حيدر المكاشفي

المحاصصة..تكالب الأكلة على القصعة!!


لقد بدا واضحا أن تشكيل واعلان الحكومة الجديدة تكتنفه تجاذبات وتنازعات بينية داخل المكون الواحد وأخرى ما بين المكونات المختلفة، فمكون قوى الحرية والتغيير الذي آلت اليه 17 وزارة وفقا للمحاصصة المتفق عليها مع شركاء سلام جوبا، ما زالت تعتمل بداخله عمليات شد وجذب حول معايير الاختيار والاسماء المستحقة للترشيح وفقا لهذه المعايير، وكذا الحال في مكون شركاء سلام جوبا الذى لم تتوافق أطرافه بعد على من يشغلون المقاعد المخصصة له في مستويات الحكم كافة (السيادي ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي)، وظلت كل التسريبات المتداولة خلال الايام الماضية حول بعض الاسماء المرشحة مجرد تكهنات غير معتمدة رسميا ونهائيا، وربما تكون بالونات اختبار يطلقها البعض بحسب أمنياتهم، باستوزار فلان ومغادرة علان، أما الحقيقة الثابتة فهي أن ميلاد الحكومة الجديدة ما انفك يعاني عسر المخاض، فقد فشل أكثر من موعد سابق تم تحديده لاعلان هذه الحكومة، الأمر الذي دعا رئيس الوزراء لجمع قيادات (قحت) والجبهة الثورية ومطالبتهم بحسم ترشيحاتهم بأعجل ما تيسر، لكون أن تأخير اعلان الحكومة اصاب الناس بالضجر والملل علاوة ما سببه الفراغ الاداري من مضاعفات في الملفين الاقتصادي والأمني المأزومين أصلا، ولم يكن هناك من سبب يؤخر التوافق على أسماء الوزراء الجدد سوى أسلوب المحاصصة المعيب الذي اتخذ كآلية لقسمة المناصب على طريقة (حقي وحقك وكومي وكومك)، والآن وبعد ان تم تحديد نهاية شهر يناير الجاري لاعلان الحكومة الجديدة، نأمل أن يكون هو الموعد النهائي وأن لا يمر دون جديد كما مرت مواعيد (عرقوب) السابقة، وتعود ساقية جحا للدوران..
الأمر المحير في كل هذه (اللكلكة والمحركة) المصاحبة لعملية تشكيل الحكومة، هو ما هي هذه الصعوبة البالغة التي تجعل من تشكيلها أمرا عصيا لهذه الدرجة، هل لانعدام الخبرات المؤهلة التي تستحق وفقا للمعايير تسنم المناصب الوزارية، أم أن هذه الخبرات من الكثرة والوفرة ما يصعب مسألة الاختيار من بينها، الحقيقة المؤسفة والمؤلمة هي أن السبب الوحيد لكل هذه (اللكلكة)، هو فقط لأن كيكة السلطة المراد تقسيمها صغيرة والايدي المتأهبة لتناولها كثيرة ومن هنا نشب كل هذا الاستعصاء، وهذه للأسف خصيصة سيئة موروثة من العهد البائد، وكما قلنا سابقا ان تفكيك النظام البائد لا يجب أن ينحصر فقط في الوظائف والاملاك والأموال، وانما ايضا لابد من ازالة ممارساته وخصائصه السيئة والسالبة ومنه أسلوب المحاصصات هذا والتكالب على التسلطن والاستوزار (تكالب الأكلة على القصعة)، وكان الله في عون الشعب الذي لا يعنيه في شئ من يدخل الوزارة ومن يخرج منها، بقدر ما يعنيه جدا ماذا سيفعل القادمون لرفع المعاناة التي اثقلت كواهلهم حد الانحناء، ولكن قولوا لي بربكم ماذا سيفعل من يجيئون محمولين على ظهر محاصصة لهذا الشعب المغلوب على أمره..

***********

حيدر المكاشفي – صحيفة الجربدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *