زاهر بخيت الفكي

أوقفوهم برفع الدعم..!!


كُنّا ننتظر من وزير المالية الثائر إبراهيم البدوي قبل ترجّله مُكرهاً أن يحسم لنا مسألة رفع الدعم عن المحروقات ويتحمّل نيابة عنّا وعن حكومة حمدوك غضبة الشارع ، والرجُل في الحالتين مفارقنا سواء رفع الدعم أو لا كما جاء في بيانه الطويل بعد الاستقالة الذي صرّح فيه بأنّ الشُلة قد أجمعوا أمرهم على إزاحته ووجدوا البديل المناسب (هبة) من عند الله ، وما من أملٍ في انفراجٍ قريبٍ تنحسر به صفوف الوقود المُتطاولة وتعود به الطُمأنينة مرة أخرى للمواطن ، والدعم ماشي كما تعلمون إلى جيوبٍ لا تمتلئ تشبه جهنّم في سؤالها الدائم عن المزيد ، يستفيد منه أصحاب الضمير الميت ممن امتهنوا استغلال الأزمات واغتنوا من بيع الوقود المدعوم في السوق الأسود واستغلالهم لحاجة الناس.
سألتُ صاحب سيارة نقل كبيرة تحايل على نظام محطات الوقود التي تمنع التعبئة خارج خزان السيارة وقام باضافة خزان آخر يُمكنه من أخذ كمية كبيرة من الجازولين الشحيح ، سألته كم من الزمان تكفيك هذه الكمية ، عجباً وأنا أشاركه الصف للحصول على ثمانية جالون (فقط) أو أقل تكفيني لأيام ، تبسّم ساخراً من سؤالي ورُبما ظنّ فيني السذاجة ، وقال أنا أخرُج من هذا الصف لتفريغ الجازولين وأعود إليه مرة أخرى دون أن أتحرك كيلوميتراً واحداً من المحطة ، وهُناك من ينتظرنا لشراء جالون الجازولين الواحد بخمسمائة جنيه عداً ونقداً ورُبما أكثر للمُضطر منهم فما من سبب يدعونا للرهق والتعب وراء المشاوير وارهاق سياراتنا ، والمكسب يتضاعف بلا سفر طويل أو ضياع للزمن ، ولو مُضطر يا أخونا تعال بنبيع ليك بدل الانتظار الطويل.
يا تُرى كم هُم الذين يعملون بفكرة هذا الأناني ، وكم هم عدد الأشخاص الذين استطاعوا الحصول على ما يُريدون من وقودٍ مدعوم عبر طُرق الفساد الأخرى وبيعه بأضعاف السعر الرسمي ، الدولة ظلّت تدعم الوقود بملايين الدولارات من خزينتها الخاوية وساستها يمنعهم خوفهم الشديد من شارعٍ يرفض مُجرد الحديث عن رفع الدعم ، ومجموعة كبيرة من الانتهازيين تجني أرباحاً طائلة بلا جُهد أو خدمة يُقدمونها للمجتمع بالوقود الذي يأخذونه ، وسيارات النقل والتراكتورات الزراعية ومضخات المشاريع الزراعية يشكو أصحابها من شح الوقود وندرته.
أرفعوا الدعم عن الوقود واتركوا الساحة للمنافسة الحرة بين الشركات للبيع والشراء فيه كأي سلعة أخرى واجتهدوا في إيجاد نظام يصل به الدعم إلى من يستحق ، ويقيني أنّ الدولة تعلم مثل هذه الطُرق والأساليب المُلتوية التي جعلت أمثال هؤلاء يستمرون بلا خوف من قانونٍ يردعهم أو سلطة قابضة تحول بينهم والبيع والشراء في وقودٍ نحتاجه في إعادة دوران ماكينة الحياة الاقتصادية من جديد.
والله المُستعان.
الجريدة

زاهر بخيت الفكي

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *