كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

اليهودي المتخصص في شراء الزوجات



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
اليهودي المتخصص في شراء الزوجات

من الشائع في بريطانيا ان اليهود أكثر تمسكا من المسيحيين بقيم العائلة، وذلك بحكم انغلاقهم، وعدم انفتاحهم على المجتمعات والجاليات الأخرى، وإساءتهم الظن بمن حولهم، وبسبب عقدة الاضطهاد التي يعانون منها، وهم بالتالي أكثر ترابطا فيما بينهم وفي إطار العائلة النواة (الصغيرة)، ولا يسمحون لعيالهم بالفلتان ومخالطة «عيال بني نصران ومسلمان»، ومن ثم فان المناطق التي يعيشون فيها لا تعرف عصابات الشوارع التي يؤلفها الشباب المتسكعون في المناطق الأخرى، والمعروف ان شمال لندن بها تجمعات يهودية كبيرة وخاصة مناطق قولدرز قرين وفينشلي، والمعروف ايضا ان المرأة اليهودية هي الكل في الكل في البيت، وعلى الزوج اليهودي السمع والطاعة ورجله فوق رقبته، وسأروي لكم اليوم حكاية عن احترام اليهود لقيم العائلة والمجتمع، بطلها يدعى برايان ماكابا، وهو مدير شركة كمبيوتر كبيرة، ويلعب بالفلوس، (واليهود عادة لا يلعبون بالفلوس بل يتركونها تلعب بهم) المهم أن مكابا هذا أعجب بسيدة يهودية اسمها ناتالي أتار تعمل مدرسة في روضة أطفال، فبعث برسالة إليها هي وزوجها ألن أتار تقول: أريد ان أعطيكم مفاتيح الجنة، وتجدون طيه شيكا بمليون دولار، كل دولار ينطح الآخر،.. هذا هو المفتاح الذهبي الذي سيجعلك يا ناتالي حرة، لكي أتفرغ أنا لحبك أبد الدهر، بينما يستطيع زوجك ألن بعزقة المليون دولار على كيفه، كأن يتوجه إلى جنوب فرنسا لممارسة الهشك بشك، مع الاحتفاظ بجانب من النقود لتوفير تعليم محترم لأطفالكما… يعني سيادة المليونير المحترم ماكابا قال لناتالي وزوجها ما معناه: يا ناتالي انت سيدة حلوة وعزيزة وغالية، ومتزوجة من شخص لا يستأهلك ولا يعرف قيمتك، وسعرك عندي لا يقل عن مليون دولار، يأخذهم زوجك ويفعل بهم ما يشاء، بس المهم انك تكوني لي وحدي وزوجك يدبر حاله بـ «بدل الزوجة» السخي الذي سأدفعه له، ولك يا ناتالي ان تتخيلي الملايين التي في انتظارك عندما تصبحين عشيقتي،.. المليونير برايان ماكابا هذا كان أصلا كاثوليكيا ولكنه اعتنق اليهودية مؤخرا، (والكاثوليكية لا تسمح بالطلاق)، ويقول الحاخام ديان ليختنشتاين احد اكبر رجال الدين اليهودي في بريطانيا ان ماكابا هذا متخصص في اصطياد اليهوديات حديثات العهد بالزواج، وأنه رغم كونه متزوجا لا يكف عن ملاحقة اليهوديات بالذات. ربما بمنطق أن جحا أولى بلحم ثوره، يعني طالما أنا يهودي وغني فلماذا لا أبحبح النساء اليهوديات الحلوات، وخاصة المتزوجات برجال تعبانين ومبهدلين؟
راجت في الغرب لبعض الوقت ظاهرة تبادل الزوجات، ويسمونها بالإنجليزية wife swapping يعني جورج يأخذ زوجة سميث والأخير يأخذ زوجة جورج، وكل ذلك بأسلوب ديمقراطي، حيث يتم استشارة الزوجتين ونيل موافقتهما على الصفقة، وفي غالب الأحوال يجوز لسميث وجورج رد البضاعة إلى صاحبها اذا لم تكن «مقنعة»!!! وبالمناسبة فان ماكابا الذي عرض شراء ناتالي بمليون دولار ليس شخصا نكرة بل يعد من ألمع نجوم المجتمع اليهودي في لندن، وقد نظم عدة لقاءات بين مسؤولين إسرائيليين وبريطانيين من بينهم عدد من رؤساء الوزراء، والمهم أن ناتالي وزوجها رفضا العرض، ومكابا «المشتري» رفع دعوى على الحاخام بتهمة إشانة السمعة بزعم أنه اتهمه بأنه صياد نساء يهوديات!! هل رأيتم «بجاحة» كهذه؟ هل فهمتم العقلية اليهودية التي تشتهي ما عند الآخرين، وعندما تستولي عليه تزعم انه كان أصلا ملكا لها! هل رأيتم كيف ان اليهودي يضربك ويبكي، ويسبقك ويشتكي؟
[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس