تحقيقات وتقارير

حالات الغش: تطوُّر الوسائل


الغش سلوك غير حميد وظاهرة سلبية منتشرة لها عواقبها في المراحل القادمة، خاصة عندما يكون الغش في المراحل الدراسية المتقدمة مثل امتحان الشهادة السودانية لتفادي انتشار حالات الغش بالبلاد، وبسبب التطور وطرقه ووسائله أصدرت الدولة قراراً بقطع شبكة الانترنت بالهواتف الجوالة يومياً عدا الجمعة من الساعة الثامنة وحتى الحادية عشرة صباحاً، وذلك بناء على توجيهات من الجهات العدلية في الفترة المخصصة لامتحان الشهادة هذا الإجراء رفضه بعض مستخدمي الانترنت، ولكنه إجراء لضمان وتفادي عدم حدوث حالات غش متطورة باستخدام الانترنت.

(الصيحة) وقفت على هذه المسألة لتعرف ما هي وما مدى التطور في حالات الغش، فإلى ما توصلت إليه:

في البداية استطلعنا الأستاذ طارق مبارك إبراهيم ـ مراقب بمركز جماع بمحلية بحري ـ قال إن حالات الغش متنوعة ومتطورة فدخلتها التكنولوجيا، الأمر الذي دعا إلى إغلاق شبكات النت فترة الامتحان، إضافة إلى استخدام تقنية التصوير في تصوير المقالات والمعلومات المصغرة والعديد من الطرق المبتكرة، لافتًا إلى التشدد في حراسة مراكز الامتحانات والمحافظة على سريتها، وقال إن التأخير الذي شهدته الامتحانات هذا العام إلى جانب الكوارث التي مرت بها أفقد الطلاب ثقتهم في أنفسهم، الأمر الذي دعاهم إلى الاتجاه إلى الغش في الامتحان، مشيرًا إلى التحوطات وسحب أي شيء يمكن أن يكون مصدراً للغش مثل الهواتف إلى جانب إبعادهم عن بعض بشكل كافٍ، وقال إن الغش في الماضي كان بدائياً تقلدياً بورقة أو كتابة على يد أو غيرها وكان إذا تم القبض عليها ترفق مع الامتحان الأمر الذي يجلب الخوف ولكن اليوم حالات الغش مبتكرة وذكية في بعضها ومتطورة وفي كثير من الحالات لا يمكن ضبطها كاستخدام السماعات الهوائية في الحصول على المعلومة بالاتصال المسبق قبل دخول القاعة مع شخص خارجها.

فيما تحدثت الأستاذة وفاء يوسف عن ظاهرة الغش بالامتحانات فقالت: الغش من الأمور التي نهى رسولنا الكريم عنها، فإن لم يكن بها ضرر لما كان النهي عنها ولما لها من ضرر كبير كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من غشنا فليس منا” بمعني ألّا نغش ولا نكذب. ولكل مجتهد نصيب اقرأ واجتهد وثابر تنجح، وقالت إن الغش في الامتحان في هذا الزمن تعددت حالاته وتطورت من كتابة البخرات على اليد أو على ورقة صغيرة الحجم إن كانت الكتابة فيها تحتوي على معلومات تخص الماده التي يمتحنها الطالب مصورة أو بخط اليد واستخدام التكنولوجيا كذلك من خلال الهاتف سراً، والعديد من الطرق المختلفة، متسائلة: إذا الطالب غش في الامتحان ما الفائدة!؟ قد تكون المعلومات خاطئة فهو لا يعلم ما هي الإجابة الصحيحة بل ينبغي أن يفكر جيداً في السؤال وألاّ يستعجل الإجابة ويحاول أن يعتمد على نفسه ولا يعتمد على مجهود الآخرين، وأضافت: الغش أحياناً يرجع لعدم الثقة بالنفس إذا كان التلميذ درس وراجع جيداً دروسه فهو لا يحتاج الى أن يغش.

وفي ذات السياق، أكدت مراقبة بشندي أنه في هذه السنة أجرت وزارة التربيه بالمحلية كثيراً من التغييرات والإجراءات المشددة تفاديًاً لأي حالات غش، مشيرة إلى التلاعب الذي كان يحدث بمراكز الولايات في فك المراقبة وانتشار كبير لحالات الغش، ولافتة إلى أن الطلاب هذا العام قاموا بضرب المراقب لعدم تسهيل عملية الغش لهم، الأمر الذي أدى به إلى إبلاغ المركز، وزادت عملية المراقبة بمشاركة اثنين من الشرطة في داخل القاعة لمنع الغش، وأضافت قائلة: ” ناس العاصمة كان بيجوا يمتحنوا عندنا عشان ما في مراقبة، لذلك نسبة النجاح تكون كبيرة لكن السنة هذه، الله أعلم يكون في نجاح كالسنين الماضية”.

كما كشف في ذات الصدد عدد من الطلاب عن كيفيه تطور حالات الغش حتى وصل بهم الأمر إلى استخدام الهواتف الذكية وأخرى عن كتابة المعلومات بالكمامة وتصويرها في أوراق صغيرة. قال أحد الطلاب: “زمان كانت البخرة في القميص أو اليد أو الحذاء أو المنديل، ولكن تلك الحيل أصبحت قديمة ومعروفة لدى الأستاذة لذا نحنا اتجهنا إلى طرق مبتكرة وجديدة”.

تقرير: عفراء الغالي
صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *