حيدر المكاشفي

الصف الرابع


حتى لا يظنن من يطالع العنوان اعلاه لأول وهلة انني اعنى بالصف الرابع الفصل الرابع من فصول تعليم الاساس البالغة ثمانية صفوف، فلا هذا ما اعنى ولا أي مرحلة من مراحل التعليم، وانما اعني هذا الصف الجديد الذي اضافه الخريف للصفوف الثلاث المعلومة بالضرورة للمواطنين كافة، وهي صف المخابز للحصول على الخبز، وصف طلمبات الوقود للتزود بالبنزين أو الجازولين، وصف البنوك والصرافات لقبض (الضحاكات)، اما الصف الرابع الجديد المعني فهو صف موسمى يبدأ مع الخريف وينتهي معه، الا وهو صف الحتات الناشفة، فقد اصبح من المألوف مع كل خريف وهطول أول مطرتين على العاصمة، ان ترى الناس يصطفون على شريط ضيق فى الشارع لتفادى الخوض فى الخبوب والطين، يصادفك مثل هذا الاصطفاف اينما توجهت، اذ انعدمت تماما اي رقعة ناشفة من الأرض فيما عدا شريط ضيق على حواف الشوارع والطرقات، بعد ان امتلأت طرقات العاصمة الخرطوم بمحلياتها السبع مع أول مطرتين بالمياه والطين والخبوب والوحل وانتشرت بين الأحياء البرك الآسنة، ولم يعد من سبيل لجموع المواطنين والمواطنات شيبا وشباب للعبور سوى ان يتراصوا ويتزاحموا بالأرجل والكتوف في صف طويل على شريط ضيق من الأرض الناشفة تفاديا للخبوب والوحل والطين والمياه الراكدة المختلطة بالقاذورات والأوساخ التي تغطي مساحات واسعة، وهذا المشهد الدراماتيكي المؤسف ليس وقفاً على خريف هذا العام، بل ظل يتكرر مع كل خريف حتى في مركز العاصمة (الحضارية) وقلبها، دعك من مناطق الدرجة الثانية والثالثة، أما عن العشوائيات من مدن الصفيح والكرتون فحدث ولا حرج، وأذكر أنني في خريف ماض وبعد أول مطرتين هطلتا بالخرطوم كنت قد سمعت من أحدهم أطرف وأذكى تعليق على مشهد الناس وهم يسيرون بمحاذاة الحوائط ويتعلقون بها تلافياً للطين والعطن، يقول التعليق الذكي أن الناس صاروا مثل (الضببة جمع ضب) يتعلقون بالحوائط ويتشبثون بها..
هذا المنظر الدراماتيكي المؤسف ليس هو كل المشهد الذي ظلت وما انفكت تعايشه الخرطوم كل خريف ومن غير المعلوم متى ستنفك منه، بل يعد هذا المشهد هو الأخف ضررا، اذ أن الذباب والهاموش والناموس وغيرها من الحشرات الطائرة والزاحفة يجدون في بيئتها المتردية الحاضن المثالي لتناميها وتكاثرها، ويزداد الأمر سؤا على سوئه ويصبح كثأطة زيدت بماء عندما يتحالف عليهم سواد الليل وحلكته بانقطاع الكهرباء مع جيوش البعوض التي عادةً ما تبدأ غاراتها تحت جنح الظلام وفي أجواء الكتمة، وما يستتبع ذلك من انتشار للأمراض المرتبطة بسؤ الأحوال البيئية وتلك المرتبطة بالمياه (water born diseases)، مثل الملاريات وغيرها من الحميات والاسهالات المائية والنزلات والالتهابات المعوية الخ، ومع التغير الحادث في المناخ من الممكن أن تشهد الخرطوم تحت أية لحظة أمطارا أخرى غزيرة مصحوبة بفيضانات وسيول، وحينها اذا حدث ذلك فلا يعلم الا الله ما سيكون عليه حالها،مقروءً مع حال الولاية التي ظلت تسجل فشلا ذريعا عند كل خريف..
الجريدة

حيدر المكاسفي

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *