كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هويدا حمزة : عن الطيب مصطفى أحدثكم



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]«الإنتباهة» تحبو نحو عامها الرابع طلب مني المهندس الطيب مصطفى أن أعتذر لإحدى شركات الاتصالات استجار به مديرها بعد أن قمت بنشر قضية تتعلق بفساد داخل الشركة تضرر منه أحد المواطنين، وربما لم يُرد الطيب مصطفى أن يرد من استجار به حتى ولو كان مدركًا لصدق ما طرحناه، وعندما رفضت الامتثال لأمره قال لي: «أنا ممكن أوقف ليك شغلك»، فقلت له: «وماذا لو فعلت؟ الرزق بيد الله تقطعو من هنا ربنا يوصلو من حتة تانية». فهمهم الرجل بكلمات أبرزها: «طيب، طيب نشوف حا نعمل شنو»! وكنت واثقة أنه لن يوقفني عن العمل لأني خبرته كما لم يخبره أحد فأنا من المؤسسين لـ«الإنتباهة» من العدد «زيرو» وقد أطلق علينا الطيب مصطفى وقتها صفة «البدريين» وهو الذي أخبرنا وقتها عن رغبته في أن ننضم لـ«المنبر» ولكنه لم يفرض علينا ذلك ولم ننضم لقناعتنا الشخصية بوجوب حياديتنا كصحفيين أو لأننا نضمر في أنفسنا مودة لحزب آخر «ما فرقت» ولم ينقص ذلك من مودته لنا شيئًا، منذ ذلك الجدل بيني وبينه لم يفتأ «الباشمهندس» يناديني في رسائله التي يتواصل بها معنا دائمًا بـ«بنيتي» ولعل احترامه لي قد زاد وأشد ما كان يمقته الرجل النفاق و«الكنكشة» في المقاعد حتى لو بالباطل.

أكره ما أكره أن يبصق المرء على الإناء الذي تناول عليه طعامه ويحضرني الآن المثل الدارج الذي يقول إن «التور إن وقع كترت سكاكينو»، ولكنها سكاكين جبانة لم تقوَ على الخروج من أغمادها وظل أصحابها مغمورين يعيشون في الظل ولكنهم الآن «لقو الهواء وضرو عيشهم» فخرجوا على الصحف يقنعونها بدكتاتورية الرجل واتهامه بمواقف بعيدة عن عقيدته وفكره وليس أسهل من تكذيب تلك الاتهامات فلا بد أن محاضر الاجتماعات وكذلك كتابات الرجل موثقة ويمكن الرجوع إليها بسهولة ولا أظن أن عاقلاً يصدق أن الطيب مصطفى قد وصف قيادات الجبهة الثورية بـ«الشرفاء» أو دعا للتطبيع مع إسرائيل» فهذه فكرة لا تنتطح عليها عنزتان..الخلاف موجود منذ عهد الرسالة الأول ولكن للاختلاف أدبه ولا يخول لأحد أن يفتري على آخر ليكسب موقفًا يشفي به غليله ويطفئ به حقده.

أقل ما يوصف به «الباشمهندس» أنه كريم وقد كنا نرى نظرات الغيرة في عيون بعض الزملاء عندما نتقابل في التغطيات ويقولون لنا وهم يضحكون: «إنتو ما أولاد الطيب مصطفى».. نعم نحن أولاده ويكفي أن أدلل على كرمه بأنه بالتنسيق مع بقية أعضاء مجلس الإدارة أصدر قرارًا بتمليك رؤساء الأقسام سيارات بموجب سلفيات تُخصم على أربع سنوات دون فوائد بعد رسالة أرسلناها له وهو في طريقه لاجتماع مجلس إدارة، فأي شخص في موقعه يستجيب بهذه السرعة؟ وبعض الصحف لا تمكِّن صحفييها من مرتباتهم في حينها.

هذه شهادة حق أردت قولها ولا أظن أن أحدًا سيتهمني بأنني أنتظر من ورائها مصلحة فأنا مازلت أعمل في «الإنتباهة» مكرَّمة معزَّزة ولكن الساكت عن الحق شيطان أخرس.

صحيفة الإنتباهة[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        يبدو أن العربه أدت مفعولها وكان نتاجها هذه المرافعه دفاعا عن الرجل الذى تسبب في كارثة إنفصال الجنوب وتقليص ونفصان أرض الإسلام بدعوته وتصريحه علنا بدعوة الجاهليه والجهويه والعتصريه النتنه ليتحمل وزرها ووزر من اتبعوه الي يوم القيامه إنشاء الله ليصبح من المفلسين في الآخره .

        الرد
      2. 2

        من خلال قراءاتنا ومتابعتنا للحوارات التى اجريت معه تبين لنا انه رجل شجاع وغيور على دينه ووطنه وثابت على مبادئيه وافكاره ..

        الرد
      3. 3

        اذا كانت الجريده بتبيع للهبل اكتر من 300الف نسخه يوميا والنسخه بى 1.5 جنيه يعنى (4.5 مليار جنيه / يوميا ) .. مفروض ( يابنيتى ) كل شهر يشترو ليكم عربات وهديه خالصة من الجريده بدون اقساط ولايحزنون ..
        بلا يخمكم الجوز في قفه واحده

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.