تحقيقات وتقارير

في مؤتمر العاشرة .. لجنة إزالة التمكين لا نقبل الهدايا وسننفذ مطالب مليونية 30 يونيو !!


في مؤتمر العاشرة ..
لجنة إزالة التمكين لا نقبل الهدايا وسننفذ مطالب مليونية 30 يونيو!!
مصادرة منزل لطه شيده جهاز الأمن وعقارات لوداد وأراضي لجمال الوالي والخواض ومحمد عطا

بالرغم من الاعلان عن تأجيل المؤتمر حتى العاشرة من مساء الأمس إلا أن جماهير الشعب السوداني ظلت على أحر من الجمر وهي تنتظر مؤتمر لجنة إزالة التمكين علها تشفى غليلها قبل أن تكشف حجم الأموال المنهوبة من قبل قيادات النظام المخلوع ، وبالرغم من قطوعات الكهرباء إلا أنه سرعان ما انتشرت الروابط الخاصة بالمؤتمر فتابعه الجميع في الشوارع والأزقة ، في الخرطوم والولايات.

الدقة والتمحيص

أكد الفريق أول ركن ياسر العطا عضو مجلس السيادة رئيس لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال أن اللجنة توالي العمل ليل نهار بكل الدقة والتمحيص لاسترداد أموال الشعب المنهوبة والتي من أجلها ضحى الشهداء وسالت الدماء .

وحيا العطا في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة بالقصر الجمهوري امس جموع الشعب السوداني وشبابه والكنداكات على الخروج المهيب في مليونية 30 يونيو؛ وقال “نحي فيكم تعاونكم الحضاري الذي يليق بكم وبحضارة أمتنا التليدة؛ ونحي القوات النظامية جميعها علي اليقظة حماية لشعبنا “وبحق جيش عظيم من لدن شعب أعظم” .

وأضاف العطا قائلا “إن هذا الخروج الأنيق الجميل في مليونية 30 يونيو؛ والحنكة والخبرة التي نظمها الشباب الميامين؛ والتخطيط الأمني العالي لحمايتها وحماية وطننا من المؤامرات والأيدي الاثمة؛ زرع في جميع أبناء شعبنا روح جديدة؛ للتماسك والتعاضد والانسجام؛ من أجل تنفيذ كل مهام الفترة الانتقالية “.
وأشار إلي أن اللجنة تعمل بروح حية وهمة عالية على الدوام وكذلك اللجان الأخرى؛ وكل مقاليد الحكم علي ذات الروح؛ من أجل النهوض بالبلاد نحو الأمام؛ والارتقاء بطموحات الشعب النبيلة؛ في وطن العزة والكرامة والحرية والسلام والعدالة .

واردف العطا بالقول ” التحية لكل أبناء شعبنا والقوات المسلحة الأبية في الجيش وذراعها في الدعم السريع وقوات الشرطة والمخابرات العامة والخلود للشهداء الابرار شهداء ثورة ديسمبر المجيدة .

لا نقبل الهدايا
أكد نائب رئيس لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الاموال الأستاذ محمد الفكي سليمان انه قد بدأ تنفيذ مطالب مواكب 30 يونيو من قبل الحكومة ولجنة تفكيك وازالة التمكين فور تسلمها في 25 يونيو من تجمع اسر الشهداء ولجان المقاومة.
واشار الفكي الى ان المذكرة حوت الكثير من المطالب أهمها الاسراع بتفكيك النظام البائد وتعجيل وتيرة العمل داخل اجهزة الدولة المختلفة لتفكيك النظام القديم، مبينا ان اللجنة تعمل علي هذا الامر علي مدار الساعة داعين الاجهزة الاخرى للاسراع .

وأشار الفكي للتحديات التي تواجه اللجنة داعيا للتناغم مع الاجهزة المختلفة.
وقال الفكي إنه قد تم اجتماع مع ولاة الولايات تم النقاش فيه بشفافية عن تأخر التفكيك في الولايات لحاجة اللجان للتدريب والامداد بملفات ومعلومات اكثر ومعينات لاعدادها وتجهيزها بما يعينها علي عملها لتفي بالتزاماتها للجنة .

وأشار سليمان الى ان لجنة ازالة التمكين بولاية غرب دارفور هي اول لجنة ارسلت قرارات تمت اجازتها .واكد انه من غير المعقول ان تكون نتائج الثورة فقط بالمركز، وأشارالى ان الولاة عائدون للتصدي للتفكيك حتي ولو كانت فترة بقائهم قليلة.

واشار الفكي الى ان اللجنة مجابهة بضعف في الامكانات، فهي لا تسترد الاموال لتضعها بطرفها، علما بان حجم عملها في ازدياد مستمر، مما يستدعي توفير مكاتب للجان بالمحليات والاحياء وقال “بدانا بذلك” لافتا الي ان اللجنة لحساسية عملها لاتقبل الهبات ولا الهدايا.

وأبان الفكي ان هناك اسباب لتاخر عملها لاسباب جائحة كورونا، التي اثرت علي عمل دواوين الحكومة.وفيما يلي زيارة لجنة التفكيك لمصفي الجيلي، قال محمد الفكي أنها تمت بتنسيق تام مع وزير الطاقة والتعدين الذي رحب بالفكرة، وقد تم اتخاذ اجراءات كانت نتائجها جيدة، وقال ان لجنة ازالة التمكين وفق اختصاصاتها تعمل على تتبع الفساد اينما وُجد بالترتيب مع السلطة التنفيذية ، واعلن الفكي عن زيارات مفاجئة لعدد من المؤسسات والمقار للحزب المحلول.

واشاد الفكي بالعمل المتواصل مع لجان المقاومة الذي تقوم به مع التفكيك بتدريب الشباب لرفع كفاءتهم للتنسيق مع اللجنة.وأشار الفكي للهجمة الاعلامية الشرسة تجاه لجنة التفكيك مبينا انها تاخذ اشكالا شتي، من الناس الذين استهدفتهم اللجنة، أو اشخاص تربطهم مصالح مع منسوبي العهد البائد، لذلك يسعي الكثيرون للنيل منها بطرق مختلفة لزعزعة ثقة المواطن فيها .

على عثمان ووداد والوالي وآخرين
وفي السياق ذاته أعلنت لجنة إزالة مصادرة منزل لنائب رئيس الجمهورية الأسبق علي عثمان محمد طه، شيده جهاز الأمن والمخابرات بمبلغ (٦) مليون دولار، وتم تأجيره لنائب رئيس المؤتمر الوطني.

وأعلنت لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد، عن استرداد عدد من الأراضي والمزارع من رجال الأعمال، القيادي في النظام البائد، جمال محمد عبدالله الوالي.
وقال عضو اللجنة، وجدي صالح إن اللجنة قامت باسترداد 157 قطعة سكنية واثنين قطعة زراعية من جمال الوالي ، وأكد صالح إسترداد 5 عقارات من مدير مكتب علي عثمان، (إبراهيم عمر الآغا الخواض) تبلغ مساحتها حوالي 15,000متر مربع. وقال “الخواض علِم إننا نبحث في ما ناله بالتخصيص وشن حملة على اللجنة ولكن اللجنة لا تتعامل بردود الأفعال”.

وقالت لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد، أن والي الخرطوم السابق والقيادي في النظام السابق د. عبدالحليم المتعافي، مطلوب القبض عليه من قبل النيابة العامة.

وأعلن وجدي استرداد عقارات من شركة السالمة، وأوضح أنها بدأت كشركة حكومية وتحولت بطريقة غريبة لشركة خاصة يملكها شخص واحد أستولى بعدها على الأصول نفسها وهو (محمد علي الأمين)، الأمين العام السابق لمنظمة الدعوة الاسلامية وأشار إلى الشركة أستولت على أموال منظمات وشركة (سالمة للنقل) وشركات أخرى. وكشف أن عقارات بولاية النيل الأبيض و كل السوق الشعبي ملك لشركة السالمة، ونوه إلى أن عدد قطع الأراضي التي تملكها تبلغ 224 قطعة أرض تجارية وليست سكنية وأعلن وجدي إسترداد كل أسهم شركة (إطعام) المملوكة لـ(هاشم محمد خير)، واسترداد عدداً من المصانع المملوكة لإطعام وتقوم بإدارتها وزارة التجارة والصناعة وأشار إلى بنك الطعام بدأ فكرة من الشباب كمنظمة طوعية، بأخذ باقي طعام المطاعم والفنادق وتعبئتها بطريقة كريمة للمحتاجين، وقال إنه بعد نجاح الفكرة، تم دعوة رجال الأعمال برعاية (علي عثمان محمد طه) وتسجيلها بأسم هاشم ومن ثم توجهت للإستثمار، وإبعاد الشباب وأضاف تم إلغاء تسجيل منظمة (بنك الطعام) وحلها وإسترداد كل أصولها وأموالها لوزارة المالية.

وأكدت اللجنة إسترداد قناة الشروق الفضائية لمصلحة وزارة المالية على أن يتم إدارتها من قبل وزارة الثقافة والإعلام وقال المتحدث الرسمي باسم اللجنة صلاح مناع إنه تم استرداد عدداً من العقارات من نائب رئيس الجمهورية الأسبق علي عثمان محمد طه، وعقارات من حرم الرئيس المعزول “وداد بابكر” وخنساء ابراهيم شمس الدين لصالح وزارة المالية واستردت اللجنة أراضي زراعية خاصة بالمدير العام لجهاز الامن الأسبق الفريق أول محمد عطا.

صحيفة الجريدة

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *