تحقيقات وتقارير

إثر انفجار هائل بمكب نفايات .. إصابة (25) عاملاً بجروح خطيرة .. القصة الكاملة


كثيرة هي الحوادث التي تقع في بلادنا وتقيد ضد مجهول، حيث تعود المتضررون نسيان آلامهم ومتاعبهم وخساراتهم حين يعجزون عن نيل حقوقهم من المتسببين، وربما لقلة معرفة بالحقوق أو الاكتفاء بأن ما جرى “قضاء وقدر” يجب التسليم به وعدم اللهث خلف مسبباته أو البحث عن طرق مثلى لعدم تكراره.

والأمثلة على مثل تلك الحوادث الخطيرة والمميتة أحياناً كثيرة، ومن قبل تناولت (الصيحة) عبر صفحاتها قضية الوفيات التي تفشت وسط عمال الحفريات في محلية أم درمان، وقتها نجحت الصحيفة في إجراء فحص لتربة الآبار بمعمل جامعة الخرطوم وكانت النتيجة أنها ضارة بصحة الانسان وتحتوي على مواد خطيرة ولم تصل القضية إلى قاعات المحاكم ولم تتحرك أي جهة لتعويض أسر المتوفين عن فقدان أبنائهم، أو المصابين، وأغلقت القضية بـ”الضبة والمفتاح” رغم أن عدد المتوفين فاق السبعين عاملا.

ويموت الناس في كل خريف لأن الدولة منحتهم أراضٍ في مجرى السيول والفيضانات ولا يجدون تعويضاً وتذهب قضاياهم بعد انتهاء الخريف وتصبح أثراً بعد عين.. نعم كثيرة هي المحن والمآسي التي تضيع وسط الإهمال والصمت المريب بسبب بساطة الشعب السوداني فتضيع الحقوق.

وقصتنا اليوم قصة عمال تم الاتفاق معهم على إبادة جوالات لدقيق قادم من دولة عربية أثبتت الفحوصات أنه تالف، وظل الدقيق لعدة أشهر بمخزن مكب النفايات بأم درمان شمال، لكن النتائج كانت كارثية إذ أصيب عدد من العمال في انفجار أدى بهم لأسّرة مستشفى حاج الصافي لتلقي العلاج من جروح عميقة، (الصيحة) وقفت على القصة الكاملة.

حريق مفاجئ

أصيب (25) عاملاً مؤقتين بمكب نفايات الفتح شمال بمحلية كرري، بجروح عميقة وتشوهات بليغة نتيجة انفجار مادة غير معروفة بجوالات دقيق أثناء عمليات إبادتها في المكب.

وقال العامل خميس إبراهيم لـ(الصيحة) من داخل مستشفى حاج الصافي بأم درمان، إنهم يعملون بالمكب، واتفق معهم مدير إدارة المكب أشرف السر ، بإبادة كميات من الدقيق الفاسد قادم من مصر، وتم تخزينه بمخازن مكب النفايات قبل أكثر من شهرين بمبلغ ضخم يصل إلى (125) ألف جنيه، وكان عدد العمال (25) عاملاً.

وأضاف خميس بأنهم في اليوم الأول “الثلاثاء الماضي” أبادوا (5) قلابات بكل سهولة دون أي عوائق بتفريغ الدقيق أولا ثم حرق الجوالات الفارغة.

وتابع بأنهم تفاجأوا أثناء إبادتهم لمحتويات القلاب السادس بأنهم وسط انفجار ضخم وحريق شب في أجسادهم ولم ينج أحد منهم، وأوضح أنه أصيب بحروق عميقة في الوجه والبطن والظهر والأيدي والأرجل والعنق، وذكر أنه لا يعرف سبب الحريق .

مسؤولية المشرف

من جانبه، قال جون فاقيدي أحد المصابين لـ(الصيحة)، إن المشرف أشرف السر هو المسؤول عن حالتهم الصحية بسبب عدم إبلاغهم عن خطورة عمليات الحريق لأنهم لم يتخيلوا مطلقا أن يحدث انفجار في جوالات الدقيق بحكم قيامهم بحرق العديد من الجوالات .

ومن ناحيته، وصف شوقي يعقوب عبد الرحيم لحظات الحريق، وقال لـ(الصيحة): “دون مقدمات وجدنا أنفسنا وسط حريق هائل كأنما الحريق بسبب غاز طبخ، ورغم محاولاتنا الفرار إلا اننا فشلنا واستسلمنا للحريق وتعرضنا للإغماء الواحد تلو الآخر ولم نفق إلا في مستشفى حاج الصافي حيث وجدنا مساعدة كبيرة من الكادر الطبي بالمستشفى وقدموا لنا الإسعافات اللازمة وتم إجراء عمليات تجميل لعشرة من زملائي المصابين “.

بدروه، قال طبيب العناية المكثف بمستشفى حاج الصافي د. قسيم حامد عوض لـ(الصيحة)، إن العمال تعرضوا إلى الحريق عن قرب، وأنهم الآن تحت الرقابة المشددة، وبفضل الكادر الطبي بالمستشفى تحسنت حالتهم الصحية واستقرت.

ووصف حامد الحروق بالعميقة وأدت إلى تشوهات، وأنهم خضعوا لجراحة تجميلية وتمت العمليات بنجاح تحت إشراف المستر خالد مختار، وأوضح أن المرضى لحظة وصولهم كانت حالاتهم ما بين الخطيرة والمتوسطة .

غير قانوني

وفي السياق، انتقد مصدر من الشرطة المجتمعية ببحري- فضل حجب اسمه- عمليات الإبادة التي تسببت في الحريق، وقال “كان ينبغي أن تتم عبر لجنة مختصة لتكون على علم بالآثار التي تترتب على حرق النفايات بأنواعها”، ورفض استخدام عمال عاديين للقيام بعمليات الحرق لأنها تحتاج إلى عمال مهرة وعلى دراية وخبرة- على حد قوله- وحمل المحلية المسؤولية، ووصف عمليات الإبادة التي تمت بغير القانونية.

ضحايا الاهمال

فيما ناشد والد أحد المصابين ويدعى أسامة حسن، الجهات المسؤولة للاهتمام بقضية هؤلاء العمال، وقال إنهم وقعوا ضحية للاهمال واللا مبالاة من قبل الجهات المختصة.

وأضاف بأن هنالك تكتما شديدا على قضيتهم رغم خطورتها. وشكر (الصيحة) لوصولها إلى موقع الحدث ومتابعة أوضاع المرضى وتوصيل صوتهم، وانتقد تجاهل المحلية لقضيتهم رغم خطورة الحريق وأضراره النفسية.

الخرطوم- عديلة إبراهيم
صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *