كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لحوم البشر أشهى مأكولات العصر‏


شارك الموضوع :

لحوم البشر أشهى مأكولات العصر‏

لا تطيب مجالسنا اليوم إلا بتناول وجبة دسمة من لحم أحد المسلمين ، لا يملّون من تكرار تناولها كُلّما اجتمعوا ، حتى أصبحت رائحة الغيبة المنتنة تفوح من المجالس ، فإلى من أدمنوا أكل لحوم البشر نقول الغيبة مرض خطير ، وداء فتاك وسلوك يُفرّق بين الأحباب ، وقد نهانا الله عنه فقال : [ يَاأيّها الذِينَ آمَنوا اجْتَنِبوا كَثيراً مِن الظَنّ إِنّ بَعْضَ الظّنِّ إِثْمْ وَلاَ تَجَسّسُوا وَلاَ يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبَّ أَحَدَكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُموهْ وَاتّقُوا اللّه إِنّ اللّهَ تَوَّابٌ رَحِيمْ ] الحجرات ١٢ .
* الغيبة عرّفها النبي صلى الله عليه وسلم فقال :{ ذِكرَكَ أخاك بما يكره ولو كان فيه ، قيل يارسول الله : إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه فقد بهته } وما يكرهه الإنسان يتناول خَلْقَهُ وخُلُقَهُ ونسبه ، وكل ما يخصه .
وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : ” قلت للنبي صلي الله عليه وسلم : حَسْبُك من صفية كذا وكذا – تعني أنها قصيرة – فقال النبي صلى الله عليه وسلم :{ لقد قلت كلمة لو مُزجت بماء البحر لمزجته } أي خالطته مخالطة يتغير بها طعمه أو ريحه لشدة قُبحها .
الغيبة من كبائر الذنوب وهي مُحرّمة بإجماع المسلمين ، فقد قال عليه الصلاة والسلام :{ كل المسلم على المسلم حرام ، ماله وعرضه ودمه } .
وعن سعيد بن زيد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ إن من أربى الربا الإستطالة في عِرض المسلم بغير حق { والقائل والمستمع للغيبة سواء
لذلك صّور القرآن الكريم الغيبة في صورة منفرة ، تتقزز منها النفوس ، وتنبو عنها الأذواق ، قال تعالى : [ أيُحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه ] الحجرات١٢ ،، فمثل المُغتاب كمثل الكلب ، فالكلب هو الحيوان الوحيد الذي يأكل لحم أخيه بعد موته والعياذ بالله ،، والمُغتاب يُعذّب في قبره بأن يخمش وجهه بأظفاره ، حتى يسيل منه الدم ، ففي ليلة المعراج مرّ النبي صلى الله عليه وسلم بقوم أظفارهم من نحاس يخمشون بها وجوههم وصدورهم فقال :{ من هؤلاء يا جبريل ؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم } ..
وعن ابن عمر قال : صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر فنادى بصوت رفيع فقال : { يا معشر من قد أسلم بلسانه ولم يفضِ الإيمان إلى قلبه ، لا تؤذوا المسلمين ، ولا تُعيّروهم ولا تتبعوا عوراتهم ، فإنه من يتبع عورة أخيه المسلم تتبّع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته ، يفضحه ولو في جوف رِحله }.
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : “عليكم بذكر الله فإنه شفاء ، وإياكم وذكر الناس فإنه داء ”
وقال ابن المبارك : ” لو كنتُ مغتاباً أحداً ، لأغتبت والدي لأنهما أحق بحسناتي ” ..

هنادي محمد عبد المجيد
[email]hanadikhaliel@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.