كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الجيش:عمليات الصيف الحاسم شارفت على الانتهاء



شارك الموضوع :
أعلنت القوات المسلحة، يوم الأربعاء، قدرتها على تأمين البلاد وحفظ مكتسباتها، وتطهير كل شبر من دنس العملاء. وقالت إنها ماضية في ردع المتمردين في عمليات الصيف الحاسم، والتي شارفت على نهاياتها في جبال النوبة والنيل الأزرق.

وشهد الرئيس عمر البشير، باستاد بورتسودان بولاية البحر الأحمر، يوم الأربعاء، احتفال تخريج طلاب الكلية البحرية وكلية التمريض.

وقال وزير الدفاع الدفاع الفريق أول ركن عبدالرحيم محمد حسين، لدى مخاطبته احتفال التخريج، إن القوات المسلحة تشهد توسعة في التدريب النوعي والتخصصي، وزيادة في الكفاءة القتالية.

وأضاف أن القوات المسلحة ستظل صامدة، وقال إنها مستمرة في بسط هيبة الدولة وجمع السلاح، وأثبتت قدرتها على تجاوز الصعوبات مهمها كبرت، وتخطي العقبات مهما عظمت.

شوكة التمرد

وعدّد وزير الدفاع مجاهدات القوات المسلحة، ودورها في حماية الوطن، وتثبيت مبدأ سيادة السودان على أراضيه، وتسيير تجهيزات الصيف الحار لكسر شوكة التمرد .

وأشار وزير الدفاع لخطاب الرئيس البشير الأخير الذي يدعو لفتح باب الحوار الوطني، تأكيداً لاقتسام المسؤولية والتضامن من أجل مصلحة الوطن .

وفي منحى ذي صلة أصدر الرئيس عمر البشير القائد الأعلى للقوات المسلحة، قراراً جمهورياً قضى بمنح الطلاب الأوائل المتخرجين من الكلية البحرية، وسام التفوق من الطبقة الأولى، والطلاب المتفوقين من دولة ليبيا الشقيقة وسام التفوق من الطبقة الثانية.

وتمّت في الاحتفال ـ حسب وكالة السودان للأنباء ـ تلاوة أمر تعيين الطلبة المتخرجين ضباطاً في القوات المسلحة برتبة الملازم.

وشهد الاحتفال عدد من الوزاء الاتحاديين، ووالي البحر الأحمر محمد طاهر ايلا، وكبار ضباط القوات المسلحة.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        كاودا أولوية قصوى وبعدها نصدقك فى كل شئ (وتشفى صدورنا)

        الرد
      2. 2

        ماهي النتائج التى حققتها ” ما لم يتم القضاء على التمرد في المناطق المستهدفة من جنوب كردفان ودارفور وينعم الإنسان بالأمن والسلام ” لا يمكن القول بأنها قد حققت أي نتائج إلا بالقضاء النهائي والمبرم على الجبهة الثورية خاصة في مناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق وعلى حركات التمرد في دارفور ” وكما يقولون العبرة بالخواتيم .. وماهي الخواتيم يا سعادة الوزير .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.