كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

فتاة تموت و هي تشاهد قناة إباحية .. و المغسلات رفضن لمسها


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]فارقت عشرينية الحياة وهي تشاهد قناة اباحية في مكة المكرمة، ورفضت افلات الريموت من يدها، فدفن معها في قبرها، حسبما ذكرت صحيفة “شمس” .

وذكرت الصحيفة :”فارقت فتاة عشرينية في مكة المكرّمة الحياة وهي تمسك بجهاز الريموت كنترول، وهي تشاهد إحدى القنوات الإباحية، وفق رواية أهلها”.

واضافت :”فشل أهل الفتاة في سحب (الريموت) من يدها أثناء غسلها وتكفينها، حيث استحكمت قبضة الفتاة الميِّتة حول ذلك الجهاز؛ ما اضطرهم إلى دفنه معها في مقبرة قريتهم الكائنة على طريق الزيما. وأصرّ إمام مسجد القرية على أداء الصلاة على جثمان الفتاة، بعد أن قامت بعض قريباتها بغسلها وتكفينها، حينما اعتذرت المغسِّلات الخيريات عن غسلها”.

واوضحت الصحيفة :”لم تتمالك والدة الفتاة نفسها لتطلق لساقيها العنان لا شعوريا، بعد أن أفاقت من غيبوبة لحقت بها عندما علمت بالوفاة بتلك الطريقة.

وأصرّت والدة الفتاة على مقاضاة زوجها، وتحميله “المسؤولية كاملة” بشأن ما وصفته بـ”الفساد”، من خلال تشجيعه لأبنائه بمتابعة القنوات الإباحية “بحجة التثقيف الجنسي والإلمام بالحياة الزوجية”، وهي تشير إلى أن ابنتها المتوفاة كانت تقضي جلّ وقتها في مشاهدة تلك القنوات عبر القمر الأوروبي؛ ما أدّى إلى تخلِّيها عن مواصلة تعليمها الجامعي”. [/ALIGN]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        لا حول الله هل يعقل هذا يااااااااااارب اوعدنا بحسن الخاتمة ….

        والله قصة تقشعر لها الابدان وكله يرجع للام والاب وين دورهم في مراقبة سلوك ابناءهم … كلكم راعي وكلكم مسئول عن رعيته …
        استغفر الله العظيم

        لها الرحمة يارب لها الرحمة يارب

        الرد
      2. 2

        لا حول ولاقوة إلا بالله معقول ياناس معقول في بلد الله الحرام يحدث هذا في مكه في مكه ياالله لاتؤخذنا بما فعل السفهاء منا يارب اهدي امة المسلمين ياالهي قد اتيتك بالتوحيد وحب النبي فاهديني وارحمنا ولاتعذبنا يارب يارب يارب

        الرد
      3. 3

        اللهم احفظ نساء وبنات المسلمين وهذه نتائج الثقافه الغربيه وقال الشاعر اذا كان رب البيت بالدف ضاربا فشيمة اهل البيت الرقص والطرب ياناس اذكرو الدائم وين مخافة الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.