زهير السراج

نبني مجدك يا بلادي !


* بينما تحتدم معارك قبلية في دارفور تُهدر فيها الأرواح بلا سبب، تدور معركة حامية الوسيط داخل الجبهة الثورية على المقاعد المخصصة لها في المجلسين السيادي والوزاري البالغ عددها (10 )، 3 في السيادي و7 في الوزراء، بدون ان يكلف أحد المتصارعين نفسه عبء زيارة الاقليم والمشاركة في تهدئة النفوس وتفقد الاهل والاحباب والاقارب والمعارف، ولكن كيف يسافر ويترك كأس الآيسكريم اللذيذ الذي ظل ينتظره ويقاتل من اجله عدة سنين ؟!
* كما لم يقم أي قيادي في الجبهة منذ توقيع اتفاقية جوبا للسلام العبثي في الثالث من اكتوبر الماضي بأي زيارة لمعسكرات النازحين التي يزيد عددها عن العشرين، والتعرف على مشاكلهم ومطالبهم خوفا من طرده و حصبه بالحجارة، لانه يعلم تمام العلم باعتراض النازحين على الاتفاقية وانها لن تفضى لسلام، وأن الهدف منها ليس السلام، وإنما المكاسب والغنائم والمشاركة في مخططات العسكر وتقوية نفوذهم على حساب المدنيين وقوى الثورة والثوار!
* تعكس التظاهرات والاعتصامات التي ظل النازحون ينظمونها من حين لآخر رفضا لخروج قوات اليوناميد التي كانت توفر لهم الحماية والامن، عدم ثقتهم في اتفاقية جوبا التي نصت على احلال قوات مشتركة من الجيش والدعم السريع والسلطة والحركات العسكرية محل قوات اليوناميد بدارفور، ولو كانت عكس ذلك، لما تظاهروا واعتصموا احتجاجا على خروج قوات اليوناميد، واستبدالها بقوات سودانية من بينها قوات الحركات المسلحة !
* يقول المحامي (زهير عبدالله إمام): “لم يأت قرار سحب قوات اليوناميد في التوقيت المناسب، لأسباب كثيرة على رأسها “عدم جاهزية القوات الحكومية المشتركة من ناحية التأهيل والإصلاح الشامل للأجهزة الأمنية والشرطية والعسكرية التي عبثت بها يد النظام البائد فأفقدتها مهنيتها وقوميتها، بالإضافة الى عدم ثقة النازحين في الأجهزة الأمنية والعسكرية، حيث عبروا عن قلقهم بان “خروج بعثة اليوناميد وتسليم مقراتها للقوات الحكومية سيخلق فراغا أمنيا كبيراً مما يشجع المليشيات المسلحة على ارتكاب مزيد من الجرائم”!
* ويضيف: “نتوقع أن يتفاقم الوضع الأمني في الإقليم، لذا نرى أنه كان من الأجدر تمديد تفويض اليوناميد لفترة ستة أشهر على الأقل، يتم خلالها، البدء في عملية الإصلاح المؤسسي الشامل، إدماج قوات الحركات في القوات المشتركة، تدريب القوات المشتركة على مبادئ القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتمكينهم من العمل ميدانيا مع قوات اليوناميد للاستفادة من الخبرات التراكمية وبناء الثقة مع النازحين، فضلا عن اعطاء فرصة للبعثة السياسية الجديدة لحشد الموارد الاقتصادية ..إلخ” .
* كما نعرف، لم يتم التمديد للبعثة لإصرار المكون العسكري على خروجها، الامر الذي أثار غضب النازحين فأقاموا المظاهرات والاعتصامات الرافضة لخروج قوات اليوناميد واتفاق جوبا العبثي !
* ومع رفض أصحاب المصلحة الحقيقية للاتفاقية وافتضاح عبثيتها واهدافها الحقيقية، لم يكن غريبا ان تُتوج بالصراع على المناصب داخل الجبهة الثورية، وتؤكد للجميع أنها مجرد محاصصة، لن تحقق السلام الحقيقي في غياب العزيمة الصادقة وأهل المصلحة والحركات المسلحة ذات الوزن ، وليس (البروس)!
* إذا قرأنا ذلك مع افتقاد معظم المرشحين الذين قدمتهم قوى الحرية والتغيير أو ما تبقى فيها من أحزاب أو (ميني أحزاب) لشغل المناصب الوزارية في الحكومة المرتقبة، الى الخبرة في العمل الإداري والتنفيذي والمهني .. فليس هنالك ما يجعلنا نأمل في الإصلاح والنهوض مع حكومات وهياكل سلطة قائمة على أساس المحاصصات ومنهج توزيع الغنائم ، ونبني مجدك يا بلادي (بالأنانية والطمع والغنواني والرقيص)!

***********

صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *