عبد اللطيف البوني

ماضون في عيد ماض (الرابعة والاخيرة)


(1 )
عندما فتحنا اعيننا على هذه الحياة في خمسينات القرن الماضي ربما كان ثمن الخروف اقل من جنيه سوداني ولكن عندما تفتح وعينا وجدنا الخروف يترواح ثمنه من جنيهين الى خمسة للخروف العاتي جدا فالمتوسط ثلاثة جنيهات ثم صرنا معايشين للاثمان وهي ترتفع الى أن بلغت في العيد الاخير العشرات من الالوف فقد سمعت أن هناك خرافا وصل الواحد منها مائة وخمسون الفا ولكن خلونا نقول في المتوسط ستون الفا . هذا الامر لا يرجع لانخفاض قيمة الجنيه السوداني فقط بل حتى بالدولار هناك ارتفاع كبير في الاثمان فعندما كان الجنيه السوداني يعادل ثلاثة دولارات كان ثمن الخروف بين الخمسة والعشرة اي ما بين خمسة عشر دولار الى ثلاثين دولار والآن مابين ستين الف الى مائة عشرين الف اي ما بين 150 دولار إلى ثلاثمائة دولار فإذن التصاعد لايرجع لأسباب محلية فقط بل عالمية كذلك.
(2 )
ومع كل الذي تقدم ورغم كل الصعوبات التي ظل يعيشها الوطن والتي هي في تصاعد دائم ظل العيد ياهو نفس العيد وظلت الخراف المذبوحة في نفس التناسب مع نسبة الزيادة في البشر اي ظلت كل الاسر السودانية تضحي كالمتعاد واذهب إلى اكثر من ذلك واقول إن نسبة (المضحيين) الآن اكثر من الماضي فعندما كنا صغارا كنا نشاهد الكثير من الاسر الفقيرة لا تضحي ويجود عليها المضحون بما ضحوا ولكن في يومنا هذا اصبحت الاسر الفقيرة هي الاكثر حرصا على الاضحية وقد يرجع هذا لاسباب اجتماعية فالزمن اصبح اكثر قسوة والناس بعدت عن التكافل و(الشنافة) كترت لذلك تسعى الناس للسترة ولو بثمن باهظ والبعد الاجتماعي غطى على البعد الديني .
(3 )
من التطورات اللافتة انه في الزمن الماضي كان الفاقد من الاضحية كبيرا بمعنى يأكل الناس شيئا من اضاحيهم ويتصدقون بالبعض ومع ذلك يبقى جزء مقدر لايستطيون اكله ويرمون به للكلاب .بالمناسبة لقد اختفت ( طيرة الحدية) نهائي . اما الآن فأصبحت الاضحية (زيرو ويست) اي ليس فيها فاقد فتؤكل عن بكرة ابيها بالطبع للتقنية (التلاجات والديب فريزر) دور كبير في الاحتفاظ باللحوم لاطول فترة ممكنة ولكن لن ننسى هناك جحما متزايدا (بتعرفوا الجحم؟) جعل الاستهلاك كبيرا وقد تكون المعدة المعاصرة اكثر قوة وقدرة على هضم اكبر كمية من اللحم . الدور والباقي على الدولة أن تجد معالجة لثروة الجلود الكبيرة المهدرة فاذا ما تقدمت الصناعة التحويلية في بلادنا فإن جلد الخروف قد يكون اكتر اهمية من لحمه.
(4 )
الشاهد في الامر كافة اوجه الحياة في بلادنا في حالة تراجع اللهم الا شكل العيد ومخبره فهو مازال كما هو لا بل اكثر تطورا طوال النصف قرن و اكثر اي طوال الزمن الذي عشناه في هذه الدنيا وهذا يشي بأن المجتمع السوداني مازال حريصا على بقاء مؤسساته وتطورها ومن ضمنها مؤسسة العيد عكس الدولة التي تراجع اداء معظم مؤسساتها او ظل في حالة تذبذب على احسن الفروض وهذا يفرض علينا أن نقوي ونتوسع في دور المجتمع لانه اثبت نجاحه ونقلص دور الدولة بقدر الامكان لانها اثبتت عدم نجاحها إن لم نقل فشلها فالمجتمع لديه من الاعراف التقاليد ما يحصنه من الانتهازييين اما قوانين الدولة فكلها مقددة كالغربال تسمح بتسرب الانتهازية (اها تاني رجعنا للسياسة الله لا كسبها ولا قذا فيها بركة)

صحيفة الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *