النيلين
الفاتح جبرا

نصب على النيل الأزرق


كلنا قد سمع بقصص الاحتيال الكثيرة ومتعددة التي غزت المجتمع السوداني بعد أن اختلط الحابل بالنابل، بعضها قصص تفوق الخيال، تشترك معظم بل ربما كل قصص النصب والاحتيال هذه بأن (الفريسة) فيها يكون شخصاً واحداً أو ربما عدة أشخاص لكن (يطرشنا ويعمينا) أن يحاول شخص أو أشخاص (النصب والتحتيال) على شعب كامل وبواسطة قناة فضائية هي قناة (النيل الأزرق) السودانية .

تعالوا للقصة:
مساء الأربعاء الماضية 18 يناير 2017 كنت أتابع إحدى القنوات الفضائية الإخبارية وأنا أقوم بكتابة بعض المقالات على اللابتوب.. كنت قد وضعت لي (فنجان قهوة) في (التنكة) على البوتوجاز.. انشغلت ونسيت الأمر.. حتى إذا تذكرت قمت إلى المطبخ فوجدت أن القهوة (فارت) وأطفأت شعلة البوتوجاز، ولكن لم يتسرب (الغاز) نسبة لأنني أستخدم مع (الأنبوبة) منظماً كنت قد اشتريته ببضعة دولارات في إحدى سفرياتي الخارجية قبل أكثر من عشر سنوات، هذا المنظم يقوم أتوماتيكياً بفصل (الغاز) وإيقاف تسربه من الأنبوبة في حال انطفاء الشعلة لأي سبب أو لتسرب الغاز من (الخرطوش) كما أن المنظم أيضاً به عداد لمعرفة ما تبقى من غاز داخل الأنبوبة.
ما أن (صلحت القهوة) ورجعت (وجدت الأولاد) قد قاموا بتغيير القناة الإخبارية التي كنت أشاهد فيها إلى (قناة النيل الأزرق).. وكانت المفاجأة.. مذيع.. ومذيعة.. وضيفين أمامهما (أنبوبة غاز)، وكان الضيفان (قالا إنهما مهندسان) يتحدثان عن (اختراعهما) للمنظم (القلتو فوق ده)، ويعددان فوائده.

• طيب يا باشمهندس ممكن تورينا الاختراع ده منو الدعمو ووقف وراهو لحدي ما تم إنتاجو؟
• والله انتجتو لينا شركة شنو كده السعودية (ونجر ليهو اسم من راسو)!
• وهل قمتو بتسويقو هنا؟
• والله سوقناهو في ولاية الجزيرة والوزيرة.. وعملنا لأول منظم (مزاد) والمزاد وقع لوزيرة الثقافة بولاية الجزيرة.. ودفعت فيهو أربعة (مليون)!
• طيب وهسه إنتو ح تبيعوعو للمواطنين بي كم؟
• والله عشان عارفين حالة المواطن وكده ح يكون تمنو (380) ألف!!!
• وهل هسه (المنظم) ده موجود في السوق؟
• إن شاء الله ح توصل الدفعة الأولى منو يوم 21 من الشهر ده!

طبعن )(المنظمات) بيكونو شحنوها من الهند، لأنو الشركة التي قامت باختراع وتسويق هذا المنظم هي شركة Nandini Marketings يعني أولادنا (اللعبو اللعبة دي) عاوزين يروجو لي اختراع موجود أصلاً مستغلين أن معظم المواطنين ما عارفنو وعاوزين يستوردوهو ويبيعوهو بأضعاف ثمنو.. وحتى القصة (مشت على الحكومة) ممثلة في وزيرة الإعلام والثقافة بولاية االجزيرة التي أقامت لهؤلاء النصابين (مزاد) لبيع أول منظم تم إنتاجه (كما إدعوا) وقد رسا المزاد للسيدة الوزيرة التي اشترته بأربعة مليون جنيه (حتة واحدة)، وما اكتفى أولادنا ديل بي القصة دي إنما كمان وصلوا لأكثر القنوات مشاهدة (النيل الأزرق) حتى تتم مسألة (نصب جماعي) ويبيعوا للمواطن المنظم (أبو كم دولار) بي 380 ألف جنيه ليجنوا من ذلك مبالغ كبيرة!!!

ممكن زول يسألني هسه إنتا عرفتا القصة دي نصب كيف؟ أقول ليكم.. لأنو ببساطة أول حاجة بيعملا الباحث أو المخترع هو تجميع معلومات عن موضوع بحثو أو اختراعو ويشوف هل تمت معالجته من قبل (وقوقل موجود).. ولا يمكن لأولادنا ديل يكونوا ما عرفو إنو الاختراع ده اختراع قديم وإنو هذا (المنظم) موجود بكثرة على (الإنترنت) !!

طيب .. لماذا نلوم (قناة النيل الأزرق)؟ هذه القناة (المحترمة)؟ نلومها لأنها أتاحت لهذين (النصابين) الترويج (لنصبهم) من خلالها (بقصد أو دون قصد)، فالمسألة لم تكن فقط التعريف (باختراع) إنما القصة جابت ليها (أسعار) وترويج وشنو ما عارف وحتى إن كانت القصة (تعريف باختراع) كان من المفترض على القناة التدقيق والتمحيص قبل الإعلان عنه ومطالبة الذين تقدموا به بإبراز براءة الاختراع (لو عندهم تكون كارثة)!

أعتقد أن قناة النيل الأزرق مطالبة اليوم قبل الغد أن تقوم بالاعتذار لمشاهديها عن عملية (النصب) هذه والتأكيد للمواطنين بأن هذا النوع من (منظم الغاز) موجود بالأسواق (العالمية) بأبخس الأثمان مع عرض الإعلان الموجود على (اليوتيوب) على الرابط أدناه www.youtube.com/watch?v=hBZO9CglnMQ والذي عرضته الشركة الهندية المذكورة قبل أكثر من عشرة سنوات.. ولو الرابط ده طويل حبتين أكتب فقط على (اليوتيوب) عبارة
Gas safe demo وح تلاقيهو وكده !

كسرة:
الوزيرة الاشترت المنظم ده بأربعة مليون يا ربي من جيبها وللا من (جيبنا)؟ ووكت هي وزيرة (ثقافة) مش كانت (تتثقف) وتخش النت تتحرى عن الحاجة دي؟

•كسرة ثابتة (قديمة): أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 56 واو – (يعني ليها سبعة سنوات وشهرين) ؟

• كسرة ثابتة (جديدة): أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 45 واو (يعني ليها ثلاث سنوات وتسعة شهور)

ساخر سبيل – الفاتح جبرا
صحيفة الجريدة

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا