كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

د. عثمان الوجيه: شرطي الشلة الشرط عين الشرطة برقيص وزغاريد بنات قناة المولد يقدر يداهم شقة شواذ الصافية .. ؟؟



شارك الموضوع :
أُدمي قلبي لمزيج دمعي بدمي بعد أن طالعت “فلمين !!” ،، عبر موقع للتواصل الإجتماعي / تداولا لاحقاً بمواقع عدة / خلال الإسبوعين المنصرمين- الأول لأفراد من شرطة العمليات الخاصة ،، يرقصون ويزغردون بمجون حد الجنون ،، ومياعة حد الخلاعة وإباحية قلماً ما تجد من تشبههم به ،، من صنف شواذ “الجنس الثالث !!” ،، وبكل أسف هم رجال من الشرطة السودانية ،، أما الثاني فهو لأخرى برتبة -رقيب أول- مع شرطي اْخر- في فقرة رقص بـ “هز المؤخرة !!” ،، نترك الاْن الشرطية لأنها مرة / ومن حقها الجبجبة- بالرغم من تحفظي لطريقة رقصها وبـ “الميري ولكن جدادة الزاكي أبت تكاكي عشان الكاكي- !!” ،، وأتحفظ أيضاً على “الشرطي الذي شاركها هز المؤخرة- !!” .. قبل أن ندخل في أي “مغالطات !!” ،، لقد شاهدت المقطعين- عشرات المرات بل عرضتهما على خبراء متخصصون في فن التصوير- على ظن مني أنهما مدبلجان- من بعض المغروضين- إلا أن المغروضين هذه المرة “طلعوا براءة !!” ،، من فعيلة أشباة الرجال / أولئك- الذين لم يتركوا لشقيقاتهم شئ- بعد أن أكملوا كل “غنج الهشك بشك !!” ،، ولكأنهم “متعهدي ليالي كبريهات الإباحية !!” ،، أو “مترددي بارات وحانات ملاهي إنتاج الجنس !!” ،، أعزكم الله .. فتساءلت مع نفسي لدى سماعي ألفاظ الإنحلال- تلك بـ “أهؤلاء رجال حقاً تعول عليهم أُسرهم فقط- ؟؟” ،، قلت أسرهم / فقط- لأن “الأقربون أولى بالمعروف !!” .. وبالأسر بعض المستضعفين- الذين يحتاجون الحماية دوماً كـ “النساء ، الأطفال ، الشيوخ ، الخ !!” ،، ولم أقل المجتمع الذي يحتاج لرجال أسود بياكلوا النار- لأجل اللجوء إليهم كـ “حماة للقانون والنظام العام !!” .. النظام العام الذي أرقت -شرطته- مضاجع الأسر ،، بمطاردتها للـ “قُصر !!” بزعم “اللبس الخليع وجناية الأداْب !!” ،، وكم من شاب قُبِضْ عليه بتهمة “تسريحة شعره -سسبة وفلفلة- أو فانلته وسرواله قصير كلوش / ناصل سستم- !!” ،، ذكرت الشباب ولم أذكر الفتيات وهن اللائي دفعن الثمن أغلى بسبب مطاردات “شرطة النظام العام هذه !!” .. إذاً فلتعد لبنى أحمد الحسين- الى السودان “وترتدى ما شاءت !!” ،، وليلبسن الفتيات- ما “شئن من المحزق والملزق !!” وليسرح الشباب- شعره أنى شاء “ويمشطوه كمان !!” .. إذا كان رجال الشرطة- فعلوا ما هو أفظع- مما فعله فنان / شقة الصافية- لأنه دُوهم أثناء نقشة للحنة قبل أيُزف لـ “زوجه !!” ،، وفي لغة القانون هذه الأدلة ناقصة / ولا تكفي لحد الإدانة- لأن المأذون لم يستخرج لهما “قسيمة زواج !!” .. أما شرطي “الطارة البتغرف !!” ،، فلقد فضحته -الكاميرا- حينما اتاه لابس الملكي / حامل الساندوتش- من “الخلف !!” ،، وضمه علي صدره- وهما “في غاية النشوة يتمايلان مع الموسيقى- فجلس اْخر وبدأ يتلذذ لتلك الوضعية من أسفل- وديك يا زغاريد أشبه بزغرودة أم العروس ليلة دخلة إبنتها- !!” .. فلم أجد ما أقوله ساعتها- غير العنوان عاليه أرجوكم رددوه بطريقة “سجان سجن سنجة سجن سجان سجن سنار يقدر سجان سجن سنار يسجن سجان سجن سنجة ذي ما سجنه ؟؟” ،، أي “شرطي الشلة الشرط عين الشرطة برقيص وزغاريد بنات قناة المولد يقدر يداهم شقة شواذ الصافية ؟؟” .. أنا لا أُحرض علي الرزيلة- يا حسب الله- وعليك الله خلينا من “شعر إشراقة الكاشفاهو !!” ،، وشو ف لينا موضوع “الرجال البيقولو لبعض هزيهو يا إتي- !!” .. بربكم أيهما أحق بالعقوبة المشهرة من شرطة النظام العام- أهؤلاء أم “نسرين النو ؟؟” ،، وهي التي عوقبت بالجناية نفسها و-اليوتيوب / إياه- قبل أن “يتدخل رئيس الجمهورية- ويعلنها داوية من القضارف- قائلاً ما بنحقق في فلم اليوتيوب / لأنو بعد كدة ما في جغمسة أديان / ودايرين نطبق الشريعة الإسلامية- !!” .. إذاً يا “أهل المدينة الفاضلة- وأصحاب المشروع الحضاري- وحماة الشريعة الإسلامية- بدولة الخلافة الراشدة- ما هو التبرير- الواضح وصريح لرجال الشرطة السودانية- أولئك ؟؟” .. قد يقول قائل- أن أولئك الفتية ليسو من منسوبي الشرطة لكنهم فعلوا ذلك نكاية “لحاجة في نفس يعقوب !!” ،، إذاً الشرطة هي نفسها المسؤولة عن الوصول إليهم -“لأن صورهم كانت ظاهرة وواضحة- وهنا يسهل على المباحث- في التوصل إلى أي منهم- ومن ثم الوصول إلى خلية المنحطين- ليعاقبوا أولاً بعقوبة إنتحال الشخصية “لإرتداءهم زي شرطة النجدة- وبالعلامات !!” ،، ومن ثم إجراء اللازم حيالهم بالقانون- حول فعلتهم النكراء تلك “أخبار إعدام مريم يحي إية ؟؟” .. أما من يقول أنهم من رجال الشرطة لكنهم كانوا في ثكناتهم / أبان الراحة- ومن حقهم أن “يرقصوا ويزغردوا ما شاؤا !!” ،، فهنا بيت القصيد- لأن “في مثل هذه الحالة- الأولى للشرطة أن تسرحهم / من الخدمة- لأنهم ليسوا برجال حتى يمثلوا الشرطة !!” .. ومن يدافع عن طريقة رقصهم وزغاريدهم / تلك- نلجمه -بحجر / في فيه- لأن الزغاريد ليست من شيم الرجل السوداني- فالتعبير بالفرح في السودان هو الروراي / للرجال- و الزغاريد / للنساء- أما عن الرقص فشخصي الضعيف “من أشهر رقاصي جيله ومجامل لأبعد الحدود لكن ليس بطرقة البريك / تلك- !!” ،، بل في كثير من الأحيان ما أثور في وجوه أفاضل حينما يرقصون رقصات الهياصة والمياصة- وتسميتها التي أعرفها -قبل عام ولا أدر إن حدث لها تحديث أم لا خلال الـ 12 شهراً الماضية- وبالترتيب حسب الخلاعة “الجبجبة ، الجوجوة ، الجنقلة ، القسم ، الفقس ، الدقسي ، الدودة ، السجدة ، الكلب بال ، الكدسة طارت ، الحماك رك ، ست العرقي وورا ورا / أقبحهم- قبل أن تستحدث من رجال الشرطة بطريقة سرحت مايكل ،، مايكل جاكسون ،، ورقصت ليهو بريك ،، كدي- !!” ،، نحن لسنا بصدد إدانة وزارة الداخلية- أو -الشرطة السودانية- التي نكن لها كل إحترام في حفظها للأمن والأمان بشعارها الشرطة في خدمة الشعب- لكن ،، عملية دفن الدقون في الرمال- لا تناسب هذه الحالة .. فيا عبد الواحد يوسف إبراهيم / وزير داخلية السودان- و -هاشم عثمان الحسين / مدير الشرطة السودانية- و طارق عثمان / مساعد المدير العام لشرطة العمليات الخاصة- نرجو التحقيق في الأمر وبأسرع ما يكون- فلو كان أولئك ليسوا من منسوبيكم يجب أن يعرف هذا الرأي العام عبر ساهرون- ثم يقدموا إلى القضاء ببلاغين منفصلين .. أما إن كانوا حقيقة يتبعون للشرطة السودانية و-في أي من الأقسام وبأي من الولايات- فالأولى أن تسرحهم الشرطة من الخدمة طبعاً ليس من حق الشرطة الزج بهم إلى الكركون- لأن فعلتهم كانت في ثكناتهم- لكن يجب أن يدانوا بالمادة 66 إزعاج عام التي تحرم بها شرطة النظام العام- عشاق الموسيقى من السهر “حفلة بتصديق تتنهي الساعة أتناشر بدون تصديق شيل شيلتك !!” .. هنا تحضرني طرفة فليسمح لي القارئ الحصيف بأن أوجزها في هذه المساحة وبهذه العجالة وهي (في خواتيم العام 1996م ألقت شرطة محلية أبو زبد القبض على شقيقي الأكبر المهندس زكريا الأمين / رد الله غربته من بلاد الحرمين إلى بلاد النيلين سالماً غانماً- مع أصدقائه بجناية لعب الورق بالطريق العام -الكتشينة- ففزع والدي رحمه الله- بسماعه للخبر وهرول إلى القسم لمعرفة إن كانت هناك مكيدة مدبرة من بعض ضعاف النفوس- ضد فلذة كبده وأصدقائه ،، فسألهم إن كانوا قد وجدوا يلعبون القمار- ليطمئن حينما عرف الإجابة لا- فإستفسر إذا كانوا قد وجدوا في وضع مخل بالأداْب أو بحوزتهم ممنوعات فإطمأن حينما عرف أنهم أُقتيدوا من الشارع العام برابعة النهار “الساعة إتنين ضُهر ، تِحت نيماية الصول ويوم السوق كمان !!” ،، فسأل عن جناية زجهم للحراسة فأُجيب بأنهم عطالى- فدافع بأنهم طلاب- وقدموا من مدرستهم قبل القبض عليهم وتساءل بـ “منذ متى يعاقب العاطل ؟؟ وهل وفرت لهم الدولة وظائف حتى يعاقبوا بتهمة التهرب ؟؟ ساعتها الخدمة الوطنية لسيت بهذه الطريقة / لكن زكريا لأنو شقي قام الزبير محمد صالح وداهو الدفعة الأولى 1997م- !!” ،، فلم يجد مأمور القسم غير أن يطلق سراحهم- بعد أن كتب والدي / رحمه الله- إقراراً نيابة عنهم جميعهم- وهو “ألا يكون معهم جهاز إستماع في جلوسهم بالطرقات !!” ،، فقال لهم “أنهم لا يملكون الاْن مسجل !! وحتى ولو ؟؟ متى صُنف الراديو ضمن الممنوعات ؟؟” ،، فبُرر له أن الشرطة لا تسمح بإقامة حفلات بدون تصديق “ولأن الديسكو- كان سيد حفلات المنطقة اْنذاك- فبديهي أن تحرص -شرطة المحلية- لئلا تسمع صوت موسيقى بالشارع- ما لم تدفع رسم التصديق !!” ،، أمنع الضحك) يا ربي ناس كوارو- سوق ليبيا وسوق ستة ديل عاملين معاهم إية “وما لكم كيف تحكمون !!” ،، – How do you judge what you- وعلى قول جدتي :- “دقي يا مزيكا !!”.
خروج :- إلى عمي العزيز سعادة الفريق شرطة / محمد الحافظ حسن عطية / مدير عام شرطة ولاية الخرطوم- سهذه المرة فقط الشرطة طلعت براءة / ولحدي هنا أنا ما غلطت فيها- أنا إتكلمت عن الرجالة الإنتهت أو كما يقولون هم “الرجالة ملحوقة ، الرجالة تطير والرجال ماتوا في كرري !!” ،، وين الشقيق الأكبر / عادل سيد أحمد خليفة من المولد دة- “الولاد ديل عاوزين يناولوهم المقصوصة- تاني !!” .. تحياتي للجميع ،، ولن أزيد ،، والسلام ختام.

