سياسيةمدارات

فيديو.. حمدوك: احتمال اجي زول يقول داير يقاضينا في 11سبتمبر


نفى رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك في أول تصريحات له عقب عودته من الولايات المتحدة الأمريكية نفى إجراء مفاوضات مع الولايات منفردة ، موضحاً بأن الجلسات مع الجانب الأمريكي اقتصرت على الحكومة الفيدرالية حيث قال:(ما جاتنا ثلاثين ولاية نحن بنفاوض في الحكومة الفيدرالية في موضوع رفع العقوبات ما اتصل بينا حد من ولاة الولايات).

واستدرك حمدوك بأنه من المحتمل أن ترفع بعض الولايات قضايا ضد السودان ضارباً المثل بقضية التفجيرات التي حدثت في الحادي عشر من سبتمبر قائلا:(لكن وارد طبعا جايز احتمال اجي زول يقول داير يقاضينا في 11سبتمبر).

الخرطوم (كوش نيوز)

تعليقات فيسبوك


‫5 تعليقات

  1. متوقع فالسودان كان يأوي عدد من الإرهابيين العالميين ولا يزال بعضهم نشطاء في السودان ومن بينهم السعودي عادل عبد الجليل بترجي المصنف من وزارة الخزانة الامريكية بأنه من أخطر ممولي الإرهاب وينشط في تأسيس المنظمات التي بعضها واجهات للمنظمات إرهابية وصنفت المنظمة التي أنشاها منظمة البر الدولية والتي كانت نشطة في السودان من بين المنظمات التابعة لتنظيم القاعدة وحظرت من قبل مجلس الأمن الدولي في كل العالم وورد اسمه كثيرا في محاكمة مدير منظمة البر في أمريكا كما ورد اسمه في الدعوى المرفوعة من ضحايا هجمات سبتمبر على السعودية وكان مجلس الأمن قد جمد اصوله ومنعه من السفر لمدة طويلة لاتهامه بتمويل الإرهاب الجدير بالذكر ان بترجي يشغل منصب ناظر الوقف السوداني في السعودية امر غريب فعلا

  2. قد تكون اقتصاديا ناجحا
    قد تكون نزيها وامينا
    لكن صدقني انت سنة اولى سياسة
    شاور ولا تستعجل
    افلاطونية المنظمات لا مكان لها في الواقع

  3. هذا ما جناه الشعب السوداني من جرائم بني كوز لعنة الله عليهم
    لماذا يدفع الشعب السوداني المغلوب على أمره ديّة جرائم ارتكبها الأرهابي الهالك الترابي وطرطوره البشير؟؟
    لقد جعلوا من السودان مرتعاً للقاعدة والدواعش
    ولا تزال بقاياهم من أمثال عبدالحي والجزولي وأتباعهم تتلاعب بعقول شبابنا

  4. مفيش حق بيروح ورا مطالب لازم الحق يرجع بس من وجه نظري وانا مصري متابع لشان السوداني اني السودان محتاج فريق دبلوماسي قوي وكمان سمعت اني عائله مبارك تريد رفع قضيه مطالبه السودان تعويض عن محاولة الاغتيال وهذا كلام موثق منه

اترك رداً على انس إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *