عبد اللطيف البوني

دقداق في طريق جوبا


(1)
رحم الله الدكتور سيد أحمد نقدالله (المشلخ)، ففي جلسة لقيادات الاتحاد الاشتراكي كانت مذاعة على الهواء، قال “إننا كاتحاد اشتراكي فشلنا في جذب الناس إلينا؛ والناس ما شغالين بينا الشغلة، وما نقوله الآن لا يتابعه إلا المعارضون وأعداء ثورة مايو، كي يتصيدوا أخطاءنا ويشنعوا علينا ويحركوا الشارع ضدنا” (انتهى). رسخت هذه الكلمات في ذهني رغم أنني يومها كنت لا أدري حتى مقر الاتحاد الاشتراكي ناهيك عن موقع نقد الله فيه، فالاعترافات المثيرة لا تنسى، أما الذي أخرجها من تلاليف ذاكرتي التي أضحت خربة هو ما امتلأت به الأسافير من نقد قوي ومركز لاتفاقية سلام جوبا، رغم ان نصوص الاتفاقية كتبت ونشرت ووقع عليها بصورة مبدئية منذ أسابيع خلت، وكان يمكن إثارة هذه الاعتراضات قبل التوقيع النهائي، لكن تجاهل عامة الشعب لما كان يدور في جوبا ثم تربص المعارضين للحكومة الانتقالية الذين انتظروا التوقيع النهائي للتشنيع بها واستغلالها للنيل من الحكومة، فلئن عذرنا عامة المواطنين والمعارضين فلن نجد العذر لفصائل الحرية والتغيير التي أعلنت معارضتها بعد التوقيع، مع انه كان متاحا لها الاطلاع والمشاركة والاعتراض قبل التوقيع المبدئي.
(2)
ما حدث للاتفاقية يؤكد ما ذهبت اليه هنا الأسبوع الماضي وفي معرض تعليقي على الحلقة التلفزيونية التي قدمها الأستاذ ابوبكر عابدين مع السادة ياسر عرمان واسماعيل التاج وعبد الرحمن نمر، إذ قلت ان الطريقة التنويرية التي غطى بها التلفزيون الرسمي مجريات اتفاقية جوبا من بدايتها إلى نهايتها ليست مجدية لأنها كلها كانت في قالب جامد، وكان يمكن للتلفزيون وكافة وسائل الإعلام الرسمي ان تقود نقاشا حقيقيا حول هذه الاتفاقية وذلك بإبراز البنود المثيرة للجدل وما أكثرها في هذه الاتفاقية؛ كان يمكن جعلها حديث الشارع وكان هذا الأمر سوف يفيد المتفاوضين في جوبا كثيرا. لقد شهدنا ان الإذاعة والتلفزيون الرسميين قد انفقتا ساعات بث طويلة من جوبا ومع المتفاوضين وان مدير الهيئة شخصيا قدم عدة حلقات في برنامجه الأسبوعي مع المتفاوضين، ولكنها للأسف كانت كلها انشاء ومنلوج وليس فيها أي حوار استقصائي ناهيك عن رأي آخر، فالسيد التعايشي مشكورا حفظنا ميزات الاتفاقية الثلاث ولكنه لم يتكرم علينا باي بند من البنود المثيرة للنقاش، وبالطبع هذا ليس واجبه إنما واجب الإعلام.
(3)
لقد رحبنا بهذه الاتفاقية في الأسبوع الماضي ونكرر ترحيبنا بها الآن؛ فالسلام يعلو ولا يعلى عليه، وقلنا في معرض ترحيبنا ان بها بنودا خيالية وحالمة، وبها بنود تحتاج لمال لا قبل للبلاد به، ومع ذلك أهلا بها لان النصوص في بلادنا لا قدسية لها وتكفي نيفاشا واديس ابابا 1972 أهلا بها لانها سوف تخلق واقعا سياسيا جديدا قد يخرجنا من الواقع المأزوم. فالآن وبفعل فاعل ملأت نصوص الاتفاقية الفضاء السياسي وأصبحت حديث الشارع، لا بل ظهرت ردود فعل خشنة كثيرة كما حدث في بورتسودان وظهرت كيانات جهوية. في تقديري ان هذا ليس أمرا سالبا كله فالتعريف بالاتفاقية كان مطلوبا فليستمر النقاش والجدل حولها لا بل يشرع في تنفيذها في المناصب الدستورية، ولكن يجب الإسراع بالمجلس التشريعي كما نصت ذات الاتفاقية، ولتكن عملية تحويلها إلى مواد دستورية بيد هذا المجلس، فساعتها سيكون الجميع جزءا من الحكومة ويتحول الأمر إلى مناقشات وحوارات بدلا من مفاوضات، وعندها يمكن إزالة التشوهات التي تهدد أمن ووحدة ومستقبل البلاد.
د. عبداللطيف البوني
السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *