صلاح الدين عووضة

صلاح الدين عووضة يكتب : أرق!!


وللأرق دواعيه..
ولكن أرقي في تلكم الليلة ما كان ثمة داعٍ له..
كان أرقاً بلا سبب؛ وعددت نجومه من غير دافعٍ كالذي يجعل العاشقين يتلهون بعدها..
فيعدونها نجمةً… نجمة؛ سيما الشعراء منهم..
بل وعددت وقع الحوافر… وغناء السكارى… ونباح الكلاب… ومواء القطط… وخطى الكائنات..
وما كل كائنات ليلتي تلك ذات تعريفٍ مألوف..
فمن بين الكلاب التي تنبح – على سبيل المثال – كان هنالك واحدٌ يعوي عواءً جنائزياً..
كان عواءً غريباً… ومخيفاً… وغير حيواني..
أو هكذا بدا لي؛ متحدياً قناعاتي بأنه ما من موجود – على الأرض – إلا وله وجودٌ فعلي..
عدا ذلك فإنه غير ذي وجود… يمكن التعاطي معه منطقياً..
وكذلك موجودات غيبية متوهمة ذات تأثير غيبي؛ كالسحر… والعمل… والعين… والكتابة..
وربما أبدو متفقاً في هذه القناعات مع المعتزلة..
أو مع كثيرٍ من الفلاسفة الذين لا يرعبهم ما يرعب الناس… ولا يشغلهم ما يشغل الناس..
ويمضي الليل بطيئاً؛ كليل إمرئ القيس..
أو كليل جرير إذ يقول فيه (وليلة ذي الدورين أرَّقني… صوتُ الدجاج وقرعٌ بالنواقيس(..
أو كليل المتنبي الذي يقول فيه: وليل العاشقين طويلُ..
والشهب تتهاوى من سمائه كتهاوي كواكب بشار بن برد كأنها مثار النقع فوق الرؤوس..
والكلب ذو العواء غير الكلبي – أو الحيواني – يزمجر بشدة..

ودوناً عن كلاب الحي جميعها اتخذ من أمام باب الحوش الخشبي الضخم منطلقاً لعوائه..
فهل عواؤه هذا موجهٌ لمن هم داخل الدار؟..
أم تراه رد فعلٍ لنباح الكلاب الأخرى في وجهه؟… إذ ما من سببٍ لهذا الصراخ المتواصل..
ففي ذاك الهزيع من الليل تسكن البلدة بأناسها… ودوابها… ومؤذنها..
حتى المؤذن الشيخ الذي يعشق تجوال الليل منبهاً في غير موعد صلاة يسكن أوان ذاك..
وحدهم الهابطون من عند نفرين هم الذين لا يسكنون..

فذاك وقت هبوطهم من عندها – بحلة فوق – وهم يترنمون بأصواتٍ شرخها طول السهر..
وغالب أغانيهم بنوبيةٍ تمجد العرقي… وتأثيره… وصانعته..
وإن لم تخل من عاطفةٍ أحياناً؛ كذاك الذي سمعته يندب حظه أن ضاعت منه من يهواها..
ويذكرها بالاسم؛ فإذا هي جارةٌ لنا… تزوجت حديثاً..
وهؤلاء ألفتهم الكلاب… وألفوها؛ فلا هي تنبح في وجوههم… ولا هم يلقون إليها بالاً..
ولذا بدا غريباً نباحها في ليلتي تلك..

وهي ليلتي الأولى في البلد لقضاء جانبٍ من إجازتي السنوية؛ كعادتي من حين إلى آخر..
وبيت جدنا هناك يُسمى الحوش؛ لماذا؟… لست أدري..
وربما هي مفردة سودانية تقابل كلمة دوار في مصر التي ترمز إلى بيوت العمد بالأرياف..
ولكن حوش بيت جدنا – العمدة – كان بالفعل وسيعاً جداً..

وهناك بعيداً – بعيداً جداً – ينتصب باب الخشب الضخم في الظلمة وكأنه وحشٌ أسطوري..
ومن خلفه يعوي ذاك الكائن… تماهياً مع نباح الكلاب..
وأسمع وقع أقدام تهسهس قريباً من مرقدي… وكأن صاحبها ينتعل برطوشاً بيتياً خفيفاً..
وأفتح عينيّ أجول بهما في المكان..
فلا ألمح شخصاً… ولا مخلوقاً… ولا شيئا؛ والمجرة من فوقي تلوح كبقايا سحاب خريفي..
وأتمسك بمنطقي ضد اللا منطق؛ لا أزال..

ولكن ليلة الأرق تدخر لي مزيداً من المفاجآت التي يصعب على العقل إيجاد تفسيرٍ لها..
فها هو نعيق بومة ينافس عواء الكائن شرخاً مخيفاً لصمت الليل..
ثم تعقبه صرخةٌ أنثوية أشد رعباً – وحدةً – من جهة منزلٍ مجاور فيه عروسٌ حامل..
وهي نفسها التي كان يردد أحد الهابطين من عند نفرين اسمها..
ثم يبكي سواد حظه الذي يماثل سواد الحنة بيد عروس؛ كما في أغنية (الليلة ديك) لزيدان..

وتتداعى لصرختها صرخات..
ويُهرع الجميع إلى مصدر الصوت المرعب – والمرعوب – وأنا على أثرهم أُهرع..
ولم أدر إلى أي الانفعالين أركن؟… الفرح أم الحزن؟..
فجنينها سليم؛ وإلا لتضعضع منطقي إزاء أسطورةٍ تربط بين نعيق البومة وسقوط الأجنة..
وقبل ذلك دهشت إذ لم أر كائناً يعوي جوار باب الحوش..

ورأيت – عوضاً عنه – المؤذن السبعيني يبدأ تجواله التنبيهي لغير ما أوان صلاة؛ كعادته..
أما صراخ المرأة فقد كان جراء لدغة عقرب..
وبعد؛ هل نجحت في إخضاع كل غرائبيات تلك الليلة العجيبة لمنطق العقل؟… قطعاً لا..
ومنه السبب ذاته الذي جعلني أعايشها؛ لحظةً بلحظة..
الأرق!!.

صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *