كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“القرقيعان” في الكويت.. مناسبة قديمة تتجدد مع إنتصاف رمضان


شارك الموضوع :
[JUSTIFY]لشهر رمضان عادات و طقوس تختلف من بلد إلى آخر احتفالا بقدوم الشهر الفضيل ولا تمارس إلا به لتصبح سمة من سماته.

من هذه العادات مناسبة تسمى “القرقيعان” ابتهاجا بانتصاف الشهر المبارك والأطفال هم الركن الأساسي بهذه الأجواء الاحتفالية الشعبية حيث يوزع فيها الحلوى والمكسرات عليهم.

هذه المناسبة أصبحت موروثا ثقافيا واجتماعيا في المجتمع الكويتي يصعب تجاهله من جيل إلى آخر رغم اختلاف الاستعدادات وتقاصيل الاحتفال بها من جيل إلى آخر.

وقالت الباحثة في التراث الكويتي غنيمة الفهد لمراسل الأناضول إن “القرقيعان موروث شعبي لا يقتصر على الكويت بل يتعداها إلى الجزيرة العربية كلها”، مبينة أن “إحياء هذه الليلة وتسميتها يختلفان من قرية إلى أخرى ومن مدينة إلى مدينة”.

وأضافت أن “مسميات هذه الليلة تختلف كذلك من دولة خليجية إلى أخرى فتسمى (القرقيعان) و(الناصفة) أو (حل وعاد) أو (كريكشون) أو (القرنقشوه) أو (الطلبة) وتسمى أيضا (طاب طاب) و(كرنكعوه) أو (كريكعان) و(حق الليلة) أو (الماجينة)”.

وأوضحت أن “اختلاف التسمية لا ينعكس على العادات المتبعة في الاحتفاء بها بل يتطابق في كافة دول الخليج”.

وعن سبب التسمية بالكويت قالت الفهد إن “تسمية (القرقيعان) في اللهجة الكويتية أتت من صوت القرقعة (قرقعة الطبول التي يستخدمها الصغار احتفاء بهذه المناسبة) واصفة المناسبة بأنها “سعيدة للاطفال في منتصف شهر رمضان وتكون عادة ليلتي 14 و15 من الشهر وذلك بسبب اكتمال القمر وسهولة المشي ليلا”.

وأضافت أن الأطفال من الذكور والبنات يتجمعون على شكل مجموعات ويكون لكل مجموعة رئيس وتطوف تلك المجموعات بالحي والأحياء المجاورة، مبينة أن بعضهم يرتدي ملابس غريبة ويستخدم الفحم للرسم على الوجوه وكذلك الألوان ليظهروا بمظهر غريب أثناء القرقيعان.

ومضت الفهد قائلة إن بعض الأطفال يأتون بطبلة أو صندوق حديدي أو خشبي ويضربون عليه بعصا لإصدار صوت إيقاعي وسط غناء الأزهايج الخاصة بهذه المناسبة أمام المنازل.

وأضافت: “بعد الانتهاء من الغناء يقوم صاحب المنزل بتوزيع الحلوى وأحيانا بعض النقود”.

وبسؤالها عن الكلمات التي يرددها الأطفال قالت الفهد إن “كلمات الاهازيج التي ينشدها الاولاد تختلف عن التي تنشدها البنات”.

وأوضحت أن “الأولاد ينشدون أهزوجة “سلم ولدهم ياالله خله لأمه ياالله”، وهي عبارة عن دعاء للولد بأن يحفظه الله لأهله بينما تغني البنات ” قرقيعان و قرقيعان بيت قصير ورمضان”، والبعض يقولها “بين قصير”. وأشارت الفهد إلى أن المقصود بـ” بين قصير ورمضان” أي الفترة بين شهر شعبان وهو شهر قصير ورمضان أما “بيت قصير ورمضان” فيقصد بها الجار وهي تسمى في بعض ألفاظ اللهجة العامية الكويتية (القصير).

وأضافت أن تستكمل الأهزوجة بـ”عسى البقعة ما تخمه ولا تواسي على أمه”، موضحة أنه يقصد بالبقعة هنا المصيبة أو الحرب أي لا تصيبه.

ومضت الفهد قائلة إن الأمهات يستعددن قديما لمناسبة القرقيعان بخياطة “الخريطة” للأولاد وهي تشبه الكيس وتعلق في الرقبة وبها خيط تشد به على الصدر بينما يخاط للبنات لباس خاص لهذه المناسبة يسمى “البخنق” وهو عبارة عن غطاء للرأس لونه أسود ومصنوع من قماش شفاف وبه بعض النقوش الذهبية.

وأضافت أن الأسر تحضر سلة كبيرة مصنوعة من سعف النخيل أو قطعة قماش وتعرف عربيا بـ(المخلاة) ثم تملأ بخليط من المكسرات مثل “الجوز والفول السوداني والتين المجفف” إلى جانب بعض الحلويات استعدادا لاستقبال جموع الاطفال الذين يطوفون على البيوت لجمع الحلوى.

وحول إذا ما كانت هذه العادة مازالت تحيى بنفس الأسلوب حاليا قالت الفهد إن القرقيعان في الوقت الحاضر قد ظهر فيه التكلف في الاستعداد من خلال إقامة الحفلات الخاصة وتوزيع أفخم أنواع الحلويات والمكسرات إلى جانب أصناف حديثة أخرى.

وأضافت أنه بات يشمل أيضا الكبار إذ توزع هدايا لمناسبة القرقيعان تضم الشكولاته البلجيكية والعطور والبخور.

وأوضحت أن الأمر امتد أيضا إلى الأطفال فأصبح الأهل يهتمون أكثر بتزيين أطفالهم إذ تطور اللباس الذي يرتديه الاطفال في الوقت الحاضر حيث ترتدى البنات الفساتين التقليدية وهي “الدراعة” والتي تتوافر بأشكال وألوان كثيرة ويتزين بالحلي التقليدية مثل (الهامة والكف والحيول) أما الأولاد فيلبسون (الدشداشة) وعليها (السديري) و(الدقلة) و(القحفية) وهي غطاء للرأس.

وأشارت إلى أن تكاليف إحياء هذه المناسبة زادت وتختلف من أسرة إلى أخرى وأضحت أيضا تأخذ شكلا من أشكال التنافس في الظهور بدلا من أنها كانت تهدف إلى إدخال الفرحة للأطفال في السابق.
[/JUSTIFY] [FONT=Tahoma]
الأناضول
م.ت
[/FONT]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس