الفاتح جبرا

تحية وسلاما


أسمح لي أستاذنا وأنتم تعملون الآن بجد وإجتهاد وتفان في إنشاء وعاء سياسي يجمع صناع هذه الثورة المجيدة بالإضافة إلى الأغلبية الصامتة التي ظلت لا تشارك في صنع الأحداث أن أرسل لإخوتي وأخواتي الشباب هذه الرسالة .
لقد كنت ضد فكرة التحزب ، بل كنت بشوف انو اي زول يتحزب في فترة الانقاذ ده زول ساعي لمصلحة شخصية فقط ، يا إما شهرة او منصب او غيرو لكن ما عندو حاجة للبلد. الحاجة دي اتولدت على ما اعتقد في نفوس معظم الشعب السوداني بسبب فشل الاحزاب ، المهم دي كانت قناعاتي ، بعد سقوط الانقاذ وما حدث من خروقات لأهداف الثورة واجهاض لأحلام شباب التغيير بصورة خاصة والشعب بشكل عام وتكالب الاحزاب على المناصب لقيت انو مافي حل غير انو الناس بدل التنظير الاعلامي الفردي الما بغير حاجة والتاثيرو يكاد يكون معدوم إلا الفعل والعمل على ارض الواقع عن طريق حزب ثوري حقيقي بشكل جديد َمختلف ومعاصر من مستقلين شرفاء همهم البلد فقط ولا شي غير المواطن والشعب ، ولما الاستاذ الفاتح جبرا ومولانا سيف الدولة حمدنا الله اعلنو عن فكرة حزب وتبنو قيامو حزب لا يميني ولا يساري ولا غيرو… حزب رافع شعار السودان اولاً ، وقع لي في جرح وانضميت ولقيت قدامي عدد من الشرفاء البحبو البلد دي بدون اي مقابل وعايزنها تتقدم والشعب ده يرتاح بعد طول عذاب وضنك وفقر وحروب وانتهاكات ، بعد تفرقة وفتن وتمييز طبقي وعدم توفر عدالة إلخ إلخ .. المهم انخرطنا في انشاء الحزب البنحلم بيهو نحن أبناء الشعب ده ، والحمدلله على وشك اننا نعلن عنو..
طبعاً في ناس كتيرين عندهم فوبيا من التحزب بالذات الشباب وبشوفو انو كلام فارغ ، عايز اقول انو التحزب في الفترة دي بالذات مهم جداً لكن الأهم في انك تعرف تختار حزبك صاح ، الفترة الديموقراطية ما فيها حرق لستك ولا فيها مواكب او عمل ثوري زي ما تم في ثورة ديسمبر المجيدة ، لأنو ببساطة في انتخابات والشعب هو البختار منو البحكمو بكامل ارادتو ، يعني ما من الطبيعي ولا المنطق انك تنتخب زول وبعد شوية تطلع ضدو في مظاهرة ، حتى القانون ما بسمح ليك بي كده لأنو المسؤول الما عاجبك ده ما تم تعيينو بمحاصصة بل جا بإرادة الشعب وانت ما ممكن تقيف ضد الارادة دي ولا في زول ممكن يقبل منك الكلام ده ، لذلك ده الوقت الأنت بتتحزب فيهو عشان تكون داخل دائرة الاختيار للزول البناسبك.. يعني بتقدم زولك البخدم أهدافك وبتشوف انو بحقق طموحات الشعب ، زولك ده بتختارو عن طريق حزبك وبتديهو صوتك عن قناعة وبتشتغل معاهو في بناء البلد دي ومع جميع أبناء الشعب ده ، يعني المرحلة القادمة دي مرحلة بناء فقط ، البلد محتاجة سواعد تبنيها ، وح تتبني ، ح تتبني بذات السواعد الاسقطت الانقاذ..
كلامي ده ما دعاية للحزب الجديد الإقترحوهو الأساتذة (سيف الدولة / جبرا) لكن بعتبرو تنبيه لأي زول بشوف انو التحزب كلام فارغ.. ما ح تقدر تساهم في بناء البلد دي الا عن طريق جسم يمثلك توصل صوتك عن طريقو ، جسم عندو برامجو وناسو البنفذوها بشكل جماعي ومخطط واضح .. وهذه رسالتي للشباب بإختصار .. ووفقنا الله وأياكم أستاذي لما فيه خير هذه البلاد ..
وجدي صلاح
أعلامي
تعقيب :
أشكر الإبن (وجدي) على هذه الجرعة من التوعية لعل شبابنا يعلم بأن الطريق الوحيد لتحقيق حلمهم بغد أفضل ومستقبل واعد هو عن الطريق الديمفراطي (صناديق الإقتراع) مما يستدعى تنظيم صفوفهم .. حتى لا يعود لنا (محترفي) السياسة وديناصورات الحكم .
كسرة ثابتة :
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
• أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ)
——————
الجريدة

الفاتح جبرا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *