زاهر بخيت الفكي

الأسباب شنو يا سلك..؟


لم تجتهد الحكومة كثيراً منذ قدومها في فكفكةِ عُقد الأزمات التي احتوشت البلاد ، ولم تسعى بجدية في البحث عن مفاتحها لإيجاد حل جذري لها ، ولن تتأتى الحُلول بالتسويف والمُراوغة والدوران خارج ميس الأزمات ، ولن تنفك عُقدتها بلا خُطط حقيقية تقود البلاد إلى الطرق السليمة والمرافئ الآمنة .
لقد استيقظت الدولة من نومتها العميقة بسبب ضجيج تمدُّد صفوف السيارات لخلو محطات الخدمة من الوقود ، وسارعت مُمثّلة في لجنة التقصي حول شح الوقود للانعقاد برئاسة الوزير خالد عمر (سلك) مع وزارات أخرى للتقصي حول الأسباب التي أدت لشُح الوقود ، والأسباب المُعرقلة لانسيابه في كُل البلاد ، ومن ثم رفع توصياتها لرئيس الوزراء الإسبوع (القادم) لاعتمادها والعمل بها ، وإلى ذلك الحين سنبقى في هذا الوضع الممل والواقع الكئيب الذي طال أمده في البحث عن وقودٍ لن تدور عجلة الحياة إلّا به ، وأُوصيك أيّها المواطن النبيل بالصبر الجميل ، وأن لا تبرح مكانك في الصف الطويل.
ماذا نقول ولمن نشتكي والأزمة لم تكُن وليدة اليوم ، لقد وجدتموها هكذا ونسبتموها للدولة العميقة وتوقف مصفاة الخُرطوم للصيانة وخلو الخزينة العامة من العُملات الصعبة فضلاً عن التهريب للدول المجاورة وقد صرّحتُم مراراً بأنّه لم ولن يتوقف (إن) لم يُرفع الدعم الكامل عن الوقود لتضييق الخناق على مُهربي هذه السلعة الهامة ، ولابد من رفع الدعم عنها لسد منافذ التهريب ، والفاجعة كانت بعد رفع الدعم أن تطاولت الأزمة واستفحلت استفحالاً كبيرا.
لقد امتلأت خزائن الدولة اليوم بالعملات حسب تصريحات أهل الشأن ، وعادت المُصفاة للعمل وحال الوقود يُغني عن السؤال ، نقف اليوم في بوابة عام الثورة الثالث ومن جاءت بهم الثورة ما زالت لجانهم تنعقد لمعرفة أسباب شُح الوقود ، لقد رحلت الإنقاذ من المشهد ولن تُفيدكم الأن قصص فسادها وعبثها، والواقع يقول بأنّكم لم تجدوا شيئاً غير سياساتها القائمة على التسويف والمُماطلة في حلحلة المشاكل بعيداً عن الرؤى والخطط المدروسة لتتجاوزون بها مُعاناة الأمس وتقفزون بها إلى غدٍ خال من الأزمات.
أيُعقل يا هؤلاء لجنة برئاسة وزير ستنبثق منها لجان ولجان لمعرفة أسباب الأزمة..؟
تواضعوا بالله عليكم واخرجوا للطُرقات ، واسألوا المواطن الممكون المسحوق عن أسباب الأزمات ، ومشاهد البؤس في المحطات ، تُحدثكم بصدق عن أصل المُعاناة ، والقصة وما فيها أنّ الوقود غير متوفر ولا وجود له أصلا ، وأسعاره الباهظة التي فرضتموها على الناس تجعل المُهرِب يزهد في تهريبه والمُتاجرة به كما زعمتُم من قبل ، فالأسباب واضحة لدى الجميع والحُلول غائبة عن الدولة ومفاتحها بأيديكم.
لا تكونوا كمن سبقوكم فإنهم كانوا يُعالجون علل الدولة وأورامها بالمُسكنات حنى انتفخت وانفجرت وحدث ما تعلمونه.
والله المُستعان

زاهر بخيت الفكي.. صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *