بالصور.. تعرف على أكثر المدن أمانًا في العالم



شارك الموضوع :

أصدرت وحدة الاستخبارات الاقتصادية التابعة لمجموعة الإيكونوميست، قائمة تضم أكثر المدن أمانًا في العالم، وذلك وفقًا لعدة عوامل من بينها توافر الأمن الرقمي، والأمن الصحي، والأمن الشخصي، وجودة البنية التحتية مما يحد من موت الناس بسبب حوادث الطرق أو الكوارث الطبيعية، على النحو التالي:

تتصدر طوكيو عاصمة اليابان تلك القائمة، بكونها أكثر المدن أمانًا، وتحتل المرتبة الأولى في الأمن الرقمي، كما تقع من ضمن أكثر خمس مدن أمانًا من ناحية الأمن الشخصي والبنية التحتية بالرغم من عدد سكانها الضخم البالغ 13 مليون والزلازل التي تتعرض لها، كما تحتل المرتبة الأولى في قائمة المدن ذات الدخل فوق المتوسط، إذ يتراوح نصيب الفرد من الناتج المحلي ما بين 30 و50 ألف دولار.

تحتل سنغافورة المرتبة الأولى من حيث الأمن الشخصي، إذ إن الجرائم التقليدية بها مثل السرقة والسطو، في أدنى مستوياتها منذ عقود طويلة، و تشتهر بأن لديها عقوبات صارمة لكل الجرائم، وقد ذكرت “بي بي سي” عام 2013 أن سنغافورة تحتل المرتبة الثانية في أقل معدل جريمة في العالم، كما أن لديها أعلى ناتج محلي للفرد بين المدن ذات الدخل المرتفع، وهي المدن التي يزيد فيها الناتج المحلي للفرد عن 50 ألف دولار.

تأتي مدينة “أوساكا” اليابانية في المرتبة الثانية من حيث الأمن الشخصي، والسادسة من حيث الأمن الصحي، وتعد المدينة غنية نسبيًا، إذ تحتل المرتبة الثانية بين المدن ذات الدخل المتوسط المرتفع، لكنها تأتي في مرتبة متدنية عن طوكيو من حيث الأمن الرقمي، وذلك لقلة عدد فرق الأمن التكنولوجي، ويبلغ عدد سكانها 2,6 مليون نسمة.

تحتل مدينة “ستوكهولم” عاصمة السويد، المرتبة السابعة في مجال الأمن الرقمي، والمرتبة العاشرة في مجال الأمن الصحي، وتعد المدينة من بين أفضل خمس مدن في مجال الأمن الشخصي، ولدى السويد نظام رعاية صحية شامل، كما هو الحال في العديد من الدول الأوروبية، ويبلغ عدد سكانها 909 آلاف نسمة.

تأتي العاصمة الهولندية “أمستردام”، في المرتبة الرابعة من حيث البنية التحتية، وتأتي أيضًا ضمن أفضل 10 مدن من حيث الأمن الشخصي، ويبلغ عدد سكانها 820 ألف نسمة.

تعد “سيدني” أكبر وأقدم مدينة في أستراليا، ويبلغ عدد سكانها 4,5 مليون نسمة، وتأتي ضمن أكثر 10 مدن أمانًا من ناحية البنية التحتية والأمن الشخصي، لكنها تتخلف في مجاليّ الأمن الرقمي والأمن الصحي، إذ تحتل بهما المرتبة الـ14 والـ17 على التوالي، ووفقًا لصحيفة “ديلي تليجراف” فإن إستراليا لديها أعلى نسب الجريمة الإلكترونية في العالم، حيث صار الأستراليون أهدافًا رئيسية للاحتيال عبر الإنترنت.

تحتل مدينة “زيوريخ” السويسرية أعلى المراتب في مجاليّ الأمن الصحي والبنية التحتية، إذ إن لديها تأمينا صحيا شاملًا، وأنظمة نقل مصممة تصميمًا جيدًا، وتعد ضمن فئة المدن ذات الدخل المرتفع، حيث تأتي في المرتبة الثانية بعد سنغافورة.

تعد “تورنتو” أكثر مدن كندا سكانًا، وهي أفضل مدينة للعيش من ناحية الأمان وتوافر بيئة مناسبة للتجارة، والديمقراطية والأمن الغذائي، وتكاليف المعيشة، وتأتي من بين أكثر 10 مدن أمانًا من ناحية البنية التحتية والأمن الشخصي.

لدى مدينة ” ملبورن” الأسترالية أكثر ثاني بنية تحتية أمانًا، كما أنها تحتل المرتبة التاسعة في فئة الأمن الشخصي، لذلك فإن بها أحد أعلى متوسطات العمر بين مدن العالم وهو “86 عامًا”، ويشير التقرير إلى أنها أفضل سادس مدينة تصلح للعيش بها في العالم، بسبب توافر عوامل الأمان وتكاليف المعيشة المناسبة.

تحتل مدينة “نيويورك” المرتبة الثانية من ناحية الأمن الصحي، والثالثة من ناحية الأمن الرقمي، وقد قطعت المدينة شوطًا كبيرًا منذ عام 1990، حيث كان متوسط جرائم القتل بها هو ست جرائم يوميًا، ولا تزال المدينة تواجه مخاطر جديدة، مثل التهديدات الإرهابية والحرب الإلكترونية.

akhbaar24

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.