كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بـ«البندقية» ..!!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

بـ«البندقية» ..!!!

ü تأبط شهادته الجامعية و(داخ بها السبع دوخات)بحثاً عن وظيفة دون جدوى ..

ü ترك الشهادة ويمم وجهه شطر (سوق الله أكبر) عوضاً عن لجان الإختيار للخدمة ..

ü بدأ بـ(الدرداقات)فوجد أن المحليات تستأثر بالنصيب الأكبر من الدخل (القليل) عبر من (تدردقهم) نحوها ..

ü اشتغل بـ(التشاشة) ففوجئ بمن (يتشتشه) من قِبَل المحليات ..

ü ارتضى أن يكون (صبي نجار) فاكتشف أن (النجر) الذي تمارسه المحليات على (مُعلمه) ينعكس أثره على أجره فيجعله ( منجوراً) ..

ü اقتنى (طبلية) وطفق يسترزق من بيع كروت (الشحن) فجاءته المحلية تنشد (التفريغ) ..

ü جلس في بيته يتدبر أمره وهو في حالة من (القرف) شديد ..

ü ثم قرر فجأة أن يختصر (المسافات) و(المساحات) و(الخيالات) ..

ü قرر أن يقفز بـ(الزانة) …

ü قرر أن ( ياخدها من قصيرها) …

ü سافر إلى بلده (هناك) وانقطعت أخباره عن أصحابه وزملائه وأصدقائه ..

ü وبعد عام واحد فقط سمع هؤلاء اسم صاحبهم هذا يتردد في نشرات الأخبار ..

ü ثم شاهدوا صوره بـ(البدلة) و(الكرافتة) و(العصا الصغيرة) على شاشات التلفاز وصفحات الصحف ..

ü وسمعوه وهو يتحدث عن (القضية) و(العدالة) و(التهميش) و(سلطة المركز) ..

ü ولم تنقطع أخباره – بعد ذلك – عن أجهزة الإعلام أبداً …

ü فهو إما في حالة حرب ، أو تفاوض ، أو سفر إلى بلاد (الخواجات) ..

ü وأخباره التي أشرنا إليها هذه تجئ مقرونة دوماً بمفردات (العمالة) و(الخيانة) و(الإرتزاق) ..

ü وبعد نحو عام آخر فوجئ الأصحاب والزملاء والأصدقاء هؤلاء بصاحبهم هذا قد أضحى (وزير دولة) ..

ü ولم يعد يتحدث – مطلقاً – عن تهميشٍ أو عدالة أو قضية وإنما عن عهد جديد (ذي بشارات) ..

ü والذين كانوا (يسبونه) بالأمس صاروا يكيلون له (المدح) اليوم ..

ü ومُزقت الملصقات كافة التي كانت تحوي عبارات المطالبة بالقبض عليه بحسبانه (مطلوباً للعدالة) ..

ü واُستبدلت مفردات خائن وعميل ومرتزق بأخرى من شاكلة (سيادته) و(سعادته) و(حضرته) ..

ü وباتت (تحرسه) جهات كانت (تطارده) يوماً ما …

ü وحسناء حَيه القديم التي كانت تسخر من (تودده) إليها وتنعته بـ(بتاع الدرداقة) أمست (تتودد) إلى من (يدردقها) نحوه ..

ü أو (يدردقه) هو نحوها …

ü ويتقاطر صوب داره الحكومية الفخيمة – بغرض التهنئة بالنصب – (كبراء) المحليات التي لطالما (نجرته) و(دردقته) و(تشتشته) ..

ü وتأتي إليه مهنئةً – كذلك – (لجنة الإختيار) بمسؤوليهاوموظفيها وسعاتها ..

ü أتت إليه – لحد عنده – بعد أن كان (زبوناً) دائماً لها أدمن سماع كلمة (معليش) …

ü وأمام دهشة الحضور يأخذ الوزير (كبير) اللجنة هذه بالأحضان …

ü ثم يجره من يده صوب حائط في الصالون ( الأُبهة) …

ü ونحو (سلاح) معلق بعناية على الحائط هذا يشير (سعادتو) وهو يسأل كبير اللجنة : (أتدري ما كان « مُبَروَزاً » في المكان هذا بمضيفة بيتنا الجالوصي القديم ؟) ..

ü وقبل أن يستوعب (الكبير) السؤال يمضي (سيادتو) قائلاً : (شهادة البكلاريوس) ..

ü ثم يضيف ضاحكاً : (لقد استبدلتها بالبندقية بعد أن « مصتها وشربت مويتها » !!!!) .
[/JUSTIFY]

بالمنطق – صلاح الدين عووضة
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس