تحقيقات وتقارير

مع برمجة القطوعات .. وضع الهاتف قيد الشحن فوبيا تصيب الصغار قبل الكبار


سخط واسع وسط السودانيين بسبب الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي الذي وصل في بعض المناطق الى أكثر من عشر ساعات في ظل درجات حرارة مرتفعة تشهدها البلاد.

(1)

محمد الأمير أكد أن الهاتف يعد اهم وسائل الترفيه بجانب التلفاز في ظل الحظر الذي تعيشه البلاد قائلا : البرمجة التي شرعت إدارة الكهرباء في تنفيذها بسبب بعض المعوقات التي أعلنت عنها عبر مؤتمرها خلقت حالة من التذمر والفراغ لافتا الى حالة الهلع التي تصيبه كلما أمعن النظر في بطارية الهاتف وختم بقوله (الشاحن اصبح الهم الاول والأكبر في ظل تلك الظروف التي فرضت التواجد بالمنازل).

(2)

ريل زهير في بداية العقد الثاني من العمر تمتلك قدرة فائقة في عدم إغلاق الهاتف ولو لدقائق معدودة. ريل قالت في حديثها للسوداني الهاتف في ظل الظروف الراهنة الوسيلة الوحيدة للترفيه لذا أحرص على وضعه قيد الشحن وأتطلع اليه من حين لآخر للاطمئنان علي نسبة الشحن نسبة لعدم استقرار التيار الكهربائي مشيرة الى حالة الجذب والشد الدائمة بينها ووالدتها بسبب استخدام الهاتف طوال الوقت وحرصها علي الاستحواذ على الشاحن.

(3)

وقالت صفاء مصطفى ضاحكة أظن ان أغلب الشعب السوداني سيكون مهموما بشحن الهاتف طوال فترة استقرار التيار مواصلة الفترة الصباحية يستخدم للتواصل ومعرفه الأخبار خاصة من هم ملتزمون بالحظر وفترة المساء يستخدم للإنارة في حال كانت القطوعات مسائية فأظن ان الموضوع يخص كل المواطنين وعلى ما اعتقد سيكون الجميع في حالة استحواذ على الشاحن لضمان استعمال المحمول عند انقطاع التيار الكهربائي.

تقرير : تفاؤل العامري
صحيفة السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *