كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

نواب البرلمان يحاصرون وزير الصحة بالأسئلة الساخنة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]حاصر نواب البرلمان وزير الصحة بحر إدريس أبوقردة بأسئلة ساخنة عن حقيقة الوضع الصحي بالبلاد وحجم المصابين بأمراض الأيدز والسرطان، وانتقدوا سياسات الوزارة في محور الرعاية الصحية. واشتكى النائب أحمد هجانا من انتشار السرطان في ولاية الجزيرة بسبب المبيدات خاصة في الخضروات الجرجير والطماطم وأضاف: “بقينا بنشم المبيد في الطماطم” وأردف: “ما عرفنا السرطان إلا في عام 2000م” وكشف هجانا عن عدم وجود سيارة إسعاف في مستشفى المدينة عرب وقال إن ترحيل المرضى يتم عبر العربات التجارية، واشتكى من طريق مدني المناقل وقال إنه تسبب في الكثير من الحوداث وانتقد النائب أحمد كمبال عدم وجود وحدات لفحص الدم بالمستشفيات باستثناء 3 بالخرطوم ومدني في بلد بها 33 ألف حالة إصابة بالسرطان وتساءل: “تفتكروا المسؤول منو” وحذر قائلاً: “ولسه المسألة ماشة لقدام” وأكد أن الوضع الصحي يحتاج لوقفة جادة واعتبر أن معظم المنشآت الصحية التي أسستها الإنقاذ “بايظة وبطالة” من سوء الإدارة وقال إن الإنجليز كانوا إداريين ناجحين “لأنهم كانوا شايلين سيطان للناس” وأضاف: “ما قلنا أضربوا الناس لكن فيهم البخاف وما بختشي” مشدداً على ضرورة فرض هيبة الدولة لأن المسألة الإدارية عضم الضهر لأي نجاح حسب وصفه وطالبت النائبة سمية إبراهيم بضرورة الالتزام بتوفير مياه شرب صحية ومؤمنة للمواطنين لافتة الى أن 80% من الأمراض المعدية تنتقل عبر المياه، وطالبت بوضع إطار قانوني لسلامة الأغذية وإلغاء القانون الساري الآن منذ العام 1973 الذي كانت فيه العقوبة لا تتعدى 5 قروش وأقر وزير الصحة بحر إدريس أبوقردة في إجابته عن مداخلات النواب بضعف استيعاب القابلات ومواجهة المشروع لمشاكل كثيرة وطمأن النواب بعدم وجود دراسة علمية تثبت حتى الآن تسبب الجرجير والطماطم في الإصابة بالسرطان، ووعد باستحداث قانون اتحادي يتضمن ضوابط لتأمين سلامة الأغذية.

صحيفة الجريدة
البرلمان: سارة تاج السر
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        ” وطمأن ووعد ” يعني مافي فايدة لا إعتراف بالمشكلة ولا حل سريع لها وبرضه قاعدين في كراسيهم بسوا في شنو ؟؟؟ ما عارف !!! والمصيبة التي تغيظ الواحد يومياً كثرة المواكب مسؤول واحد فقط في عربة لاندكروزر مظلله وقدامه موتر يوقفوا ليه خلق الله دي كلها عشان سيادته يمر وما يقيف ابداً يعني مستعجل وكده لاحق شنو ما عارف واصلاً هم ماشغالين أي حاجة واذا افترضنا جدلاً انه لاحق المكتب ياخي اطلع بدري عشان تحصل مكتبك بدل ما توقف خلق الله عشان سيادتك تمر والله ما عارف الاخرق الذي ابتدع مسألة الموكب والمواتر ده منو ؟؟؟ الناس كلها واحد عاملين مهمين شديد وهم ما شغالين أي شئ ولا في أي شئ ملموس على ارض الواقع بس راكبين لي عربات ” ور ور ور بالمواتر والسارينا ” ومافي أي شئ يخدم واللا اريح الناس ، اتقوا الله في خلقه .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.