كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هل تحل الجبهة الثورية نفسها ؟



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]شيئاً فشيئاً بدات تتضح وربما تتفجر العلاقة الهشة العابرة التى جمعت بين قطاع الشمال والحركات الدارفورية المسلحة فى المكوِّن المسلح المعروف بالجبهة الثورية.

ولعل أبرز اختلال فارق ظهر مؤخراً فيما بينهما التصريح الشهير الذي أطلقه مني اركو مناوي -من على البعد- منتقداً انفراد قطاع الشمال فى منبر منفصل بالتفاوض مع الحكومة السودانية، ذلكم التصريح الذي صك آذان رئيس وفد القطاع فى أديس أبابا، ياسر عرمان وأربكه ودفعه لتعديل مسار التفاوض فى تكتيك معروف كان واضحاً أن عرمان قصد من ورائه شراء المزيد من الوقت حتى يمكنه الرجوع الى رفيقه مناوي لاستكشاف ما وراء التصريحات ذات التوقيت العجيب!

وتكمن أزمة الجبهة الثورية الحقيقية أنها ومنذ البداية كانت تجمعاً مسلحاً وخاطئاً بكل المقاييس فلا القضية واحدة وطرق حلها واحدة، ولا حتى ميول كل مجموعة وأهوائها السياسية متسقة ومتطابقة مع المجموعة الأخرى، كما لا يمكن القول أنه تحالف مضطرين لأن القطاع الذي يسند ظهره الى الجدار الجنوبي -لولا حساباته الخاطئة دائماً- لم تكن له حاجة فى أن يختلق جسماً مترهلاً كهذا، أصبح الآن عبئاً بأكثر مما هو تحالف فاعل ذا تأثير استراتيجي مؤثر.

ولكي نقرأ الصورة بإمعان فإن الثورية أصبحت أزمة بمكوناتها وذلك لما يلي: أولاً، منذ إنشائها قبل نحو من ثلاثة أعوام وحتى هذه اللحظة لم تسجل الثورية أي انتصار عسكري على الأرض يصل للتأثير والمساومة وإرباك الخصم، أقصى ما هناك أنها ارتكبت أعمالاً حمقاء فى أبو كرشولا وأم روابة بكردفان جلبت لها سخطاً لم تكن فى حاجة له، كما جلبت لها هزيمة نكراء من الجيش السوداني ما أغناها عنه منذ البداية.

هذا الفشل فى إحراز أي تقدم على الأرض أزهد فيها مكوناتها وغنيّ عن القول هنا أن العديد من الانسلاخات وقعت داخل المكونات المسلحة داخل الثورية بنسبة اكبر أضعاف ما كان يحدث من انسلاخات فى السابق قبل قيام الثورية. ومعنى ذلك أن المكونات المسلحة داخل الثورية ضاقت منذ البداية بالثورية مما زادها إخفاقات وهزائم.

ثانياً، لم تبد الحكومة السودانية ولا أي طرف إقليمي أو دولي أي مقترح بضرورة التفاوض مع الثورية وهذا يعني أنها منذ البداية لم ترُق لأحد ولم تجتذب نظر أحد.

ثالثاً، وجود منبر تفاوضي خاص بقطاع الشمال يقابله منبر تفاوضي مختلف تماماً خاص بالحركات الدارفورية المسلحة زاد من تفكك البناء العضوي للجبهة الثورية وقد تلاحظ ذلك جلياً عند ارتباك عرمان فى أديس أبابا لمجرد أن مناوي انتقد انفراد قطاعه بمفاوضات مختلفة بعيداً عن الثورية.

ومن الواضح هنا أن مناوي ورفاقه الآخرين جبريل إبراهيم وعبد الواحد بادروا بتوجيه هذا النقد حتى لا يوجه إليهم ذات النقد إن هم انخرطوا فى مفاوضات منفردة تجري بالفعل استعداداتها على قدم وساق.

رابعاً، الإسناد السياسي الداخلي للجبهة الثورية والمتمثل في القوى السياسية الناشطة داخلياً سواء فى تحالف المعارضة أو أية مكونات أخرى بدأ يتآكل ويتراجع جراء دعوة الحوار الداوية التى أطلقها الوطني مؤخراً واستلفت بجدية نظر القوى السياسية المعارضة فسارعت لتلبيتها. هذا التطور أفقد الثورية سندها السياسي الشديد الأهمية بالنسبة لها فى هذا المنعطف التاريخي الخطير.

خامساً، تجدد الصراع فى دولة الجنوب واحتمال دخول دولة الجنوب فى حرب مزمنة ذات أثر استنزافي يجعل من الثورية ضحية محتملة لهذا الصراع، فقد تبين موقفها وعرف الجميع مع من تقف وفى صف من قاتلت والعقاب قادم لا محالة! وهكذا فإن الثورية لهذه الظروف وظروف أخرى غير منظورة لا مفر أمامها من حل نفسها الآن قبل الغد وقبل فوات الأوان.

سودان سفاري
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.