كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حرق العلاقات مع الأشقاء بالورق ..!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

حرق العلاقات مع الأشقاء بالورق ..!

مسرح العلاقات السودانية العربية، يشهد الآن لعبة خطيرة تستهدف نسف ما تأسس من بناء في هذا الجانب عقب تردي العلاقات السودانية العربية، خلال الغزو العراقي إبان حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين لدولة الكويت الشقيقة، وتحركت أصابع خفية عربية وغربية لنقض الغزل الذي استغرق وقتاً طويلاً حتى يكتمل نسيج التعاون بين السودان وأشقائه العرب.

للغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية أثر كبير وتأثير عظيم على مسار العلاقات في بعض الدول العربية، التي ترتبط مصالحها بواشنطون وعموم الغرب منذ عقود، وهذا حق هذه الدول الذي لا نستطيع أن نقف أمامه، ولا يحق لنا أن نحاسبها عليه، لكن كل هذه الدول العربية وبفضل وعي قياداتها السياسية كانت تدرك أن الخلافات (العربية العربية) إلى زوال مهما كانت الأسباب، لأن الارتباطات والمصالح أقوى من أن تطيح بها نزوة سياسية لحاكم، أو شهوة حكم طارئة لا تقف على أرضية شعبية حقيقية، أو محاولة يائسة لظهور إعلامي لا يمثل واقعاً أو يعبِّر عنه ، لذلك سرعان ما أخذت الهوة تردم بين السودان وأشقائه العرب، وبدأت تحركات مسؤولة في إتجاه تطبيع العلاقات ثم الدفع بها – لاحقاً- الى الأفضل بالتعاون المشترك الذي يعود بالفائدة على الطرفين.

استقرت علاقات السودان بأشقائه، ونمت وتطورت، وشهد السودان تعاوناً اقتصادياً ودعماً سياسياً ثبت أقدامه في أرض لزجة يدلق عليها خصومه ما يزيدها لزوجة وبللاً.. ولكن الأصابع الخفية كانت تعمل وتتتحين الفرص التي توفرت لها بعد أن زلزلت الأرض زلزالها في عدد من الدول العربية، وتمت الإطاحة بأنظمة تقليدية واستبدادية ضمن ما يسمى بثورات الربيع العربي، لتأتي إلى الحكم تيارات وأحزاب إسلامية ليست لديها تجربة في أمور الحكم، ولا خبرة في التعامل مع قضايا المواطن المرتبطة بأمنه ومعاشه، حيث كان ذلك هوالاختيار الحقيقي الذي أدى الى فشل تلك التيارات والأحزاب والنخب في إدارة شؤون دول ما يسمى بالربيع العربي، فأخذت الأنظمة تتهاوى إما عن طريق ضربات شعبية مباشرة، مثلما حدث في مصر، أو عن طريق ضغوط شعبية عنيفة مثلما يحدث في تونس اليوم، أو عن طريق فوضى تجعل أجهزة الدولة الرسمية متفرجة عاطلة وغير عاملة في مواجهة أجهزة وقوة أخرى خفية تؤخر ولا تقدم، مثلما يحدث في ليبيا الآن.

مع كل هذه (الربكة) التي أعقبت فشل حكام ما بعد ثورات الربيع العربي، انتهز الغرب ومن يوالونه الفرصة لدمغ أي نظام يرفع راية الإسلام بالفشل، وعددوا النماذج والأسباب، ورأوا أن يجهزوا على النظام السوداني المتمرد، الذي لم تسقطه أزمات دارفور المتلاحقة، ولم يقض عليه إنفصال الجنوب، ولم تضعضعه أو تضعفه الضربات العسكرية غير المنتظمة في عدد من الجبهات.

نعم.. رأوا أن نهاية النظام تبدأ من سحب الشرعية عن طريق خروج المظاهرات الشعبية أولاً، ثم إحداث عمليات تخريب منظم لكثير من المرافق، حتى يصبح عاجزاً في عيون مواطنيه عن حمايتهم، وتبدأ بعد ذلك مرحلة ثالثة بدخول بعض القوات المتمردة إلى العاصمة مع الاستيلاء على بعض المواقع، لتصبح الفوضى أمراً واقعاً يعجل بالإطاحة بالنظام، إما عن طريق إنقلاب عسكري أو عن طريق استيلاء القوات المتمردة على السلطة، أو باستمرار الهبة الشعبية وسقوط مزيد من القتلى بما يسمح بتدخل دولي.

وسحب شرعية الداخل كان من الضروري أن يتبعه سحب شرعية الخارج الإقليمي، وذلك بخلق توترات الحوار العربي والأفريقي، وتسميم الأجواء بأخبار مصنوعة، ثم إستخدام بعض الأقلام لتشويه صورة السودان في صحافة تلك الدول، وقد فعلها الجار الله في الكويت قبل عدة أيام من خلال (الأنباء) ولحق به – كالعادة- عبد الرحمن الراشد باللغتين العربية في الشرق الأوسط والإنجليزية في (عرب نيوز) وهما صحيفتان سعوديتان وإن صدرتا خارج الأراضي السعودية.. وبالأمس جاءت كلمة (الشرق الأوسط) تنعى النظام السوداني وتكيل له كيلاً.

الآن بدأت اللعبة الأخطر في تشويه علاقة السودان وأشقائه العرب، وقبل أيام نشرت أخبار في عدد من المواقع الإلكترونية تحمل دولاً عربية خليجية شقيقة مسؤولية الأحداث الأخيرة، فتنبري بعض صحفها لمهاجمة السودان والتمهيد لإدانته شعبياً داخل حدودها.. ويتوقع من رسم تلك الخطة الخبيثة أن ترد القيادات السودانية بعبارات نارية، أو تترك هذا الأمر لبعض المحسوبين عليها للرد على تلك الأقلام العربية لتحترق العلاقات بنيران التصريحات.. وأوراق الصحف.
[/JUSTIFY]

بعد ومسافة – آخر لحظة
[EMAIL]annashir@akhirlahza.sd[/EMAIL]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس