إلى الحالمين بالنجاة !!



شارك الموضوع :

* لا أعتقد أن أي صاحب ضمير حي، ولو لم يكن سودانيا، يمكن ان ينجُ من الإصابة بالتقزز والغثيان والامتعاض إذا جمعته الصدفة فقط مع أحد اعضاء المجلس العسكري، دعك من أن يجمعه معهم أو مع أحدهم مكان عمل واحد يلتقى بهم فيه كل يوم، يتصافح ويتسامر ويأكل ويشرب معهم، ويجتمع ويتحاور، بل ويقرر معهم في مصير شعب ارتكبوا ضده أبشع الجرائم، وغدروا به وخانوه وذبحوه واهدروا شرفه وكرامته بدون وازع من قانون أو ضمير أو اخلاق !!

* من يعتقد ان جريمة فض الاعتصام كانت موجهة ضد المعتصمين فهو مخطئ، فهي لم تكن موجهة ضد أولئك الأبرياء المسالمين الصائمين النائمين فقط، وإنما ضد الشعب السوداني بأكمله، بل ضد الإنسانية جمعاء .. لذلك أطلقت عليها القوانين الإنسانية اسم (الجرائم ضد الإنسانية) ولو كان الضحية فيها شخصا واحدا فقط. واتفقت معها في ذلك الأديان والكتب السماوية ومنها القرآن الكريم الذى جاء فيه: (من قتل نفساً بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض، فكأنما قتل الناس جميعاً) الآية 32 سورة المائدة، وليس هنالك من تفسير لجملة (الناس جميعا) سوى (الإنسانية)، فماذا تعنى الإنسانية من غير وجود الإنسان ؟!

* لقد اعترف الناطق الرسمي للمجلس العسكري في مؤتمر صحفي مسجل وموثق، إنهم خططوا على أعلى المستويات ونفذوا جريمة فض الاعتصام، وليس بالضرورة أن يكون موقعها (كولومبيا) أو (الهند الصينية) لإثبات وقوعها، كما اعترف بها بطريقة او بأخرى غيره من اعضاء المجلس، ووثقت لها الصور والتسجيلات الحية التي اظهرت قوات المجلس العسكري وهى تقتحم مقر الاعتصام وتطلق الرصاص الحى والغاز المسيل للدموع، وتستخدم الهراوات وكل وسائل العنف الشديد، وتقتل المعتصمين وتسفك الدماء وتنتهك الأعراض والكرامة الإنسانية بمختلف وأحط الوسائل الإجرامية، فماذا بقى غير توجيه الاتهام للذين خططوا للجريمة، والذين امروا بتنفيذها، والذين نفذوها، والذين تستروا عليها، وإلقاء القبض عليهم ورميهم في المعتقلات الى حين تقديمهم للعدالة، لينالوا الجزاء الذى يستحقونه، ويكونوا عبرة لغيرهم من القتلة وسفاكي الدماء ومنتهكي الكرامة الإنسانية!!

* يظن البعض أن الاتفاق مع قوى الثورة الذى يتيح لهم المشاركة في حكم البلاد خلال الفترة الانتقالية، سيعفيهم من المسؤولية والمثول امام العدالة والمساءلة عن الجرائم السابقة والحالية التي ارتكبوها، ولكنهم سُذج لا يدركون الحقيقة … فالمعادلة الصعبة التي جعلتهم جزءا من أجهزة الحكم في الوقت الحالي، وتقبُل الشعب لها على مضض لأسباب خارجة عن ارادته، والضغوط الدولية التي أسهمت في التوصل إليها مراعاة للأزمة السودانية وما يمكن ان تتمخض عنه في حال استمرار الخلافات، لن تكون موجودة لاحقا أو على الأقل لن تظل على وضعها الراهن باي حال من الاحوال مثل غيرها من حركة الزمن !!

* حينذاك، ستبدأ الملاحقة والمطاردة والجر الى منصات العدالة، وهنالك الكثير من التجارب في التاريخ الإنساني الحديث والمعاصر التي يمكن أن نستدل بها على ذلك، مثل تجربة المجرم الشادي (حسين هبرى)، والمجرم الصربي (رادوفان كراديتش) اللذين سقطا من الكرسي الى الزنزانة بعد فترة هروب قصيرة، بينما يقبع الآن أسيراً في سجن كوبر (المجرم المخلوع) في انتظار الحساب على ما ارتكبه من جرائم، ظنَّ ان المليشيات ستؤمن له البقاء على الكرسي الذى سيحميه منها، فكانت اول من تخلت عنه ساعة الشدة، وتركته وحيداً اسيراً يواجه مصيره المحتوم !!

* من يظن ان الوظيفة الدستورية الرفيعة أو الحصانة الرسمية التي تسبغها عليه، ستوفر له الحماية من الحساب والهروب من العقاب، فهو واهم لا يخدع إلا نفسه.. فما هي إلا لحظات قصيرة في عمر الزمن، ويتحول النُدماء الى اعداء، والابتسامات الى اتهامات، والمكتب الوثير الى زنزانة ضيقة في سجنٍ قصى .. وسيرى الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون !!

مناظير – زهير السراج
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.