تحقيقات وتقارير

سوق (كورونا) بودمدني .. يتحدى الاحترازات الصحية ..!


أفرزت جائحة (كورونا) التي اجتاحت البلاد مؤخراً، وأدت لاغلاق الأسواق المعتمدة، منها سوق مدني الكبير والأسواق الأخرى بالمدينة، للجوء بعض تجار الخضر والفاكهة للبحث عن بدائل لمزاولة نشاطهم التجاري، وذلك من خلال ابتداع سوق جديد أطلقوا عليه سوق (كورونا)، في تحدٍ ظاهر للظروف المعيشية ، وتحدي للـ(كورونا) ذات نفسها، وعلى الرغم من أن اطلاق اسم الوباء على السوق لا يتسق مع من تضرر منه، كذلك يمثل منتهى اللامبالاة والتمرد على قرار اغلاق الأسواق، الذي يهدف لحماية التجار والمواطنين من خطر انتشار الـ(مرض) فاذا بالتجار يقيمون سوقا باسمه، وبدأ السوق مجموعة من التجار، قبل أن يلحق بهم الجزارون وباعة المفروشات والملبوسات وغيرها أواخر شهر رمضان المعظم، ونشأ السوق في أعقاب الأوامر المحلية والولائية التي قضت باغلاق الاسواق، مع السماح لأصحاب المخابز والصيدليات ومحطات الوقود بالعمل، مع الأخذ بالاحترازات الصحية التي حددتها وزارة الصحة، فضلا عن نقل الاسواق إلى الاحياء، ولم يكن سوق (كورونا) الوحيد من نوعه بل هناك سوق (كورونا) (٢) آخر داخل حي مايو جنوب بمدينة ودمدني بجانب امتدادات لبعض الاسواق مثل شارع الزمالك وغيرها.

سوق (كورونا) (١) المولد والنشأة

يقع سوق (كورونا) (١) بشرق النيل مدني بتقاطع الطريق القومي مدني القضارف مع طريق ابوحراز، حيث كانت المنطقة لا يتوفر فيها سوى مخبز وبعض باعة (الطعمية)، وبعد القرارات التي صدرت بخصوص جائحة (كورونا) اتجه عدد من الفريشة لمنطقة سوق (كورونا) وكانوا يحسبون وقتها على أصابع اليد الواحدة، وفي فترة وجيزة نال السوق رواجا واسعاً، وأصبح قبلة للمواطنين من قرى شرق النيل ومدينة حنتوب والاحياء المجاورة وبعض قرى محليتي شرق الجزيرة وام القرى، بجانب مواطنون من داخل احياء مدينة ودمدني حيث اتسع ليشمل الخضروات بانواعها بجانب الخضر فضلا عن بعض الجزارات التي انتشرت بصورة واضحة مؤخرا، وقبيل عيد الفطر المبارك اتجه عدد من تجار الملبوسات والحلويات ليلحقوا بركب سوق (كورونا). لتجد هذه الأسواق رواجا واسعا واصبحت بديلا لأسواق المدينة التي صار الناس فيها في حيرة من أمرهم خاصة التجار الذين باتوا في رحلة كر وفر مع الأجهزة الشرطية التي باتت تلاحقهم.

قاسي قلبك على ليه
المواطن عبدالرحمن صديق يترنم بأغنية العملاق الفنان محمد وردي.. قسا قلبك علي ليه..؟ كان يقف امام سوق (كورونا) بعد فشله في الحصول على السلع التي جاء لشرائها بسبب زيادة الاسعار ، فأخذ يترنم و يردد رائعة وردي في إشارة لارتفاع الأسعار بأسواق (كورونا).. وقال عبد الرحمن عندما تقف بالقرب من ما تطلبه من سلعة سواء كان طلبك خضارا ام فاكهة، تنتابك الدهشة من غلاء الأسعار، وأضاف: الأسعار غالية لكن نجابد ونكابد عشان نوفر أبسط المطلوبات، مشيراً إلى أن أسعار السلطة على أقل تقدير ١٠٠ جنيه، والموز ٥٠ جنيه للكيلو فيما تراوحت أسعار دستة البرتقال ما بين ٢٨٠ إلى ٣٠٠ جنيه، و كيلو العجالى ما بين ٥٦٠ إلى ٦٠٠ جنيه و كيلو الضأن ما بين ٧٠٠ إلى ٧٥٠ جنيه، وتتراوح أسعار البطيخ ما بين ١٧٠ إلى ٤٠٠ جنيه، واردف: كل حاجة غالية بسوق (كورونا) ما عدا الإنسان.

زحمة وضجيج
الرحلة من وإلى مدينة ودمدني تشوبها بعض الهواجس، خاصة بالقرب من سوق (كورونا)، حيث يضج المكان بالمواطنين والمركبات، مما يتسبب في أزمة مرورية خانقة، تتطلب في بعض الأحيان أكثر من نصف ساعة حتى تتمكن من المرور، بجانب أن تقاطعات المواطنين ما بين أسواق (كورونا) من الناحية الشمالية للطريق القومي مدني القضارف والمركبات بالناحية الجنوبية للطريق أدت بدورها لتعثر حركة المرور بعض الشيء .

الاسواق تتحدى المرض

الذي يمر بالطريق القومي مدنى القضارف تصيبه الدهشة لانتشار المواطنون والباعة وتزاحمهم في المنطقة، مما جعل بعضهم فى بدايات تكوين السوق بإطلاق عبارة أسواق (كورونا) والتي أصبحت فيما بعد محطة من محطات انسان ودمدني، حتى مواطنوا المدينة يقبلون على الأسواق بصورة واسعة، الشيء الذي جعل تمدد الأسواق مع مطلع كل صباح باستخدام الصيوانات تارة والجوالات الفارغة تارة أخرى.

بين اليقظة والاحلام
ما بين يقظة المواطن من خلال توفير الكثير من السلع والخدمات بأسواق (كورونا) وأحلام توفر السيولة، وقع فريسة تسبب فيها الجانب الحكومى بصورة واضحة وجلية، فضلا عن بعض التفلتات بالأسواق، وطالب بعض المواطنون بانعاش أسواق البيع المخفض، وجعلها في متناول اليد بالأحياء لاستبدال الصورة المشوهة والمحزنة التي كونها بعض ضعاف النفوس بأسواق (كورونا)، وقال المواطن يوسف الصديق: (الما شبع قروش في سوق (كورونا) تاني ما بشبع).

تاني ما بنرجع
وقال تاجر فضل حجب اسمه حتى لو السوق فتح تاني ما بنرجع، وذكر أن أسواق (كورونا) كونت لهم العديد من الزبائن ، وأضاف: الوضع استثنائي ولو البضاعة أسعارها انخفضت سنقوم بمراعاة ذلك.

حاشية
حذر مواطنون من التمدد المتسارع لاسواق (كورونا) واشاروا إلى أن الاسواق تبعد عن الطريق القومي، أقل من متر في بعض الأحيان مما ينذر بحدوث كارثة مرورية لا محالة، وكشفت جولة (الجريدة) عن انقلاب شاحنة دقيق بالقرب من كوبري حنتوب في المنطقة المتاخمة لأسواق (كورونا).

ودمدني: مزمل صديق
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *