كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الراحلة «منى الـخير».. تركة فنية ثرية



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]رغم مضي أكثر من أربعة وثلاثين عاماً على رحيل الفنانة “منى الخير” صاحبة الصوت العميق الطاغي، إلا أن أعمالها مازالت تعتبر من كلاسيكيات الموسيقى السودانية وتتربع على قائمة الأعمال التي لا تنسى وما زالت تؤثر في أحاسيس ووجدان السودانيين، “منى الخير” قيثارة الغناء وسلطانته كما يصفها النقاد، رحلت عن دنيانا عام 1980م وهي في مجدها، وكانت بداياتها بالغناء في بيوت الأعراس فشدت انتباه الجميع إليها بصوتها الرائع، وأول ما غنت “منى الخير” (ما رأيت في الكون يا حبيبي أجمل منك)، فأعجب بصوتها الملحن “خليل أحمد” وضمها لفرقة الخرطوم جنوب للموسيقى.
وتزخر المكتبة السودانية بالكثير من أعمالها التي فاقت الـ(50) أغنية منها (أغلى الحبايب، ليك أغني، قصائد غرام، الحمام الزاجل، غبت عني مالك، غردي يا طيور، يهون عمري وزماني ـ ما لي سواك)، كما فازت أغنيتها (رسائل غرام) من كلمات الشاعر “إسماعيل حسن” بجائزة اتحاد نساء السودان عام 1958م.
وفي أمسية رائعة بمناسبة ذكرى الراحلة غاص منتدى (مركز راشد دياب للفنون) بالتعاون مع إذاعة (ذاكرة الأمة) في “عيون الغناء” للتذكير بإبداع الفنانة الراحلة “منى الخير”.
بداية تحدث “عوض أحمدان” الذي قدم المنتدى قائلاً: إنها إحدى أساطين الغناء السوداني، وتحدت كل القيود الاجتماعية الصعبة التي كانت سائدة آنذاك، يوم أن كان الفنان يوصف بـ(الصعلوك) ناهيك عن امرأة يمكن أن تلج هذا المجال.
وقد كانت الأمسية لحظة وفاء لرحيل أكمل عامه الرابع والثلاثين جمَّلته شركة (زين) للاتصالات برعايتها وإسهامها في هذا الاحتفال.
وعن رحلتها الفنية يقول الموسيقار والباحث في التراث الغنائي “أمير النور” إن “أمنة خير الله” – وهذا هو اسمها الحقيقي – عاشت لفترة قصيرة ما بين 1937م إلى 1980م، لكن رغم ذلك استطاعت أن تميز نفسها بأعمال غنائية ظلت تتسيد المشهد الغنائي حتى اليوم لأصالتها وغوصها في أعماق التراث والحياة السودانية بأغنيات غاية في الرومانسية، غنت للأم وللأب وللحبيب وللوطن وللفروسية والكرم السوداني الأصيل، وقال إنها بدأت بأغنيات (السباتة) في بيوت الأعراس وفي إحداها سمعها الملحن الكبير “خليل أحمد” فأعجب بصوتها وطلب منها أن تنضم لـ(فرقة الخرطوم جنوب للموسيقى)، فكانت استجابتها بمثابة الانتقال لمرحلة الغناء بالآلات الوترية، بعد بروفات عديدة خاطب (مركز الخرطوم جنوب) الإذاعة بضرورة الحضور والاستماع لصوت نسائي جديد سيحدث دوياً هائلاً في مجال الغناء السوداني، وبالفعل حضرت لجنة تعتبر من أصعب لجان إجازة الأصوات آنذاك، فعلت الدهشة على وجوه اللجنة عند سماع صوتها وتمت إجازة صوتها بامتياز، وحتى لا يتأثر أداؤها بالانتقال من أغاني (السباتة) إلى أغاني الآلات الوترية تم عمل أغنيات على إيقاع أغنيات (السباتة) مثل (الليل بلال بلال ما جا)، ثم انتقلت للأغنيات الكبيرة مثل (الحمام الزاجل)، بعد مسيرة حافلة في (الخرطوم جنوب) حدث لها اختلاف انتقلت على إثره لأم درمان، وهناك قابلت “عبد الرحمن الريح” فكتب في عيون “منى” نفسها أغنية (عيون المها)، ثم استلهم من اسمها أغنية (يا منى عمري وزماني)، واستمر إبداع “منى” حتى فارقت الحياة في عام 1980م.
و”منى” كانت تتمتع بشخصية تجبرك على احترامها، وكانت رزانتها وسلوكها القويم وروحها المهذبة هي أبرز صفاتها، شهادة حررها الدكتور “عمر قدور” لشخصية “منى الخير” قبل أن يواصل سرده قائلاً: “نعم الناس ربطوا مشوار “منى” الفني بـ”خليل أحمد”، ولكن يجب أن لا ننسى الدور الكبير للملحن العظيم “علاء الدين حمزة”، فهو قد قفز بـ”منى” قفزة كبيرة، وقصدت أن أركز على الجوانب الإنسانية عن “منى” للتذكير بأن هذه الجوانب مهمة في شخصية كل فنان.
ووافقه في ذات المنحى بروفيسور “محمد عبد الله الريح” قائلاً بأن “منى” كانت تختلف عن غيرها من الفنانات بأنها صاحبة صوت فخيم قل أن يجود الزمان بمثله، وهي عندما كانت تقف على المسرح تمثل كل الشموخ والكبرياء وكانت تسمو بالفن، وكانت تقول هو رسالتي في الحياة، لذلك نذرت له صوتي ووقتي وكل حياتي.
وفي المنتدى كان غناء “منى الخير” هو عطر المكان وشذاه الفواح، فقد جاء كألوان الطيف من تسجيلات (ذاكرة الأمة) ومن أفواه المطربات “فاطمة عبد المختار”، “إكرام فضل”، “مناهل حامد”، و”خالدة رحمة”، وهكذا كانت ذكرى “منى الخير” محطة من محطات الإبداع والوفاء النبيل.

مهند محمد أحمد: صحيفة المجهر السياسي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]أقرب صوت يماثل أولئك المبدعات الشابة منار صديق ….لكن حمدالله البنت تزوجت وغادرت فلن ينفعها الغناء [/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.