الفاتح جبرا

ما قاعدة ساكت !


كثير من المواطنين البسطاء مثلنا يعتقدون بأن حكومتنا الإنتقالية (قاعدة ساكت) وهذا قول غير دقيق ومطلوق على عواهنه فحكومتنا تدرس وتبحث وتنفي وتحرص وتدعو وتناقش وتستعد وترفض وتشجب وتدين وتوجه وإليكم بعضاً مما تقوم به (عشان ما تشيلو حسها ساااكت):
الحكومة تدرس:
إذا قالت الحكومة أنها (تدرس) فتأكد تماماً أن الأمر يخص الشعب فالحكومة الانتقالية حكومة مختارة بعناية فائقة ولابد أن تدرس قراراتها قبل أن تقوم بتنفيذها (علينا) وكلما طالت المدة التي تستغرقها الدراسة كلما إتضح حجم حرص الحكومة علينا .. أليس الحكومة تدرس منذ أن تقلدت الأمور تسهيل معاش الناس وتوفير احتياجاتهم الضرورية..!
الحكومة تبحث:
لابد للحكومة أن تبحث .. وتبحث ثم تاااني تبحث فكما يقول المثل (الرايحة ليهو حاجة يفتح خشم البقرة)، وإلى أن تستطيع الحكومة العثور على (البقرة ذاااتا) فعلى الشعب أن (يلوك الصبر).
الحكومة تحرص:
من ناحية أن الحكومة حريصة فهي حريصة .. عندك مثلاً حرصها على إنفاذ مطالب الثورة والذي يتجلى في التأجيل (المتكرر) في الكشف عن قتلة الثوار في مذبحة القيادة (وأهو التلاتة شهور قربت تخلص) !
الحكومة تناقش:
الحكومة لا تقوم بأي عمل أو قرار ما لم تعمل له إجتماعات مكثفة ولجان منبثقة وتناقشه بإستفاضة حتى يخرج ذلك القرار مكتمل الأركان مدروس الجوانب لا عيب فيه إلا (الآثار الجانبية) المدمرة..!
الحكومة تشجع:
الحكومة تشجع حاجات كتيرة .. فمثلاً الحكومة تشجع السلوك الحضاري في التعبير السلمي عن الحقوق والمطالب لكنها في ذات الوقت لا توفر الحماية للمعتصمين، والحكومة تشجع الإنتاج المحلي لكنها في ذات الوقت لا توفر المواد الخام والكهرباء للمصانع كما أنها تشجع الزراعة دون توفير الجازولين..!
الحكومة تدعو:
من منطلق (شدة وتزول) فالحكومة تدعو المواطنين للتقشف وربط الحزام (يربطوهو وين؟) كما تدعو إلى ترشيد (الصرف الحكومي) عن طريق زيادة عدد المستشارين المختصين في ترشيد الصرف الحكومي ..
الحكومة تستعد:
الاستعداد سمة بارزة من سمات الحكومة الانتقالية فمن يستعد للشئ ليس كما الذي لا يستعد ! (وللا إيه؟) .. الحكومة تستعد للموسم الزراعي .. الحكومة تستعد لفصل الخريف .. الحكومة تستعد للعام الدراسي الجديد .مننن. الحكومة تستعد لمحاكمة رموز النظام السابق (هي محاكمة وللا دوري كرة قدم البستعدوا ليهو ده).
الحكومة ترفض:
الحكومة ترفض الاعتداءات على أراضي البلاد والتفريط في تراب الوطن و(المصيبة) أنها تعتقد أن هذا الرفض كاف لمنع هذه الاعتداءات !
الحكومة تراقب:
الحكومة تراقب ما يحدث في (سد النهضة).. الحكومة تراقب ما يحدث في (ليبيا).. الحكومة تراقب أداء المسئولين .. الحكومة تراقب الأسواق، الحكومة تراقب (الحركات المسلحة) .. الحكومة (ح يجي يوم تراقب الامتحانات) !
الحكومة تحترم:
الحكومة تحترم كل الاتفاقيات الدولية وخاصة اتفاقيات حقوق الإنسان .. إذ تحترم حق المواطن في التنفس والتنقل .. والمشي والجري.. وحقه في أن يسهر أو ينام .. كما أنها تحترم حق المواطن في أن (يدخن) وحق (الكوز) في أن (يسف) ويهرب!
الحكومة تشجب وتدين:
الحكومة تشجب وتدين ما تعرض له أهلنا في منطفة (مستري) في ولاية غرب دارفور يوم السبت الماضي من هجوم على يد مليشيات مسلحة أودى بحياة أكثر من ستين شهيداً وعدداً من المصابين وسوف تظل الحكومة تشجب وتدين إلى (يوم الدين) إذ أن أجهزتنا الأمنية (بدل تشوف شغلها) في حفظ هذه الأرواح مشغولة بإصدار قوانين تمنع إنتقادها حتى ولو (إسفيرياً) !
الحكومة تنفي:
الحكومة تنفي مشاركتها في فض إعتصام نيرتتي، والدعم السريع ينفي، والجيش ينفي والشرطة تنفي، والأمن ينفي.. (نفايات) ساكت ما تنفع لو لم يتم القبض على القتلة !
الحكومة توجه:
التوجيه حاجة جميلة يا جماعة وهو يدل على الرقة (والحنية).. الحكومة توجه بزيادة المعاشات فهي تعلم بأن المعاش يساوي تلاتة كيلو (لحمة) ضاني .. والحكومة توجه المدارس بعدم أخذ رسوم من الطلاب لأنها تعلم بأن الطالب بيدفع حق الكهرباء والموية والطباشير وفطور المدرسين .. الحكومة توجه التجار بعدم زيادة الأسعار .. والتجار طواااالي يستجيبوا لتوجيه الحكومة ويقوموا يخفضوا أسعار السلع ….. المنتهية الصلاحية !!
كسرة:
مافي زول تاني يقول الحكومة شغاله شنوووو!
كسرة ثابتة:
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
• أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ)
الجريدة

الفاتح جبرا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *