الإغاثات!!



شارك الموضوع :

:: كالعهد بنا دائماً عند كل خريف، استقبلنا أولى طائرات الجسر الجوي الكويتي إلى مطار الخرطوم، وعلى متنها مواد إغاثية بالغ قدرها أربعون طنا، لدعم المتأثرين بالسيول والأمطار والفيضان، وهناك طائرات كويتية أخرى على الطريق.. وكذلك أعلنت الإمارات، عبر مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمل الإنسانية، عن إغاثة المتأثرين بالسيول والفيضان.. والسعودية أيضا، على لسان سفيرها بالخرطوم، شرعت في ردعم المتضررين.. والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أيضاً رصدت(2.8 مليون دولار).. و..و..!!

 

:: (لا جديد)، إذ مياه الخريف من الخيرات التي يحولها سوء الإدارة إلى نكبات.. والأرض في بلادنا دائما ما تستقبل أمطار الخير والبركة، بالتزامن مع استقبال المسؤولين لإغاثات العرب والعجم.. وقديماً سألوا أحد الفلاسفة عن الصفات التي يتمناها لشريكة حياته، فقال: (لا أريدها جميلة، فيطمع فيها غيري.. ولا قبيحة، فتشمئز منها نفسي.. ولا سمينة، فتسد علي منافذ النسيم.. ولا هزيلة، فأحسبها خيالي.. ولا بيضاء مثل الشمع.. ولا سوداء مثل الشبح.. ولا جاهلة فلا تفهمني.. ولا متعلمة فتجادلني.. ولا غنية فتقول هذا مالي.. ولا فقيرة فيشقى من بعدها ولدي).. أي لا يعجبه أي شيء.

 

:: وهكذا تقريباً لسان حال أجهزة الدولة أمام الأجواء والمناخات والمواسم التي يتمناها للبلاد وشعبها وزراعتها.. فالحكومات وأجهزتها – منذ استقلال بلادنا – لا تريد أن يكون مناخ بلادنا ماطراً في الخريف، فنغرق بالسيول والفيضان وتستجدي الإغاثات.. ولا تريده مناخاً جافاً في الصيف، فنموت بالعطش.. ولا تريده ساخناً، فنموت بالسحائي.. ولا تريده بارداً في الشتاء، فنموت بالبرد.. ولحسن حظ أجهزة دولتنا، لا يزور فصل الربيع بلادنا، ولو زارها – بالصُدفة – لأصدرت هيئة الأرصاد بياناً تحذيرياً، كما تفعل في الخريف والصيف والشتاء.

 

:: والمهم، هذه الهيئة تُحسن عملها برصد السحب واتجاهات الرياح ثم بتحذير المواطنين ومن يهمهم الأمر (إن وُجدوا)، فلها التحيات والشكر.. ولكن ماذا عن بقية الهيئات والمؤسسات الزراعية والاقتصادية المنوط بها استغلال هذه الأمطار في زرع ينفع الناس والبلد، ويقيهما ذل القروض والمنح و(الشحدة)؟.. في العام قبل الفائت، أكرمنا الله بخريف رائع، ورغم خسائر بعض أهل المدائن والأرياف، زرع الزُراع أنتج إنتاجاً وفيراً من الذرة والسمسم.. ولكن بعد الحصاد مباشرة، شرع الزراع يشكون لطوب الأرض – كساد إنتاجهم..!!

 

:: وهكذا كل عام، خريفاً وشتاءً، بفضل الله ثم بالأمطار وموجات البرد يكون الإنتاج (وفيراً).. ومع ذلك، يتوجس المزارع ويترقب سجون الإعسار والبيع بأثمان لا تغطي تكاليف الإنتاج.. لم يكن هناك تخطيط لأي موسم، ونعني بالتخطيط أن تفكر أجهزة الدولة وتجتهد في رسم السياسات والخارطة الزراعية التي تجنب المزارع الخسائر وتجنب البلاد الاستيراد والإغاثات.. ولم تكن هناك أية خطة لاستغلال كل خيرات بلادنا – بما فيها أمطار الخريف – لصالح الوطن والمواطن، غير استقبال طائرات الإغاثة.

 

 

 

 

إليكم … الطاهر ساتي

 

 

السوداني

 

 

 

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.