الفاتح جبرا

واقفة وين؟


في 16/2/2020 أي قبل أقل من شهر من الآن قمنا بكتابة مقال بعنوان (وللا ما ضروري) وذلك أثر الإعلان عن القبض على أفراد (خلية إرهابية) ومداهمة وكرهم وتحرير (الأسلحة) والمتفجرات التي كانت بحوزتهم واعترافهم أمام (النيابة) بنيتهم في القيام بأعمال إجرامية !
وقلنا فيما قلنا أنه بالرغم من هذه الأخبار فسرعان ما (تختفي القضية) وتنقطع أخبارها وتصبح سراً من أسرار الدولة حيث لا أحد بعد ذلك يعلم مصير (المجرمين ديل) وما هو نوع العقاب الذي نالوه والأحكام التي صدرت بحقهم و(تتبخر) القصة ويطويها النسيان ولا يعلم (المواطن) كيف إنتهت !
وقد أشرنا إلى عدد من القضايا المماثلة وهي (على قفا من يشيل) ، بالطبع تذكر العبدلله هذا المقال بعد حادث محاولة تفجير موكب السيد رئيس الوزراء ولأن (العبدلله) زول (عنقالي ساكت) ولا يفهم في النواحي الأمنية فهو لا يدعى بأن هنالك صلة بين هذه الحوادث مجتمعة ولكنه فقط يتساءل عما أسفرت عنه التحقيقات وما هي النتائج التي توصلت إليها أجهزتنا الأمنية بخصوص ذلك الحادث الذي ذكرناه في المقال أعلاه (والناس القبضتوهم ديل) قالو هم تبع منو؟ وكانو عاوزين يعملو شنو؟ وح يتحاكمو متين؟
لقد قلناها وكررناها كثيراً إن الشفافية وتمليك المعلومات للمواطن ضرورة (بما لا يمس سير التحقيق) فهذه القضايا لاشك تمس الأمن العام وتهدد حياة وأرواح وممتلكات المواطنين للخطر وبالتالي فقصة (تم إلقاء القبض) وبعدين (تنوموا في الخط) دي ما جاية إذ لزاماً على السلطات والجهات المسؤولة أن تضع المواطن (في الصورة) وعلى الأقل (توريهو الحاصل) وما تمخضت عنه محاكمة هؤلاء المجرمين الذين يودون العبث بأمن البلاد والعقوبات التي صدرت بحقهم..
إن مسألة (لجان التحقيق) هذه أصبحت تثير (الضحك) وربما الشفقة و(الغثيان) إذ لم تطلعنا (لجنة واحدة) على نتائجها (ولا لجنة هيثرو ذاااتا) وذلك منذ سيئة الذكر (الإنقاذ)، وإن كان المسألة (الصهينة) دي (ممكن تمشي نوعا ما والناس تفوتا) في اللجان الإقتصادية والسياسية وغيرها من أمور لكنها (لا يمكن هضمها) وإستساغتها في المسائل والقضايا التي تمس أمن المواطن والوطن ، لذا فعلى الأجهزة الأمنية اليوم وقبل الغد أن تسارع بتمليكنا المعلومة حول هذه (العصابات) الإرهابية التي يعلن عنها بين الحين والآخر وكما تساءلنا كثيراً لماذا كل هذا التعتيم والتكتم والحظر الإعلامي الذي يصاحب مثل هذه القضايا والحوادث وما هي فلسفة السلطات في ذلك؟
وحتى نذكر القارئ الكريم ونحن (طالعين) من محاولة تفجير موكب السيد رئيس الوزراء فإن (الخلية الإرهابية) الأخيرة التي تم القبض عليها قبل حوالى شهر بمنزل بمنطقة الحاج يوسف الردمية قد كان بحوزتها عبوات وأحزمة ناسفة ومواد كيميائية واجهزة إلكترونية وخرائط لبعض المدن السودانية، وقد تلقت (بإتراف أعضائها) تدريبات علي صناعة وتركيب المتفجرات وانه تم ارساله وبقية اعضاء الشبكة للسودان عن طريق التهريب بجوازات سفر سورية مزورة، وانهم وصلوا البلاد قبل نحو ستة اشهر وظلوا في اجتماعات متنقلة خلال هذه الفترة في مدن ولاية الخرطوم الثلاثة .. وان الهدف من الشبكة كان تنفيذ عمليات تفجيرية داخل السودان (شوفتو كيف؟)!!
العبدلله ليس لديه دليلا واحداً بأن هذه الجماعة التي تم القبض عليها لها أذيال متورطه في التفجيرات الأخيرة فهذا شيء يخضع لما سوف تسفر عنه التحقيقات ولكن عاوزين نقول بأن على السلطات (تورينا الحاصل شنو؟) حتى يطمئن المواطن ويحس بنعمة الأمان ، وقد كنا نعتقد بأن السيد مدير عام الشرطة (أو مكتبه الإعلامي) سوف يقوم بالرد على مقالنا الذي كان بعنوان (وللا ما ضروري) والخاص بالقبض على الخلية الإرهابية المذكورة لكن (الظاهر طنشنا) حتى (حدس ما حدس) من تفجيرات لا يمكن السكوت عليها والقصة وصلت (رئيس الوزراء)، لذلك فنحن نعيد لسعادته تساؤلنا عن ما أفضت إليه التحقيقات بشأن تلك (الخلية الإرهابية) وإن كانت المسألة سر (من أسرار الدولة) فليخبرنا فقط ويقول لينا بس المسألة (واقفة وين) !
كسرة :
على السلطات ان تتعامل بحسم وشفافية .. كل شيء ولا الإنفلات الأمنى !
كسرات ثابتة :
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنو (و)؟
• أخبار ملف هيثرو شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
• أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنوووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ)

الفاتح جبرا

الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *