كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الشرطة تلاحق الأغاني الهابطة بالمركبات


شارك الموضوع :

قالت الشرطة السودانية أن موضوع الأغاني الهابطة في المركبات بدأت متابعته وملاحقته منذ فترة طويلة وأسند الأمر فيه لشرطة أمن المجتمع. وقال المكتب الصحفي أن قيادة المركبات العامة بواسطة شباب تقل أعمارهم عن 17 سنة مخالفة صريحة للقانون ، إذ أن السن القانوني لإستخراج الرخصة هي 18 عاماً . وأكد بيان للشرطة أن هذه الظاهرة تجد الحسم بواسطة شرطة المرور التي تقوم بحملات متواصلة ، وبحسب صحيفة الوطن أوضح البيان (الرد) أن التظليل جُرد له الحملات ولازالت . أما مسألة الستائر لمركبات الجيلي ، فهي يتم التصديق بها من شرطة المرور بحري للخطوط الطويلة والتي تعامل أسوة بالمركبات السفرية .

شارك الموضوع :

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        فعلا مسألة الاغانى الهابطة هذه يجب التعامل معها بجدية ويجب ان تمنع تماما فهى افساد للذوق الفنى ويجب ان تمتد الحملات كذلك لمحلات بيع الكاسيت والباعة المتجولين الذين يتعاملون فى هذه الاشياء عموما نهنىء شرطة امن الجتمع فى القيام بواجبها تماما

        الرد
      2. 2

        محاربة مثل هذه الظواهر السالبة من المجتمع السوداني الاصيل يجد الاشادة والتقدير من عموم الشعب السوداني لرجال للشرطة السودانية وهذا هو المطلوب لانه يعتبر عادات ضارة تقود نحو الفساد الاخلاقي والاجتماعي الهابط ولذلك يجب على الدولة محاربته بشتى الوسائل سواءاُ كانت بسن القوانين الرادعة و معاقبة المروجين الذين يتاجرون في مثل هذه الاشياء الرخيصة والذي لايليق بنا كشعب سوداني اصيل

        الرد
      3. 3

        المفروض يوقفو الفنان قبل مايطلع اغانى هابطة ودة اسهل ومادام هى مادة معروضة فى السوق تبقى حرية شخصية . القانون عندنا ما بليد لكن البقومو على تنفيزو هم الابلد واكيد القانون دة حيطبق على الضعيف .

        الرد
      4. 4

        والله كلام جميل ويا ريت لو منعت نهائياً .

        الرد
      5. 5

        المثل بقول: ما في نار من غير دخان أو دخان من غير نار …

        يعني الاغاني الهابطة دي سمعتوها في الحافلات الماشية في مكة المكرمة ولا المدينة المنورة …!!!

        أساسا لو ما في هبوط في مستوى المستمع ما كان في فنان بغنيها وفي افضل الحالات الاغاني الهابطة كان بغنوها المنحلين وفي بيوت خاصة وبعيد عن مسامع الجيران …

        كون الاغاني الهابطة تنتشر وتجد طريقها للمركبا العامة هو دليل انحلال وهبوط في الذوق العام ودليل على امكانية ان يتقبلها الشخص …

        يا اخوانا مشكلتنا ما في الأغاني الهابطة مشكلتنا الاغاني دي لقت ليها سوق وناس تسمعا وتشتريها … صلحو الناس اول حاجة بعدين فكروا تمنعو الاغاني الهابطة ..

        لمن الناس تبقى واعية وعلى مستوى الاغاني الهابطة بتهبط برااااها :crazy:

        الرد
      6. 6

        ربنا يوفقكم لكل خير … وياريت لو نجد المعيار لتحديد الغناء الهابط ؟ ومادام أن هنالك مايسمى بشرطة أمن المجتمع فكان من المفترض أن يكون المسمى مايعرف بالحسبة أى أمر بالمعروف ونهي عن المنكر … نحن ومنذ قدوم هذه الثورة كان ومازال الشعار إقامة شرع الله… ولكن لك أن تنظر الى الشارع السوداني وبالتحديد حال بناتنا وتلك المظاهر السيئة .. فهن قد يكن جاهلات بما يفعلن وقد يكون ذلك لإسباب كثيرة … وأقول لسعادة الوزير الأخ أزهري أنت المعني بإعتبار أن وزارتك هي المنوط بها هذا الأمر.
        الأمر الأهم من ذلك تعظيم شعيرة الصلاة التى بها خير الدنيا والآخرة … وأتمنى أن تتوفر عدد ثلاث سيارات فقط بها جهاز مكبر للصوت تذكر الناس فقط بأن وقت الصلاة قد حان … أم على مستوي الوزارات الحكومية أتمني أن تعظم فيه شعيرة صلاة الظهر ويكون الوزير أو وزير الدولة من يؤم الناس .
        كل ذلك بعيدا عن المشادة في الحديث أو التجريح فقط ندعوا الناس ونبين لهم لا بالقمع أو التجريح .
        بقي أن أقول لإدارة النيلين آمل أن يتم توصيل رسالتي هذه إلى الأخ دكتور أزهري وبدوره يبلغها قائد الأمة. نسأل الله أن يجعل عمراً كعمر.

        الرد
      7. 7

        AM WITH YOU AHMED YOU REALY RIGHT KLAMK SAH

        الرد
      8. 8

        سؤال بري لو في واحد مشغل هيفاء وهبي ولا روبي ولا بس الاغاني السودانية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.