د. عثمان الوجيه / صحفي سوداني مقيم بالقاهرة : 00201158555909 [email]drosmanelwajeeh@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        شكرا دكتور عثمان وانا سوف احفظ المقال لاننى فوجئت باسماء الرقصات ششكرا لك على كل حال ده المشروع الحضارى . والغريق قدام ..

        الرد
      2. 2

        بس نحنا عاوزين نعرف إسم (الوجيه) ده لقب ولا إسم
        … وبعدين الصوره دي عملت لينا وجع وش … الله يطولك يا روح !!!!!!!!

        الرد
      3. 3

        [COLOR=#FF0000][B][SIZE=5][FONT=Arial]مع احترامي للشرطة والجيش السوداني
        لكن السؤال الكبير هل هناك تربية في الجيش والشرطة
        هل هناك تربية في التدريب العسكري
        هناك خلل كبير من دخول المجند الى ان يخرج ليس هناك روحانيات ايمانية وبالذات من التعلمجية هناك سؤء ادارة وسؤء ادب في التدريب بالذات ( الفاظ .. كلام فاضي .. من اي حاجة كذب واختلاق كلام كتير .. وكلام هترشه .. قد تجد السكر والعربدة داخل المعسكرات .. الفاظ بذئية .. وافعال منافية للشرع ..
        دخول المعسكر اكبر هم ودوامة صراع هائلة داخل التدريب صراع للقيم صراع للفضيلة صراع للتربية كلها تتصادم مع التعلمجية ومفهوم العسكر
        مجازر . وتهكم . واستغلال . لكأن التعلمجية نازلين من كوكب اخر وتحس بأنك عايش اياهم هلتر وتتدريب تحت ابار تحت الارض ولا ترى النور الأ عندما تخرج من تلك المعسكرات وعندما تتخرج وتخرج الى المجتمع تكون قد سُلبت كل رحمان قلبك .. فيطلع المجند مشوه مكلوم وفي صراع مع نفسه بين الفضيلة والشر الذي غذي به ، بين الاحترام للكبير وبين الاحتقار لكل اطياف المجتمع فتنعكس سلبياته كلها على الشعب
        ويحس بأن لبس الشرطة يحمية من كل افعاله القبيحة
        يكون ختم عليه بالحقد والكراهية للمجتمع
        فالماذا تتباكون على هؤلاء فأشباههم كثر
        [/FONT][/SIZE][/B][/COLOR]

        الرد
      4. 4

        والله إنها لمصيبة كبرى أن يصل حال بعض أفراد القوات النظامية إلى هذه المستوى من الأخلاق … أمثل (أشباه الرجال) هؤلاء يؤتمنون على أعراض الناس وأموالهم؟ … أجيبوني يا أولي الأمر. أو لستم على علم بما يجري؟ فلوا كنتم تعلمون فتلك مصيبة وإن كنت لا تعلمون فالمصيبة أعظم.

        ولك التحية يا وجيـه.

        الرد
      5. 5

        سراج النعيم تو

        الرد
      6. 6

        منتظر ليك جنازة عشان تشبع فيها لطم
        هؤلاء جنود رجال في لحظة لعب ولهو. لكن ان تصفهم باقبح الصفات مثل الانحلال والشذوذ فهذا يدل على حقد اعمى وحب الظهور على اكتاف هؤلاء الرجال.
        كان من الأولى بد ما عرفت من هم ان تذهب وتسال عن شخصياتهم الحقيقية
        ستجدهم أناس عاديين مثلهم مثل أي شباب شرفاء ومنهم من يعول اسرته ومنهم من ينتظر يوم زواجه
        كل الذي فعلوه انهم حاكوا ما يحدث في المجتمع من رقص ولهو في مكان عملهم وقام احد الحاقدين بنشره غدرا
        اتقي الله فيهم

        الرد
      7. 7

        كفيت ووفيت وأضحكت بنوع الرقصات بس نسيت (الترتره القرد وشنو ما عارف)
        وياليتهم يسمعوك ولشد ما كان حزننا على الحال الذي وصلت اليه الأمه.هذا الذي نشر اما ما خفي فهو أهول مما رأينا.اللهم أحفظ البلاد والعباد.

        الرد
      8. 8

        وريني يا دكتور شريحة في المجتمع دا ما بتسكسك ؟؟؟؟؟؟القضاة فيهم ناس بسكسكو خليك من الشرطة.

        الرد
      9. 9

        يا دكتور : كيف عرفت وتيقنت وتأكدت أن هؤلاء من أفراد الشرطة؟ يعنى أي زول يعمل هذه العمايل ويتم تصويره بلباس شرطة هو شرطي ” هذا النوع من اللباس متوفر بكثرة ويتم لبسه من قبل الطلبة والطالبات في المدارس وإيه المانع إنه تكون هذه الأفلام أفلام كيدية تم تصويرهامن قبل أناس ” نحن نعرفهم تماما ” للقدح في ما تقوم به الشرطة من أعمال جليلة وبطولية “إذا لم يتم قيد أي قضية ضد مجهول ويتم العثور على الجناة في نفس اللحظة أو اليوم التالي مهما كانت القضية كبيرة ومعقدة” مثل هذه الإفلام أفلام مفبركة وكل الأفلام والأخبار التى تأتي عبر الواتساب مشكوك في صحتها ومفبركة لأن الغرض منها الإثارة ومن يقوم بها شباب مراهقين يبحثون عن الإثارة .. ولنفرض حصل ذلك حقيقة : هل حصل في الشارع العام وهل في مسرح مثلا .. حصل في السكن وأي زول بعد إنتهاء دوامه “ساعات عمله ” هو حر في إفعاله وتصرفاته طالما داخل بيته أو سكنه ….. ياخي أكتبوا في مواضيع تفيد البلاد والعباد مش أي شيوعي أو علماني بعثى يستفز الناس بالشكل ده والناس أصبحت واعية ولا تصدق مثل ذلك وتعتبره فبركة وتلفيق فقط …. قوم شوف ليك شغلة نافعة يا دكتور الوجيه “فعلا وجيه لكن .. تترت التريم سوية …”

        الرد
      10. 10

        كلام في الصميم يا دكتور. وازيدك من الشعر بيت.الشرطة السودانية انتهت منذ الانقلاب المشئووم في 89م عندما استلم مقاليد وزارة الداخلية الطيب سيخة – سيخ الله قلبه.حيث وضع خط او خطة من هنا تبدا الشرطة – ومنها بدءات سياسة التشريد للكفاءات الوطنية من كبار الضباط الي اصغر الجنود في ذالك الوقت.
        تم تكوين ما يسمي بالشرطة الشعبية(شيشان ربك.قتلك سلبك نهبك)وكانت العواسة بالطريقةالصاح-مشروع بسط الامن الشامل- اكشاك بسط الامن الشامل وهلمجرا- وبدأ بالزج وارسال الشرطة للجهاد بالجنوب من 93م ومن اعترض اعتبر معارض للنظام فتم تشريده.ومن ذهب وقتل قيل هولاء سيتزوجون الحور العين(خيش حسن)….هل تحقق لهم ذالك؟ وباختصار ما حدث كثير ومثير… وباختصار تم تدمير جهاز الشرطة…والذي كان يشار اليه بالبنان..والنتيجة
        ما نراه الان…امثال هؤلاء السواقط…اللواقط…ولكن الله قريب…وعذابه شديد
        يوم الوعيد اللذي يروهوه بعيد ولكن اقرب من حبل الوريد…وابكي يا وطني الحبيب….

        الرد
      11. 11

        كنت أدخل مع الكثيرين في نقاش حاد اذا تكلموا عن معسكرات الدفاع الشعبي بسوء وبعضهم قال ان ما يجري فيها شبيه بما تم عرضه في هذا المقطع وللاسف أصبحت الآن أصدق ما كان يقال وأنا أتأسف لكل من خالفته الرأي.
        فسلام عليك ياوطني في الاولين وفي الآخرين ولا حول ولاقوة الابالله

        الرد
      12. 12

        والكاكي الكبير ذاتو رقاص بقت علي ديل بعدين قبل الانقاذ ما كان في ايمانيات

        الرد
      13. 13

        هي البلد مافيها حاجة ماشة عديل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      14. 14

        ياوجيه .. يديك العافيه ..ما خليت ليهم جعـ… اقصد جهه يجبجبو عليها … الوسخ غير الكنس مافى حاجه بتلمو ..

        الرد
      15. 15

        كاتب المقال أفكارة متناقضة حيث يدعوا لبنى للعودة للبلاد وأن ترتدى ماشأتوكذلك دعوة لفتيات السودان بالتبرج الم أقل كاتب المقال متناقض فى حديثة ماذا تريد هل هى دعوة للمجون والتبرج لبنلت السودان نعم الفديو مرفوض جملة وتفصيلا ولكن ماهى العلاقة بين هذا وذاك أن تدعوا الكل يفعل كذا وكذا ولبنى فتاة سودانية وربما تكون أحسن من كثير من بنات جيلها ولماذا تدعوها للعودة حتى تمارس القبيح هل هى هكذا سيئة حتى تضرب بها المثل وسؤال أخير هل ترضى هذا لاهل بيتك والسلام

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.