تحقيقات وتقارير

وفد أمني سوداني إلى إسرائيل .. بحث الملفات الساخنة


في تطور لافت في ملف التطبيع مع إسرائيل كشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية (كان)، عن ترتيبات تُجرى حاليًا لزيارة وفد أمني من السودان إلى إسرائيل في المستقبل القريب. وتأتي الترتيبات المذكورة بعد أسبوع على موافقة الحكومة على إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل لعام 1958. ويُتوقع أن يُلغى القانون بشكل نهائي في اجتماع مشترك لمجلسي السيادة والوزراء. وسبق أن زار السودان في يناير الماضي، وفد إسرائيلي برئاسة وزير الاستخبارات إيلي كوهين ومسؤولين كبار آخرين في وزارة الاستخبارات ومجلس الأمن القومي. والتقى الوفد حينها مع كبار المسؤولين في الحكومة السودانية ومن بينهم رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان. وأكد كوهين قبل أيام أن قرار الحكومة السودانية إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل الساري منذ عقود، خطوة مهمة وضرورية نحو توقيع اتفاق السلام والتعاون بين البلدين”. وأضاف أن “اتفاق السلام سيساعد كلاً من إسرائيل والسودان في الاستقرار الأمني الإقليمي الضروري للتنمية الاقتصادية في المنطقة.

ولعل زيارة الوفد الأمني تطرح معها عدة تساؤلات أهمها الهدف منها إذا ربطنا بأن أسرائيل تركز على الجانب الأمني أكثر مما تركز على بقية الاتفاقيات وهل الزيارة رد على زيارة الوفد الأمني الإسرائيلي للسودان؟.

الوفد المشارك

ورشحت في وقت سابق أنباء بأن الزيارة التي كان من المقرر أن يقوم بها أول وفد رسمي إلى إسرائيل، تم تأجيلها لأسباب فنية وتأمينية متعلقة بالرحلة. وبحسب مصادر حكومية لـ(الشرق)، قالت إن الزيارة سيتم استئنافها خلال اليومين المقبلين. وكشفت عن اختيار رئيس المجلس السيادي الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، لأعضاء الوفد العسكري والأمني الذي سيزور إسرائيل. والذي يضم مدير المخابرات العامة، الفريق أول جمال عبد المجيد، ورئيس هيئة الاستخبارات ياسر محمد عثمان. وأوضحت المصادر أن دعوة الوفد السوداني إلى إسرائيل تأتي في إطار التعاون العسكري والأمني بين البلدين اللذين توصلا إلى اتفاق تطبيع العلاقات في أكتوبر الماضي.

تأكيد النية

وتباينت وجهات النظر بين المحللين والمراقبين بشأن جدوى الزيارة ومحتواها في هذا التوقيت وأهدافها ويرى المحلل السياسي عبد الله آدم خاطر أن إسرائيل تريد تأكيد نيتها في أفريقيا وترغب من خلال ذلك إيجاد أرضية أكثر صلاحية في السودان للدخول إليها وذلك لاعتبارات متنوعة وبالتالي تستثمر في العلاقات السودانية الأمريكية لجهة أنها مدركة الحساسية الشديدة للسودانيين تجاه عملية التطبيع معها بالإضافة للذاكرة التاريخية المشحونة بأحداث حرب 76 والمشاركة السودانية في القوات العربية، وقال لـ(الصيحة): هنالك علامات كثيرة توضح رغبة إسرائيل للتطبيع مع السودانيين منها استقبال اللاجئين السودانيين بأعداد كبيرة بأرضها خاصة أيام الحرب والتخفيف الإعلامي، وأكد أن التركيز ليس منصباً على الوفود الأمنية رغم أهميتها ولكن زار البلاد وفد زراعي فضلًا عن مقابلات مع دبلوماسيين سودانيين من هنا وهناك.

