أبرز العناوينتحقيقات وتقارير

السودان.. غاب الحسم العسكري فهل يحضر الحل السياسي؟


يردد السودانيون سؤالين بكثرة، أولهما: متى تنتهي الحرب؟ وثانيهما: كيف يتوقف القتال؟ والإجابة عنهما يعنيان إيجاد حل للقتال الدائر في البلاد، والذي يقترب من إكمال شهره الخامس.

وما يدعو السودانيين للتفاؤل التصريحات المتزامنة لرئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، ولقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي)، عن قرب انتهاء الحرب.

ففي 28 أغسطس/آب الماضي، أعلن البرهان، قرب انتهاء الحرب في البلاد، وإنهاء تمرد قوات الدعم السريع، وذلك أمام حشد من قواته في قاعدة بحرية بمدينة بورتسودان (شرق).

وفي 4 سبتمبر، قال حميدتي، في تسجيل صوتي نشره عبر حسابه الرسمي في منصة “إكس”، إن “الحرب ستنتهي قريبا، ويعم السلام وتزول هذه الفتنة”.

فكلا الطرفين (الجيش والدعم السريع) مستمرين في القتال بالعاصمة الخرطوم، وعدة مدن أخرى، ويؤكدان قدرتهما على تحقيق النصر. وأحدث ظهور البرهان، في 24 أغسطس الماضي، خارج مقر قيادة الجيش وسط الخرطوم، حراكا سياسيا، خاصة بعد جولاته داخليا وخارجيا، حيث زار مصر في 29 أغسطس، ثم دولة جنوب السودان في 4 سبتمبر/أيلول الجاري.

وهذه التحركات السياسية إلى دول الجوار، تشير، بحسب متابعين، إلى أن الحل السياسي يقترب، وأن إنهاء أصبح ممكنا. ومنذ منتصف أبريل/ نيسان الماضي، يخوض الجيش وقوات “الدعم السريع”، اشتباكات لم تفلح سلسلة هدنات في إيقافها، ما خلف أكثر من 3 آلاف قتيل أغلبهم مدنيون، وأكثر من 5 ملايين نازح ولاجئ داخل البلاد وخارجها، بحسب الأمم المتحدة.

ويتبادل الجيش، و”الدعم السريع”، اتهامات بالمسؤولية عن بدء القتال وارتكاب انتهاكات خلال الهدنات المتتالية. مؤخرا، انتقل البرهان، لتناول مرحلة ما بعد الحرب، حينما تحدث عن ترتيبات الإعمار بعد الحرب.

وقال البرهان، في 2 سبتمبر الجاري، “نرحب بأي دعم من الدول الشقيقة والصديقة يصب في تطوير الوطن وإعادة الإعمار”، قاطعا بـ”عدم قبول أي إملاءات”.

ويرى الخبير الاستراتيجي اللواء المتقاعد أمين إسماعيل مجذوب، أن “تصريحات البرهان وحميدتي تدل على أن هناك تفاهمات تمت من خلال منبر جدة بالسعودية، من خلال الوساطة الأمريكية والسعودية”.

وأوضح مجذوب، في حديثه للأناضول، أن “كل المؤشرات تدل على أن هناك طرحا أمريكيا للطرفين لأجل العودة للتفاوض ووقف القتال”.

وأضاف “استمرار القتال حاليا محاولة من الطرفين لتحسين موقفهما التفاوضي قبل الجلوس على مائدة التفاوض”. وتوقع الخبير الاستراتيجي أن يتم “إيقاف الحرب عبر التفاوض، لأن الحسم العسكري يتطلب زمنا أطولا”. وأردف “المجتمع الدولي والإقليمي دوره كبير، وحاليا يقدم الجزرة للطرفين حتى يتوصلا لاتفاق وإيقاف هذه الحرب”.

وترعى السعودية والولايات المتحدة منذ 6 مايو/ أيار الماضي، محادثات بين الجيش و”الدعم السريع”، أسفرت في 11 من الشهر ذاته عن أول اتفاق في جدة بين الجانبين للالتزام بحماية المدنيين، وإعلان أكثر من هدنة، وقع خلالها خروقات وتبادل للاتهامات بين المتصارعين، ما دفع الرياض وواشنطن لتعليق المفاوضات.

يعتبر المحلل السياسي عثمان فضل الله، أن الطرفان “الجيش والدعم السريع”، حاليا في مرحلة توازن الضعف، إذ أُنهكت القوى العسكرية واستنزفت بشكل كبير، خاصة لدى الجيش.

وأضاف “فضل الله”، في حديث للأناضول، “يقفز البرهان للحديث عن ما بعد الحرب بالتزامن مع تحركاته الخارجية بحثا عن سلام يحفظ للجيش ماء وجهه”.

وتابع “الدعم السريع، قد تكون خسائره المادية أقل من الجيش لعدة اعتبارات؛ أولها طبيعة تسليحه، المتمثلة في أسلحة خفيفة إلى متوسطة، وهذه كلفتها أقل ويمكن تعويضها بسرعة، وثانيا استعانته بكتائب من المتطوعين، الذين يخوضون المعارك طمعا في الغنائم، مما مكنه من الاحتفاظ بقوته”.

ويستطرد “إلا أن استعانة الدعم السريع، بتلك القوى غير المنضبطة أدخلته؛ أولا في صراع مع المجتمعات المحلية، وجعلت منه قوى تقاتل بلا نصير شعبي، وثانيا وضعته هدفا للمنظمات الحقوقية مما جعل قيادته تشعر بأنها ستكون ملاحقة دوليا، وأضعف ذلك عزيمتها ورغبتها في الحرب”.

ويشير فضل الله، إلى أن “كلا الطرفين تغير هدفهما من النصر إلى السلام، ولكن العقبة الأساسية كيفية الوصول إليه، وبما لا يؤلب مناصري كل طرف عليه”.

وأضاف، أن “بطء سير المعارك على الأرض وانخفاض حدتها عن الأيام الأولى، نستشف منه بوضوح أن الحرب انتهت، وأن المتبقي إسدال الستار عليها عبر عملية تفاوضية تخاطب مخاوف الطرفين”.

يرى المحلل السياسي يوسف حمد، أن انتهاء صراع البنادق بين الجنرالين البرهان وحميدتي، لا يعني حل الأزمة السودانية بأي حال من الأحوال.

واستدرك حمد، في حديث للأناضول، أن “انتهاء الحرب بشكل حقيقي يعني مغادرتهما للمشهد السياسي ومركز صناعة القرار في الدولة”.

وأضاف “ما صرحا به أخيرا بخصوص الحرب قد يعني الاتفاق بينهما على تقاسم السلطة والنفوذ المالي والسياسي، وهذا مَكمَن خلافهما الذي قامت بسببه الحرب في الخرطوم”.

ولا يستبعد حمد، وقوف القوى الدولية الإقليمية مع هذا النوع من الحلول، طالما أنه يعني لها الحصول على بعض الاستقرار في المنطقة.

وكالة الأناضول