كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“سي آي إيه” متورطة بالاستجواب العنيف



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]ذكرت وسائل إعلام أميركية أن تقريرا أعدته لجنة في مجلس الشيوخ خلص إلى أن وكالة الأستخبارات المركزية الأميركية “سي آي ايه” تعمدت تضليل الإدارة والرأي العام الأميركيين بشأن تقنيات الاستجواب العنيفة التي استخدمتها في عهد جورج بوش الإبن.

وأوضحت صحيفة “واشنطن بوست” أن هذا التقرير، الواقع في 6300 صفحة، الذي أعدته لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ، يتهم “سي آي إيه” بتعمد إخفاء بعض التفاصيل المتعلقة بمدى قسوة تقنيات الاستجواب العنيفة التي لجأت إليها، والتي اعتبرها الكثيرون ضربا من التعذيب.

ولفتت الصحيفة إلى أن المعلومات الاستخبارية الأكثر أهمية بشأن تنظيم القاعدة “ومن بينها المعلومات التي قادت إلى تنفيذ العملية ضد أسامة بن لادن في 2011” لم يتم الحصول عليها بفضل تقنيات وسائل الاستجواب التي اعتمدتها وكالة الاستخبارات المركزية.

وحسب “واشنطن بوست” فإن التقرير استند إلى “شهادات مفصلة لعشرات الأشخاص الذين اعتقلتهم الـ”سي آي إيه” بين العامين 2002 و2006.

ويومها كانت الوكالة رأس حربة في “الحرب على الإرهاب” التي أعلنها جورج دبليو بوش، وقد استخدمت تقنيات الاستجواب هذه في تحقيقاتها مع أشخاص اعتقلتهم بشبهة التورط بالإرهاب.

ومن بين هذه التقنيات، التي أثارت جدلا واسعا واعتبرها العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان أساليب تعذيب، حرمان المعتقل من النوم أو نزع ملابسه وتركه عاريا تماما أو إيهامه بالغرق.

وكان الرئيس باراك أوباما حظر استخدام هذه التقنيات في 2009.

والأسبوع الماضي اعتبرت رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، دايان فاينشتان، أن أعضاء اللجنة يعتزمون التصويت، الخميس، على قرار يتيح لهم رسميا طلب رفع السرية عن 400 من صفحات التقرير الـ6300.

وسبق للرئيس أوباما أن أعلن موافقته على رفع السرية عن هذا التقرير. وقال في 12 مارس “التزم تماما برفع السرية عن هذا التقرير ما أن يتم الانتهاء منه”.

سكاي نيوز عربية
م.ت
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.