حقيقة التطبيع

رغم الزخم الكبير الذي تحيط به زيارات الوفود المتبادلة الآن إلا أن خاطر نظر إلى أن الزيارة لا تعكس حقيقة التطبيع أو ان العلاقات قد بدأت أو قد تنفرج قريبًا لجهة أن القرارات الكبيرة في السودان لا بد أن تأخذ صفة الشرعية عبر المجالس الشرعية في السودان، وبالتالي إسرائيل مدركة في ظل غياب المجلس التشريعي يمكن تمرير ذلك. ولكن في ذهن إسرائيل أن الوضع الأمني في السودان مهم بالنسبة لها لأنها تتوقع أن السودان قد يدخل في صراع مع عدة جهات إقليمية بسبب المياه وقال: السودان في موقفه الإنساني أكبر من أن يستخدم قضية المياه لإشعال حرب مبيناً أن السودان لديه قوة أهداف في العلاقات إقليمية ودولية تجعل منه قادراً على أن يحافظ على حقوقه وحدوده الدولية.

وفود مختلفة

وضع الخبير الاستراتيجي الفريق ركن محمد بشير سليمان زيارة الوفد الأمني إلى إسرائيل في إطار أن موضوع التطبيع مع اسرائيل تم دون الغوص في المحاذير ويؤكد ذلك صدور قانون مقاطعة إسرائيل وقال لـ(الصيحة) إن كل الوفود التي تأتي هي وفود أمنية مغلفة بغطاء سياسي تعمل على تطبيع الحياة على مستوى السودان، وقال: كلها اتجاه واحد وأكد أن إسرائيل تركز على الوفد الأمني القائم على مبدأ تحقيق الأمن القومي الإسرائيلي الذي يعتبر السودان مهماً بالنسبة لها في تحقيق ذلك المبدأ ولعل السودان يمثل حاجزاً لإسرائيل خاصة على مستوى المنطقة العربية وأن السودان كان يضع إسرائيل في خانة العدو وبالتالي تنطلق إعادة العلاقات مع السودان من مركز استراتيجي وموقف واحد يعتبر جزءا من تحقيق الأمن القومي الأمريكي، ولذلك السودان سيظل في كل الحالات إذا استقبل وفوداً أياً كان نوعها فهي مغلفة بالطابع الأمني وأن أمر التعاون في النهاية يوضع في الإطار الأمني ولكن في النهاية السودان لن يستفيد في إطار أمنه القومي الكثير من ذلك.

تحقيق هدف

ويرى سليمان أن إسرائيل تريد من السودان أن يكون جزءا من مفهوم أمنه القومي خاصة بعد الاتهامات بالتطرف الإسلامي والحركات الإرهابية وفي ظل الصراع مع مصر فإن أحسن الحالات سيظل الهدف الاستراتيجي للعلاقات مع السودان يصب في إطار الشرق الأوسط الكبير الذي تشرف عليه إسرائيل في إطار استراتيجية الأمن القومي الأمريكي الذي يعتبر السودان جزءا منه، وقال سليمان إن تجربة عام 73 حاضرة في أذهان اسرائيل وأن المنطقة ليست بعيدة عن التجاذبات العالمية وبالتالي الأمر وارد حدوثه, ولذلك تريد إسرائيل تحقيق هدف معرفة إمكانيات السودان في التصنيع الحربي وتطوره في المستقبل بجانب التسليح النووي وأسلحة الدمار الشامل. ولذلك ليس ببعيد زيارة الوفد الأمني تأتي في أطر تطوير القدرات والتدريب والمعلومات رغم أن إسرائيل قال لا تعطي الكثير ولا تمنح كل ما عندها، وأكد أن العلاقات مع إسرائيل تدار في إطار مفهوم الدكتاتورية، ولذلك يجب أن يطرح للشعب والبرلمان ليقول كلمته حتى يفهم الشعب السوداني فوائده.

تقرير- صلاح مختار
صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *