النيلين
جمال علي حسن

وادي النيل .. أسئلة كثيرة

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] وادي النيل .. أسئلة كثيرة [/B][/CENTER]

نقاش متجدد يثار ويتكرر دائما .. ما هي حقيقة العلاقة الشعبية بيننا وبين المصريين .. ؟! .. وهل الإحساس الحقيقي متطابق مع اللافتات وعبارات المجاملة المتبادلة .. هل نحن حقا شعب وادي النيل ..شعب واحد .. أشقاء وحبايب نتعامل مع بعضنا البعض بنوايا صافية نقية بيضاء مثل اللبن الحليب ..؟!
وإذا كانت الإحابة لا .. فما هي الأسباب وهل هناك بالفعل حيثيات موضوعية تؤكد أن الكثير من السودانيين يحتفظون بشئ ما في نفوسهم بسبب مواقف أو أساليب أو حوادث ومحكات حدثت بينهم وبين الأخوة المصريين ؟
هل العلاقة حميمة من الجانبين هل هي علاقة يعمها إحساس متكافئ من الطرفين تجاه بعضهما البعض وهل حقيقة أنه لاتوجد أية مبررات لبعض الأحاسيس السالبة عند السودانيين تجاه أشقاء الجغرافية والتأريخ شعب مصر الطيب المسالم ..هل هناك أجيال مظلومة تريد شكل اخر من أشكال التواصل الحميم ..أكبر وأعمق..؟
أسئلة كثيرة وملف حقيقي يجب الإعتراف بضرورة فتحه ملف الإحساس الحقيقي للعلاقات بين الشعبين السوداني والمصري ..
لا أريد أن أقدم إجابات على هذه الأسئلة السابقة لكنني أتصور أنها أهم جدول أعمال يمكن كتابته لفتح حوار حقيقي بين الشباب والنخب الإجتماعية والثقافية في البلدين .. حوار شفاف يتم من خلاله إجراء فحص معملي محايد وموضوعي لشعارات ( وحدة شعبي وادي النيل) ..
فحص حقيقي لدرجة الإعتراف والإحترام والتقدير المتبادل من كل طرف لثقافة وتأريخ الطرف الاخر ..
ثم يمضي هذا الفحص أو الحوار الجاد بين النخب الإجتماعية والثقافية للمرحلة الثانية والمتقدمة أكثر من الأولى وهي مرحلة المشتركات وأواصل التواصل الحقيقي بين الشعبين ..
هل نحن فعلا شعب واحد اسمه شعب وادي النيل وبيننا بالفعل مشتركات تكفي للحديث عن أحلاموحدة ومصير مشترك ..
أم أن تلك الشعارات يتم إستعارتها مثل ( صيوان المناسبات ) في الحي حين تكون هناك ضرورة لطلاء أزمة من الأزمات الموضوعية بطلاء عاطفي عالي وسريع التأثير ..؟
هل فاتورة اللهث لإثبات وحدة شعب وادي النيل يدفعها السودانيون فقط في مقابل عبارات وجمل وكلمات من أحلى لسان في الدنيا اللسان المصري..

[/SIZE][/JUSTIFY]
جنة الشوك – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

اترك تعليقا