كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الأهلي شندي يودع الكونفيدرالية بركلات الترجيح أمام أيه أس كيجالي الرواندي



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]فقد السودان ممثله الثالث هذا العام ببطولة الإتحاد الأفريقي لكرة القدم بتوديع الأهلي شندي بطولة الكونفيدرالية الأفريقية على يد فريق أيه أس كيجالي الرواندي وذلك بركلات الترجيح في المباراة التي جرت مساء أمس بمدينة شندي شمال السودان في أياب الدور الثاني من بطولة كأس الكونفيدرالية الأفريقية.

وكان الأهلي شندي قد سيطر على شوطي المباراة تماما ولكن هجومه إفتقد التركيز وكان بإمكان الفريق إنهاء الشوط الأول بهدف على الأقل في الدقيقة 22 التي ضاعت فيها فرصة هدف مضمون حينما تصدى الحارس لتصويبة محمد عوض من خارج الصندوق ليصدها الحارس وتعود معكوسة من الجانب الشرقي ليحولها نادر رأسية حولها الحاس ماكوري إيميري لركنية بأعجوبة.

وسيطر الأهلي شندي على الشوط الثاني تماما بينما إعتمد الفريق الرواندي على الهجمات المرتدة التي لم تشكل اي خطورة على مضيفه السوداني, الذي قاتل للوصول من كل الجبهات ولكن الفريق الرواندي أفلح في الدفاع عن مرماه ببراعة, ولاحت فرصة أحراز هدف للأهلي في الدقيقة 74 من قدم أحمد عادل الذي عالج كرة سقطت خلف الدفاع بصورة خاطئة وهو في مواجهة المرمى تماما, وجاء الفرج من قدم مدافع الفريق العاجي محمد سيلا في الدقيقة 91 من ضربة ركنية مستغلا سقوط الكرة داخل الست ياردات ليكملها في المرمى, ليعادل الأهلي شندي نتيجة مباراة الذهاب التي كان قد خسرها بهدف.

وإحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي أحرز خلالها كيجالي ركلاته الخمس, بينما اهدر الظهير الأيمن جلال الركلة الآخيرة لفريقه, ليفوز الضيوف 5-4 ويتأهلوا للمرحلة التالية, وبهذا يكون ثلاثة ممثلين للسودان قد وعدوا البطولة من ادوار مبكرة, وقد سبق كل المريخ والأهلي عطبرة, فريق شندي حينما سقطا قبل أسبوعين من دوري الأبطال والكونفيدرالية وبقي الهلال هو من يحمل لواء الكرة السودانية قاريا وسيواجه الملعب المالي مساء الأحد بالخرطوم.

موقع كووورة
م.ت
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        الناس البعرفوا كورة …شوفوا لماذا خرج فريق الاهلى من فريق اضعف منه
        اين العلة؟ لماذا سيطر الاهلى بدون فائدة ؟لماذا ضاعت اهداف موكده؟
        لماذا فشل الدعيع فى الركلات؟ لماذا يخسر الاهلى حتى فى الدورى مباريات سهلة؟
        ولماذا خرج الاهلى العام السابق بنفس الصورة؟
        وقارنوا العام 2012 حين بلغ المجموعات وصنف ضمن افضل الفرق لماذا؟
        كلها ضعف التدريب الحالى وبصورة واضحة.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.