النيلين
منوعات

السودان وإثيوبيا يؤكدان عمق العلاقات الشعبية

أكدت السيدة هيروت زمنا وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية على متانة العلاقات وتطورها بين دولتى السودان وإثيوبيا.

ورحبت خلال استقبالها اليوم وفد الدبلوماسية الشعبية من مجلس الصداقة الشعبية العالمية الذى يزور اثيوبيا حاليا بقاعة بوزارة الخارجية بزيارة الوفد، مشيرة إلى زيارة الدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء بجانب زيارة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان لإثيوبيا مؤخرا مما يعمق العلاقات بين البلدين، ويؤكد على أننا نسير في ذات الطريق لتنمية وتطوير البلدين.

وأكدت هيروت على أهمية التحول الاقتصادي الذي يحدث بين السودان واثيوبيا وأضافت قائلة: “أعرف أن السودان لديه علاقة جيدة مع إثيوبيا”.

وأعربت عن سعادتها بأن الخطوط الإثيوبية تعمل بين البلدين إضافة إلى أن هناك العديد من الثقافات المشتركة.

من جانبه أكد السيد تاجيسي جافو، رئيس البرلمان الإثيوبي، على العلاقات المتجذرة مع السودان، وأضاف أن كل القارة لها علاقات جيدة مع إثيوبيا في كل المجالات فضلا عن التبادلات التجارية والسياحية المختلفة.

من جانبها أشارت الأستاذة سلوى محمد محجوب، الأمين العام المكلف لمجلس الصداقة الشعبية العالمية، إلى أن شعار زيارة الوفد “شكرا إثيوبيا.. شكرا أبي أحمد” حيث لعب رئيس الوزراء ابي احمد دورا كبيرا في تقريب وجهات النظر بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير مما أسهم في تحقيق الحكومة المدنية التي تلبي تطلعات الشعب السوداني.

وأبانت سلوى أن السودان وإثيوبيا تربطهما مصالح مشتركة، مشيرة إلى أن مجلس الصداقة هو جسر التواصل بين دول العالم وبوابة التواصل و”نعمل من أجل تواصل وتعاون الشعوب”.

وطالبت سلوى الشعبين بمزيد من التعاون وتفعيل جمعية الصداقة الشعبية السودانية ونظيرتها الإثيوبية، فضلا عن تنشيط حركة رجال الأعمال بين البلدين بجانب تبادل البرامج العلمية والأكاديمية والثقافية والرياضية وتبادل كافة البرامج في مختلف المجالات. وفي الختام قدمت الدعوة لمجلس الدبلوماسية الشعبية الإثيوبية لزيارة السودان وعبرت عن شكرها لرئيس البرلمان الإثيوبي على حسن الاستقبال وكرم الضيافة.

سونا


شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.