كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لدى مخاطبته المؤتمر الثاني للحركة: سلفاكير يؤكد إلتزام الحركة بإنفاذ اتفاقية نيفاشا للسلام



شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]المصدر: سونا: أكد الفريق سلفاكير ميارديت النائب الأول لرئيس الجمهورية إلتزام الحركة بنفاذ اتفاقية نيفاشا للسلام مبينا أن الحركة ظلت تناشد بتحقيق اتفاقية السلام الشامل وحل القضايا العاجلة وتسعى لمزيد من الصبر الي حلول ناجعة بهذا الشأن. وقال خلال مخاطبته اليوم المؤتمر الثاني العام للحركة الشعبية بجوبا أن الاتفاقية التي تم التوصل إليها في عام 2005م جاءت بروح الصبر والشجاعة التي تحلى بها الطرفان

وأعلن سيادته عن تقديم مستحقات السلام في ربوع جنوب السودان من تعليم وصحة وأمن واستقرار بالاضافة الي تقديم العون للنازحين

,طالب سيادته من المواطنين أن يكونوا عند حسن الظن خلال السنوات القادمة حتى تتحقق الوحدة الجاذبة كما طالب بتوفير الشفافية بين كل المستويات مضيفا أن الحركة تسعى دائما للمصالحة الوطنية والتحول الديمقراطي وبناء السودان الجديد. وأضاف سلفاكير أن عملية التعداد السكاني التي تمت مؤخرا سوف تساعد على التخطيط السليم والتنمية والاعمار مؤكدا أن الحركة تسعى لحل قضية أبيي وأن لا تحرم مواطنيها من الاستمتاع بالسلام وسوف تبذل الحركة الشعبية في سبيل تحقيق ذلك

ودعا الفريق سلفاكير الي حل كافة المشاكل التي تعترض الاتفاقية وتتعارض مع الدستور وقال أن حركته ملتزمة باللوائح والدستور المنظمة للعمل العام. وانتقد سيادته الذين يروجون لإفشال الاتفاقية وقال إن هناك ليست انقسامات دخال الحركة مناشدا الذين يريدون الفرقة لأبناء الجنوب بعدم التدخل في الشئون الداخلية. وطالب اللجنة العليا للانتخابات أن تعمل على تحديد رؤية موحدة لقيام الانتخابات وتحديد القانون مضيفا أن الحركة لديها رؤى وبرامج لتخفيض الفقر وتحقيق العدالة والاستفادة من الموارد المحلية لتحقيق السلام مشيرا الي أن الحركة مستعدة للانتخابات وستقدم برنامجها على مستوى البلاد. وأشار الي أن انعقاد المؤتمر اليوم يعبر عن الوضع الحقيقى للحركة من أجل الوحدة ولم الشمل الجنوبي والشمالي. وطالب الفريق سلفاكير حركات دارفور الموقعة وغير الموقعة ببذل المزيد من الجهود لتحقيق سلام دارفور مؤكدا أن الحرب لم تحل المشكلة وأن الجنوب بعد عشرين عاما لجأ الي الحوار لحل قضاياه وتوصل الي سلام. كما جدد سيادته ادانته للهجوم الغادر على الخرطوم ووصفه بانه لا يساعد على تحقيق طموحات الشعب مشيرا الي أن السلام ليس له معنى ما لم تتحقق للمواطن سبل عيش كريمة واستخدام الموارد المتاحة

وأبان أن الحركة وضعت أشخاص ذو كفاءات عالية لإدارة موارد الحكومة وذلك من أجل توفير الخدمات للمواطن الجنوبي

وتعهد سيادته بأنه سيقوم بمحاربة الفساد حتى لا يسرى في المجتمع وأن الحركة ستكون قدوة من حيث الشفافية والمصداقية وأنها بصدد وضع ميثاق شرف لمحاربة الفساد مطالباً كل المؤسسات العامة والخاصة لمحاربة الفساد. حيا سيادته مؤسس الحركة الشعبية الفقيد دكتور جون قرنق وشهداء الحركة وأردف قائلا ( إننا نسير في طريق الفقيد قرنق الذي كان يمثل طريق الحركة

وطالب شركاءه في حكومة الوحدة الوطنية بانتهاج الديمقراطية الكاملة لكي تكون الوحدة جاذبة. [/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس