كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

محمد الخير حامد : أعداء النجاح ومرضى النفوس


محمد الخير حامد

شارك الموضوع :
هل على الناجحين أن يدفعوا ضريبة نجاحهم؟

وهل النجاح عدو للبعض ؟

لماذا تخسر أناساً تحبهم عندما تصبح ناجحاً؟

وهل يمكن أن يكون النجاح والتفوق في الحياة أحياناً سبباً لفقدك لأشخاص تحبهم لأن نجاحك يثير غيرتهم وحسدهم ؟..

بهذه الأسئلة السابقة بدأت الكاتبة هناء بنت عبدالعزيز الصنيع مقالها حول الحسد والحاسدين وأعداء النجاح ، وبطبيعة الحال فان كل هذه الأسئلة السابقة تدور في ذهن كل شخص يرى أن هناك من يحسده ويأمل في النيل منه ، وتحطيمه أو على الأقل ازاحته من طريقه ولن يحس بهذه الأسئلة أو يفهمها إلا ذوي البصيرة النافذة أو من مر بتجربة مشابهة مع الحاقدين .

هناك مثل قديم يقول “الشجرة المثمرة هي التي تًرمى بالحجارة دائما” والبعض يصف ذلك بمقولة “أن القمم مستهدفة”، لكن الحسد مرض نفسي منتشر منذ القدم وليس مستحدثاً أو جديداً فقد ذكره المولى عز وجل في محكم تنزيله في أكثر من مرة ، قال تعالى {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا } [النساء : 54] .. وقال أيضاً {من شر حاسدٍ إذا حسد } [سورة الفلق:5].

وللامام الغزالي في هذا الموضوع أيضاً حديث قيّم ، قال: (الأجدر بالحاسدين أن يتضرعوا إلى ربهم يسألوه من فضله ،وأن يجتهدوا حتى ينالوا ما ناله غيرهم ،إذ خزائنه سبحانه ليست حكراً على أحد ،والتطلع الى فضل الله عزوجل مع الأخذ بالأسباب ، وهي العمل الوحيد المشروع عندما يرى فضل الله ينزل بشخص معين ،وشتان مابين الحسد والغبطة أو بين الطموح والحقد).

أما الدكتورمحمد الصغيرفقد قال في هذا الشأن من الأخطاء في التفكير، أن تعتقد أن كل نجاح يحققه من حولك ويستحق الثناء عليه، يعني فشلك في بلوغ هذا النجاح أو مثله ، ويعني نقصك في أعين الناس وهذا من أنماط التفكير الخاطئ عندما تشعر بالنقص والدونية تجاه الأقران والأنداد ….)..

الشاهد كذلك في امر الحسد هو القطع بنجاح وتفوق المحسود لأن الحاسد لا يحسد شخصاً عادياً ولابد للمحسود من ميزات جعلت الآخرين يحسدونه ويغيرون من نجاحه ،ولمصطفى أمين كلمات معبرة تحكي هذا الاعتراف الضمني بالنجاح إذ يقول : إذا قمت بعمل ناجح وبدأ الناس يلقون عليك الطوب فاعلم أنك وصلت بلاط المجد ….)

وأيضاً يقول الدكتور عائض القرني في مقال له بمنتدى (الاسلام اليوم) : بقدر قيمتك يكون النقد موجه لك وإذا عشت حياتك وليس لك أثر طيب وجهود مثمرة ولم يوجد لك مادح وقادح ومحب وحاسد فأنت في عدد السكان تساهم في أزمة الغذاء والبطالة وإتلاف البنية التحتية ، المشروع الفاشل والكتاب الأجوف والقصيدة المخصية والقناة النائمة والصحيفة المشلولة والإنسان الصفر أموات غير أحياء (حرمت عليكم الميتة) .

طرق الحسد كثيرة ، لكن أخطرها في زماننا هذا الحسد الوظيفي الذي يؤدي الى المضايقة والضغط لازاحة الآخرين عن الطريق لتحقيق مآرب نفسية وذاتية ، في المقال القادم نفرد مساحة لهذا الموضوع بصورة أكثرعندما نحكي عن تجربة مثيرة.
محمد الخير حامد

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        لقد أصبت كبد الحقيقة – حتي في الكتابة علي هذه الصفحات الالكترونية – تلحظ أن الحساد يتركون لب الموضوع وجوهره ويتناولون هوامشه ويغرسون نصال حروفهم في شخص الكاتب.

        ليت الحساد – اعوذ بالله منهم – يسألوا الله تعالي أن يشفيهم من مرضهم الزؤام ويسألونه من فضله الواسع أن يمنحهم أضعاف ما منح الناس – ليتهم يفعلون ذلك.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.