تحقيقات وتقارير

التطبيع مع إسرائيل .. حسابات الربح والخسارة


بدأت الخطوات تتسارع نحو التطبيع مع إسرائيل بين مؤيد ومعارض، وتشير الصحف الإسرائيلية التي باتت تبدي اهتماماً كبيراً بالشأن السوداني بعد لقاء البرهان ونتنياهو في يوغندا فى وقت سابق إلي أن زيارة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبدالفتاح البرهان إلى الإمارات ستناقش قضية التطبيع بين الخرطوم وتل أبيب (السوداني) طرحت أربعة تساؤلات، أولها هل إن إمساك رئيس المجلس السيادي بملف التطبيع يحسب على المكون العسكري، وما هي المكاسب التي سيجنيها السودان منه وماهي الخسائر أيضاً، وكذلك تساءلت عن ردة فعل الشارع السوداني حال تم التطبيع.. طرحت تلك التساؤلات على الأمين السياسي بحزب المؤتمر الشعبي إدريس سليمان، والناطق السابق باسم وزارة الخارجية حيدر البدوي، والأكاديمي والمحلل السياسي محمد عثمان حمدتو، و كذلك السفير السابق الطريفي كرمنو.

هل إمساك رئيس مجلس السيادة الفريق البرهان بالملف يحسب على الشركاء المدنيين؟
إدريس سليمان: الوضع الانتقالي كله والبرهان أو الحكومة الانتقالية ليس مخول بهكذا خطوة أو بهكذا أمر، السياسة الخارجية من أهم مسؤوليات الحكومة المدنية ووزارة خارجيتها وينبغي ألا يحدث تغول على المؤسسات، لأنها هي التي تصنع السياسة الخارجية وتقترحها وفق مصالح السودان.
الطريفي كرمنو: أبداً، ما دام أنه هو رئيس الدولة فلا يحسب على القطاعات لأنه رأس الدولة والعرف العالمي يخول له كافة الصلاحيات، ولكن تبقي المشكلة في أن الحكومة انتقالية في الدستور الانتقالي هل لديها صلاحيات، فأمر التطبيع يجب أن تنظر فيه الحكومة القادمة.
حيدر البدوي: أبداً المدنيون شركاء، مع الوفد ويمثلون الحكومة، وهذا يعني أن هناك تجانساً بين المدنيين والمكون العسكري في السلطة.
محمد عثمان حمدتو: البرهان غير ممسك وحده ملف التطبيع وهو الآن في زيارته للامارات يرافقه وزير العدل والخارجية يمثلان الجانب المدني لذلك الملف مشترك والدولة تتعامل بمؤسسية.

ماهي المكاسب التي يمكن أن يجنيها السودان من التطبيع:
إدريس سليمان: ليس هناك أي مكاسب فإسرائيل دولة ليس لديها ما تقدمه هي تعتمد على الآخرين دولة تعاني من عجز مالي وتعاني من البطالة رغم محدودية سكانها ليست سخية حتى في الدعم، فهي تعمل على امتصاص دماء الاقتصاديات الإفريقية.
كرمنو: السودان كل مشاكله الاقتصادية والإرهاب وجميعها مرهونة في يد أمريكا.. إسرائيل كسبت البرهان وإن كان بدون مقابل سيكون التطبيع سالباً بينما سيكون إيجابياً للجانبين الإسرائيلي والأمريكي.
حيدر البدوي: المكاسب تحقيق مصالح السودان العليا وهي كثيرة ولا يمكن التفصيل فيها لأن شأنها شأن خاضع للتفاوض.
محمد عثمان حمدتو: السودان كان خاسراً في عدم التطبيع من خلال المقاطعة التي لم تكن عبر الشعب إنما عبر النظام البائد وكان يتعامل معها بشكل استثماري لذلك سيكون المكسب الأكبر هو رفع السودان من قائمة الإرهاب ومكاسب أخرى دبلوماسياً واقتصادياً وسياسيا وجلها ستعود للشعب بالنفع.

ماهي الخسائر المترتبة على التطبيع:
إدريس سليمان: التطبيع مرفوض جملة و تفصيلاً ولا يخدم المصلحة السودانية وليس هناك جدوى، بل هو انكسار وذلة واملاء من الآخرين على السودان ينبغي ان لا نخضع للاملاء والاشتراطات ، لذلك ستكون الخسائر كبيرة تخسر قيمك ومثلك وتخسر مبادئك تخسر تاريخك، ودولة اسرائيل ذات استراتيجية منذ التأسيس ومشكلتها وجودية تسعى لاضعاف كل العالم العربي خاصة الدولة الكبيرة.
كرمنو: لا أثق في أمريكا فكل حديثها وعود فقط سواء عن العقوبات أو غيرها فهي وعدت في اتفاق نيفاشا وفي انفصال الجنوب سيكون أهم مكسب رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
حيدر البدوي: لن تكون هناك خسائر والسودان لن يدخل في أي عملية خاسرة وتفاوض خاسر.
حمدتو: ليس هناك خسائر على التطبيع لأننا ندرس الأمر بالمكاسب لن نخسر دولة ولا جهات بل سنستفيد في الوضع الاقتصادي والاستثمار والاموال الضخمة المحظورة والوضع الاقتصادي سيتحسن وينتعش
ماهي ردة فعل الشارع المتوقعة حال تم التطبيع؟
إدريس سليمان: سوف يرفض لأنه أشد من بقية الشعوب العربية رفضاً . كل الشعوب رغم ان حكوماتها طبعت الا انها رافضة للطبيع كمثال مصر و الاردن.
كرمنو: لا أتوقع أن تكون هناك ردة فعل وإن حدثت مظاهرات وغيرها فلا تجدي.. اسرائيل دولة تعتمد على أمريكا وليس لديها ما تقدمه فهي إحدى ولايات الولايات المتحدة تعتمد عليها عسكرياً و سياسياً واقتصادياً.
حيدر بدوي: من الواضح ان نسبة مقدرة من الشعب تؤيد ان يعمل التطبيع على خدمة مصالح السودان العليا وينفتح على العالم وان يسعى للاندماج في المجتمع الدولي، فالشعب دائماً يفهم مصالحه لن تكون هناك اي رود فعل سالبة، طبيعي ان يكون هناك خلاف في الرأي حول القضايا الكبرى أمر طبيعي ولكن هناك فئات ليست رافضة لا يجب ان تكون الفئات التي تعمل في اتجاه المصلحة راضخة للفئات الرافضة التي ترفض تغيير وعيها من أجل مصالح السودان العليا,
محمد عثمان حمدتو: النظام البائد سيحاول ان يستثمر بشكل ديني ويعمل على تعبئة الشارع ضد الاتفاق لفترة زمنية ولكن سيكون الامر واقعا ، وان يلعب على القضية الفلسطينية ولكن للوقوف معها يجب الا يكون السودان جزءا من الصراع .

صحيفة السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *