كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رحلة البليون !!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
رحلة البليون !!

* حملت الأنباء ان الفنان المصرى (محمد صبحى) سيصل الى السودان مع عدد من الفنانين المصريين فى السابع عشر من هذا الشهر بدعوة من (مبادرة الشباب العربى الأفريقى) ذات الصلة بالمؤتمر الوطنى لتدشين العمل فى مسلسل سنبل فى السودان الذى (صنع خصصيا للسودان) للاعلان عن انجازات الحكومة.

* تذكرون ان الفنان (صبحى) كان قد إبتدر حياته الفنية بمسلسل (رحلة المليون) الذى أدى فيه دور (سنبل) الريفى المصرى الساذج الذى جاء الى القاهرة بحثا عن الثراء فلم يعثر عليه، ولكن يبدو أنه قد عثر عليه الآن على حساب شعب ساذج لا يبالى بشئ، بل ربما يكون سعيدا، مهما حدث له من مآسى واحتال عليه شخص ساذج مثل (سنبل)، وسرق ماله .!!

* بغض النظر عن الانجازات التى سيعرضها او (يفضحها) المسلسل، فان الشعب الساذج او على الأقل الفئة الأقل سذاجة تريد ان تعرف كم تبلغ تكلفة تمويل هذا المسلسل الاعلانى ومن الذى يموله ..؟!
* بالتأكيد ليس القطاع الخاص السودانى الحقيقى الذى لا يمكن أن يمول هذا المسلسل العبثى أو اى مسلسل آخر، وليس شخصا جمع ثورته أو حتى (سرقها) بصعوبة ليبددها على مآرب (سنبل) فى الثراء .. ولكنه بالتأكيد شخص أو جهة حصلت على الثروة بسهولة شديدة ولديها الكثير من المال الساهل لتبدده على سنبل وأمثاله فى سبيل الترويج لنفسها وتحسين صورتها .!!

* يحدث هذا بينما الشعب يتلوى من الجوع، والأزمة الاقتصادية تزداد سوءا للدرجة التى تفكر فيها الحكومة بالمغامرة ببقائها فى السلطة أو على الأقل التضحية بهدوء الاجواء باستثارة المظاهرات الغاضبة وذلك بزيادة اسعار المحروقات التى ستحرق كل شئ فى السودان ابتداء من التسالى وحتى الأكفان ..!!

* نحمد الله على الثورة المصرية التى أقصت مرسى من الحكم وإلا لكانت مثل هذه المشاريع قد قضت على البقية الباقية من مال الشعب السودانى، فالاخوان الأشقاء من أصحاب الطموح فى الثراء كانوا يعدون العدة لغزو السودان بمشاريع من نوعية (سنبل فى السودان) ..!!

* احدى هذه المشاريع، إنقاذ (مؤسسة دار المعارف المصرية) التى بلغت ديونها حوالى 2 مليار جنيه مصرى أى (285 مليون دولار أمريكى) بمشروع تفتقت عنه عبقرية صحفية مصرية تدعى (سوسن ابوحسين ) تعمل فى قسم الشؤون العربية بمجلة (اكتوبر) التى تصدر عن (دار المعارف)، بدعم من رئيس التحرير الانتهازى (احمد شاهين) وكان كلاهما مؤيدا لمبارك ومرسى ثم انقلبا عليهما عندما عُزلا، وإشراف الاخوانى رئيس مجلس الادارة (كمال محجوب) .. حيث استدرجت الصحفية السفارة السودانية فى القاهرة لعقد اتفاق تعاون مع المؤسسة تتولى فيه الأخيرة الاشراف على كل أنشطة السفارة وإبرازها وإجراء حوارات مع المسؤولين السودانيين مدفوعة القيمة عند زيارتهم للقاهرة، وإعادة اصدار مجلة (وادى النيل) لتكون هى رئيسة تحريرها وذلك بتمويل سودانى كامل، ولقد إستضافت مجلة (اكتوبر) السفير ومصطفى عثمان اسماعيل وغيرهما فى حوارات صحفية فى اطار هذا الاتفاق الذى لا يدرى احد الى اين وصل بعد سقوط مرسى !!

* الان جاء دور (سنبل) ليثرى على حساب الشعب السودانى، ويعود الى القاهرة لـ(يتشبرأ) بما حصل عليه من (رحلة البليون) و(يتريأ) على سذاجة (البوابين) ..!!

[/JUSTIFY]

مناظير – زهير السراج
[email]drzoheirali@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس