كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

زاهر بخيت الفكى: لا للكذب..!!



شارك الموضوع :
شاب جامعى اجتهد والده كثيراً فى توفير كل احتياجاته وخاص أشياءه ليتفرغ لتحصيل المفيد من العلوم بعد أن دخل إحدى الجامعات المرموقة جداً دلالة على عزمه وجديته ، والديه وإخوته الصغار فى انتظار عودته حاملاً شهادة جامعية تُسر بها قلوبهم وتفتح أمامه كل أبواب المستقبل المغلقة وعبرها تنتقل الأسرة الى حيث الرفاهية أو هكذا كان يظن والده فيه..
مع نهاية العام الدراسى الأول واقتراب امتحانات الإنتقال للعام الثانى انقطعت أخباره عن الأهل حاول والده الاتصال به كثيراً بلا جدوى وقد كان يُحسن الظن كثيراً فى ابنه ويعتقد أنه يتهيأ لمعركة الامتحانات والتى بدأت فعلاً ومازال هاتف ابنه مغلق ، جاء يبحث عنه فى الجامعة وفى مكان إقامته لم يعثُر عليه ولم يجد من يدله على مكانه مما زاد الأمر سوءاً وجد ابنه لم يجلس أصلاً للامتحان وهنا دخل الوالد فى حالة من الخوف على مصير ابنه وانتشر الخبر وبدأ الكل رحلة البحث عنه لمدة تجاوزت الإسبوع ولكم أن تتخيلوا حالة أهله بعد افتقادهم لابنهم الأكبر أمل المستقبل..
ما زال البحث مستمرا …فجاءة ظهر أمامهم شاحباً متسخ الثياب كئيب المنظر كان فرح أهله بعودته كبيرا ، بدأت الأسئلة تنهال عليه أين كنت وماذا جرى لك ولماذا ومن ووووكمية هائلة من الأسئلة وتكرارها تنتظر أن يُجيب عليها تقابلها اجابات متناقضة تحمل داخلها من الكذب الكثير وقد سكت الناس عنه وحمدوا الله على عودته سالماً لأهله وتمنوا له التوفيق فى مستقبل أيامه وقد ساورهم الشك فى رواياته ، لم يكمل دراسته وصار يكذب ويكذب ويكذب ….ولم يعد أحد يصدقه حتى والده…
كثير من الأبناء الصغار من تحدثه نفسه بترك مقاعد الدراسة خوفاً من الرسوب فى الامتحانات التى لم يِعِد نفسه جيداً للجلوس إليها وما قد يترتب عليه ذلك الفشل من عقوبات من قبل الأهل والمجتمع أو هكذا يصور له عقله الصغير، لكن أن تصدر مثل هذه التصرفات من شخص يُفترض أنه قد دخل مرحلة من الرشد الذى يستطيع أن يسموا به عن مثل هذه التصرفات الطفولية والتى قد تسبب له ضرراً يظل ملازماً له طيلة حياته والأمثال كثيرة لا يخلو حى أو قرية منها فا عتبروا يا شبابنا ويا أولياء أمرهم..
قبل أيام قليلة حملت لنا الأنباء إختفاء شقيقتين بعد أن تم إختطافهما بواسطة سائق ركشة ورواية طويلة تُحكى وتفاصيل أطول وقد وجدت هذه القصة تعاطفاً كبيراً من مجتمعنا الذى يستنكر مثل هذه الظواهر السالبة ، لكن جاءت الأخبار تفيد أن الشرطة عبر مكتبها الصحفى نفت هذه الواقعة ونسبت الأمر على أنه مجرد كذبة من الشقيقتين للهروب من الامتحانات…
ولن تكن الأخيرة…

زاهر بخيت الفكى
بلا أقنعة..
صحيفة الجريدة السودانية…

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        السؤال
        أحدهم يلعب لعبة، ففيها يقوم بالنصب على الناس وأخذ أموالهم -في اللعبة-، فهل هذا حرام؟
        وفي نفس اللعبة أيضا يمكنك أن تلعب القمار ولكن ليس بأموال حقيقية أيضا. فهل ذلك يجوز؟
        هل كونها لعبة يبيح هذه الأمور؟

        الرد
      2. 2

        ” ([4]). ومن هنا يظهر ضابط ما يكون قماراً ، فضابطه : أن يكون كلٌّ من المقامرين غانماً أو غارماً ، بمعنى : أنّ كل واحد منهم يخرج مبلغاً فمن فاز منهم أخذ كل المبالغ التي دُفعت ، وكلٌّ قد دخل متوقعاً فوزه وغلبه ، فصار واحد منهم غانماً وأصبح البقية غارمين خاسرين . فكل صورة من صور التعامل المالي يتحقق فيه هذا الضابط فهو القمار وهو المحرم باتفاق العلماء ، والقمار كله حرام بإجماع العلماء

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.