!خطابكم مسيخ



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

!خطابكم مسيخ

الجالس إلى عزومة (خطاب) المعارضة، يجد المائدة فقيرة حتى في وعودها، ما يجعله أقرب إلى الانصراف عنها لا سيما أنه جرب الجلوس إليها مرارا. لكن انصراف المدعو عن مائدة المعارضة، لا يعني استمراءه مائدة الحكومة الدسمة بالوعود والخالية من (فتافيت) أي شيء، مثلها مثل المائدة الأولى، لكنّ (الونسة) أحياناً تكون بمثابة (العشاء) حين تخلو كل الموائد. وربما هذا ما أدركته هذه الحكومة (بياعة الكلام) وهي (تونس) الناس على مائدتها الخالية بما يجعلهم يسترخون إليها، يلعنونها، نعم، لكنهم يلعنون غيرها كذلك، فقط هم يجلسون إليها بانتظار مائدة (دسمة) أو (ونسة جديدة) من غيرها.
ولنفصِّل هذا، نشير أولاً إلى الانفصام بين الناس من حيث هم (شعب) وبين (قادة) المعارضة من حيث هم (سادة)، إذ لا شيء يجمع بين الشعب والسادة في الحقيقة؛ فليس لهما ذات المصالح، ولا ذات الأولويات، ولا ذات التفكير، وهذا ما يجعل خطاب المعارضة هذه الآن (مسيخاً) وبلا طعم، إذ يوجه كل اهتمامه إلى عموميات ليس للجائع أن يقف عندها، بينما في ذات الوقت تعمل الحكومة على (تسلية) الشعب بتفاصيل التفاصيل عبر آلة إعلامها الأخطبوطية، فهي تخبره بأن هناك مشاريع لجعله ممتلئ البطن والجيب، وتفصّل له كيف ستفعل تلك المشاريع ذلك، حتّة حتة. والمدعو الشعب، بين مكذب ومصدّق يسمع ويتلمظ، رغم أنه يعلم في قرارة وعيه أن كل هذا الكلام (هوا ساي)، لكنه الشعب- حين ينظر إلى (حُجا) المعارضة، لا يجد فيه أي ذكر لأي تفاصيل عن كيف ستقوم هذه المعارضة حال ساعدها الشعب على الإطاحة بالنظام؛ بملء بطنه وجيبه، وملء مستقبله ذات نفسه، فيستدير مرة أخرى بسبب (مساخة) خطاب المعارضة إلى جمال الخيال الحكومي، وهو يكسر الوقت في انتظارٍ قد يطول وقد يكون أقرب من حبل الوريد.
المهم.. آفة خطاب المعارضة ذي المعاني العالية والعموميات الفضفاضة، أن منتجيه كما قلنا أعلاه- ليسوا من (الشعب) بل هم (متشعبون) ينتجون خطاباً من المفترض أن يحيط باهتمامات الشعب (الصحي صحي) ويثيره ويثوّره لينتفض من أجل (السادة) ضد حكامه و.. الخ التهويمات التي فوق أنها بلا أساسات؛ فهي لا تحوز كذلك- على أدنى قدر من ثقة (السواد الأعظم) من الكائن المدعو (الشعب). آفة الخطاب هذه؛ تجعله ضعيفاً في مواجهة خطاب شديد العارضة مدرع بالدين والعاطفة الإثنية، ويدعمه بنيان كامل من أدوات الإفساد التي تجعل منه (مغنطيساً) يجذب الحياة من الجميع، فلا تعود هناك حياة إلا بالدخول إلى النظام. وهو خطاب من القوة حتى إنه يقول ذات الكذبة كل يوم لربع قرن والمدعو الشعب لم يستطع حتى اللحظة البت بشكل قاطع أنها كذبة، بل لا يزال معلقاً على حبل (أن يشبع) هؤلاء ويلتفتوا إليه، بدل أن يأتي (بجائعين) جدد قد لا يشبعون قريباً! أو كما تقول الدعاية.
طالما ظلّ السادة هم من ينتج خطاب المعارضة نيابة عن (أهل الوجعة)؛ فسيظل خطاباً مسيخاً بالنسبة لأهل الوجعة أولئك، فلا أحد من الشعب الحقيقي يمكن أن تكون له مشتركات مع لاعب (بولو) مثلاً يملأ يومه من الثامنة صباحاً وحتى الأصيل بما لا يمكن لـ(زول ساي) تخيّله، ناهيك أن يشاركه فيه! ولا كيف؟
رسالة بريئة:
أيها الناس.. كل قرد يطلع شجرتو.

[/JUSTIFY]

أثر الفراشة – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.