كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

شيوخ إفتاء أم شيوخ فتة!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

شيوخ إفتاء أم شيوخ فتة!!

بخصوصية مطلقة تميز بها المجتمع السوداني يجد رجل الدين كل الإحترام والتقدير، ويمنح حقه وزيادة من التقدير والاحترام والإصغاء والتبجيل، وهو دائماً رمانة ميزان والكفة الراجحة للرأي السديد والنصيحة المسموعة، ورجل الدين الذي نعرفه هو زول نصيحة لا يخشى إلا وجه المولى جهراً بالحق ووقوفاً في وجه الظلم ، ولعله من أبجديات إحقاق الحق وإبداء الرأي للشخص العادي أن يتقصى الخبر ويستوثق من التفاصيل قبل أن يقول كلمته أو يجاهر برأيه، فإن كان هذا المثال ينطبق على الشخص العادي فما بالك برجل الدين أو الشيخ الذي ينظر إليه العامة أنه مبرأ من الغرض والمرض… وأقول هذا الكلام ونهاية هذا الاسبوع شهدت تفاصيل قضية من لا قضية له، وقبة من أقل من حبه، والشيخ كمال رزق ومن بعده طوالي الشيخ دفع الله حسب الرسول يتناولان وبإثارة عجيبة الحفل الذي أقامته وزارة الثقافة والإعلام مع جهة أمريكية قبل اسبوع من الآن بغرض عرض مسرحي راقص، ولأنني لم أسمع عن الحفل وما دعيت له، ولم أشاهده كونت عنه فكرة من خلال الهجمة الشرسة التي افتعلها الشيخان الكريمان، ليس لشيء إلا لأنني كنت على قناعة أن الرجلين لن يبديا رأيهما من خلال إفادات سماعية غير موثوقة، بل أنه مؤكد يملكان كل الدلائل التي تشير إلى أن في الحفل مفسدة تستحق هذه القومة والقعدة!! لكن بالطبع أسقط في يدي عندما قال الشيخ كمال رزق إن كل معلوماته التي يبني عليها ممجوجة، واستهلك زمن خطبة الجمعة بأكملها، كل معلوماته استقاها من خبر قرأه في صحيفة، يعني شيخ كمال سمع أن هناك حفلاً (راقصاً) وعند كلمة راقص هذه انتفضت غيرته على الإسلام ونزل (تقريعاً) في وزير الثقافة والإعلام المسكين وطالب بإقالته ومحاسبته، وكأن الوزير هو من ابتدع الرقيص في الثقافة السودانية، وكلنا يعلم ويدرك وهي ليست معلومة جديدة أن المخزون الثقافي السوداني مرتكز في جوهره على التعبير رقصاً، والكمبلا في غرب السودان رقص تعبيري يؤديه أهلنا هناك بكل جمال و(براءة).. وأهلنا الهدندوة والبني عامر والبجا في الشرق يتمايلون رقصاً بالسيوف بكل جمال (وبراءة) والشبال في شمال السودان هو فعل ثنائي بين رجل وإمرأة يفعلونه بكل جمال (وبراءة)، والجنوب ما قبل الانفصال وحتى الآن حراك التعبير الراقص هو حراك مختلط يفعلونه بكل جمال (وبراءة).. فما الجديد ياشيخ كمال في أن وزارة الثقافة أقامت حفلاً راقصاً هل المشكلة في الرقيص أم المشكلة في الأمريكان، والله حيرتونا ونحن ما عدنا بهذه الطريقة نفرق عن أي حرام يتحدث هؤلاء الشيوخ، بل ما هي الأولوية في القضايا التي يفترض أن يتحدثوا فيها، أما كان الأولى بشيخنا الذي شغل خطبة الجمعة بحديث غير مستوثق عنه أن يحدث الناس عن عواقب أكل المال الحرام، وإهدار الوقت بلا عمل، والتواكل الذي نخر عضم البلد، وجعلها مصابة بالكساح!! أما شيخ دفع الله الذي أراد أن يشغل وقت المجلس- وهو لعمري لو يعملون وقته ثمين- باستدعاء وزير الثقافة وكان من باب أولى أن يستدعى وزير الزراعة لاستجوابه في التقاوي الفاسدة، ووزير الخارجية لاستجوابه في عزلتنا الخارجية.. ووزير النقل لاستجوابه في وكسة الطرق والطيران والسكة الحديد وبلادنا في عهد هؤلاء هرمت وعادت بعد كبر تتعلم الحبو من جديد؟!.

[/JUSTIFY]

عز الكلام – آخر لحظة
[EMAIL]omwaddah15@yahoo.com[/EMAIL]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس