منوعات

هل يمكن تعويض ساعات النوم الضرورية في الإجازة؟


باتت اضطرابات النوم “وباء” عالميا يهدد صحة الملايين حول العالم، وسط تحذيرات من تنامي الآثار السلبية المترتبة عليها. ويعتقد كثيرون أنه تعويض النقص في ساعات النوم من خلال قضاء ساعات في الفراش في أيام العطلات مثلا، إلا أن ذلك يتعارض مع دراسة صحية حديثة أثبتت خطأ هذا الاعتقاد. وأشار أخصائي طب النوم في “مايو كلينيك”(بحسب سكاي نيوز) الدكتور بهانو براكاش كولا، إلى أن الدراسة كشفت إمكانية تحسن ردود الفعل لمن عاني من اضطرابات في النوم بعد 7 أيام، إلا أن المهام المعرفية الأخرى كالدقة لم تتعافى. وأضاف بهانو أن الدراسة أظهرت “هناك أشياء مثل الذاكرة وسرعة المعالجة العقلية لم يتم استعادتها بالسرعة نفسها”. ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين ينامون أقل من 6 ساعات في الليلة لمدة أسبوعين – والذين اعتقدوا أنهم بخير – كان أداؤهم ضعيفا في الاختبارات المعرفية والانعكاسية. وأرجعت الدراسة ذلك لأن الدماغ يحتاج إلى دورات نوم غير متقطعة لامتصاص مهارات جديدة، وتشكيل ذكريات مهمة، وإصلاح الجسم من التعب أثناء النهار. فخلال النوم، يتعافى الجسم، ويصلح نفسه على المستوى الخلوي، حسبما نقلت “سي إن إن”. لذلك فإن قلة النوم المزمنة تؤثر على قدرات الشخص من حيث الانتباه، وتعلم أشياء جديدة، والإبداع، وحل المشكلات، واتخاذ القرارات. فمثلا تشير أرقام صادرة عن للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن البقاء مستيقظا لمدة 18 ساعة يمكن أن يضعف قدرتك على القيادة كما لو كان تركيز الكحول في دمك 0.05 في المئة. النوم سلطان.. وفي اللغة العربية له درجات وإذا تخطيت يوما كاملا بدون نوم، فستكون النسبة قريبة من 0.10 في المئة، أي أعلى من حد القيادة القانوني في الولايات المتحدة البالغ 0.08 في المئة. وجدت دراسة أجريت عام 2017 أن البالغين الأصحاء في منتصف العمر والذين يعانون من قلة النوم لليلة واحدة فقط، ينتجون وفرة من بروتين “الأميلويد” المسؤول عن اللويحات التي تسبب مرض الزهايمر. كذلك صنّفت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، “النوم المتقطع”، على أنه “مشكلة صحية” ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم وضعف وظائف المناعة وزيادة الوزن وانخفاض الرغبة الجنسية وتقلب المزاج والاكتئاب والسكري والسكتة الدماغية وأمراض القلب والخرف. role= الخبراء توصلوا إلى توصيات جديدة ومفيدة لتحديد ساعات النوم المقدرة لكل الأعمار تقريبا عدد ساعات النوم حسب العمر نوعية النوم تحدد مدى ملائمته للمرء وبحسب الدراسة فإنه يمكن الوصول إلى ساعات النوم المثالية يوميا وهي 7 على الأقل، عن طريق الإقلاع عن التدخين وتقليل استهلاك الكحوليات، واتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام والتحكم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، هذا إلى جانب تجنب النظر إلى التلفزيون أو الهاتف الذكي أو أي جهاز آخر ينبعث منه الضوء، قبل النوم لمدة ساعة أو ساعتين.

الخرطوم(كوش نيوز)



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *