النيلين
الطاهر ساتي

المزارات!!


الخريف من مواسم الخير، ولكنه في بلادنا موسم لشق الجيوب ولطم الخدود واستجداء الإغاثة.. واليوم، الخسائر بالخرطوم والنيل الأبيض وكردفان ونهر النيل فادحة للغاية، ولقد تفقدها بعض المسؤولين – من عَلٍ – بالمروحيات.. والله يعلم ما يحدث بأرياف السودان البعيدة عن الخرطوم.. فالبعيد عن الخرطوم جغرافياً دائماً ما يكون بعيد وجدانياً أيضاً عن ردود فعل المسؤولين، لحين وقوع المزيد من الكوارث.

 

:: وفي خريف هذا العام أيضا، قبل البدايات بأسابيع، دقت وحدة الإنذار المبكر بالهيئة العامة للأرصاد الجوية (جرس الإنذار)، وتوقعت هطول أمطار وفيضان النيل، ثم طالبت المواطن والسلطات بتوخي الحذر.. ومع ذلك، تفاجأت السلطات بالسيول والفيضانات.. نعلم بأن الطبيعة لا تُقاوم، وهذه سنة الحياة، وكثيرة هي الدول ذات العدة والعتاد التي جرفت السيول والأمطار والأعاصير مدائنها وأريافها، كما الحال بالجيلي وأخواتها.

 

:: ولكن تتميز أجهزة تلك الدول – عن أجهزة دولتنا الكسيحة – بتحذير مواطنها، ثم وقايته بقدر المستطاع، أي بحيث لا تكون خسائر الكارثة (فادحة وقاتلة)، ثم تجتهد في مساعدة المواطن لحظة وقوع الكارثة، ثم تعيد الاستقرار لهذا المواطن، أو هكذا مراحل المسؤولية في تلك الدول ذات الأجهزة (المسؤولة حقاُ).. أما هنا، حيث موطن االلامبالاة، إذ كل مرحلة من تلك المراحل (كارثة).

 

:: لا جرس إنذار ينبه الناس باقتراب السيول، ولا سلطة تخلي الممتلكات قبل أن تجرفها السيول، ولا أجهزة مسؤولة تقف بجانب المنكوبين في لحظة اجتياح السيول لديارهم.. وكذلك لا يوجد نهج قويم يعيد الاستقرار لهذا المنكوب وأسرته بحيث لا تتكرر المأساة في خريف العام القادم.. فالمواطن وحده – وكأنه بلا حكومة – يصارع الموت وفقدان الممتلكات، ثم يعيد تأسيس حياته – كما كانت – في مجرى السيول والفيضانات.

 

:: واليوم، ليست فقط الخرطوم والنيل الأبيض وكردفان، بل مئات القرى بولايات السودان الأخرى – بسكانها وأنعامها ومنازلها – تتحول إلى ركام تحت مجرى السيول أو حين تفيض الأنهار.. لتصبح مشاهد مآسي الناس مزاراً للمسؤولين بالمروحيات، وتصحبهم الكاميرات لتوثيق الزيارة، أي كما يفعل أي سائح زائر للبجراوية والدفوفة وغيرها من المزارات السياحية.

 

:: ماذا قدمت أجهزة الإنذار المبكر لأهل البيوت التي جرفتها السيول بشمال الخرطوم وكردفان ونهر النيل، بحيث يغادرونها قبل اقتحام السيول؟.. لم تقدم طوال فترة الإنذار غير العجز والفشل بدليل ما يحدث حاليا من موت أرواح ونفوق أنعام وفقد ممتلكات.. ثم ماذا قدمت أجهزة الوقاية للمنكوب في لحظة اجتياح القاش، وهي لحظات مقدار الثانية فيها – عند المنكوب – بحجم العام رهقاً وتوجساً؟

 

:: للأسف، لم تقدم أجهزة الوقاية للمنكوب غير الخمول، ثم انتظار جرف السيول للبيوت والأنعام، ثم شروق شمس اليوم التالي لترصد الخسائر وتؤدي واجب التصوير بجانب المنكوبين، بحيث يكون التقرير الختامي (سيطرنا على الأوضاع)، ولكن بعد خراب الديار ونكبة الأهل.. هكذا كان حال الأجهزة المسماة بالمسؤوولة، فكيف يكون الحال في قادمات المواسم؟.. الله أعلم، فلنتفاءل خيراً!

 

 

 

 

إليكم … الطاهر ساتي

 

 

السوداني

 

 

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا