سياسية

مبادرة رائدات اقدي بالنيل الازرق تبحث قضايا العنف ضد المرأة


نظمت مبادرة رائدات اقدي بالنيل الازرق بالتعاون مع منظمة أصدقاء السلام والتنمية ومنظمة (سيفر ويرلد) اليوم جلسة توعوية بحي الشركة بمنطقة اقدي حول قضايا العنف ضد المرأة (العنف المبني على النوع الاجتماعي) وذلك ضمن مشروع دعم المبادرات المجتمعية لتحقيق التعايش السلمي والحد من النزاعات القبلية، وناقشت الجلسة قضايا العنف بشفافية عالية والاشارة للقضايا التي ظلت تؤرق المجتمعات.
وفي استهلالية الجلسة استعرضت الاستاذة جواهر ابراهيم ميسر الجلسة التعريف بالعنف المبني على النوع الاجتماعي وأسبابه واشكاله وانواعه وآثاره، كما تطرقت لأثر العادات والتقاليد في زيادة حالات العنف مع ضرورة تغيير المفاهيم الخاطئة في المجتمع ومناهضة العنف بكافة اشكاله.
وأشارت جواهر إلى ان ابرز اسباب العنف والتي تتلخص في تدني مستوى التعليم، وعدم الوعي المجتمعي بالحقوق، وضعف الوازع الديني بجانب الحروب والنزاعات، منوهة إلى ان اكثر الفئات عرضة للعنف النساء والأطفال وذوي الاعاقة وكبار السن وفاقدي السند.
وقالت الاستاذة حسنية التجاني منسق المبادرة ان الجلسة التوعوية ناقشت نماذج من أشكال العنف وآثاره على المجتمع وأعربت عن تقديرهم للمشاركات في الجلسة لحرصهن الكبير على المعرفة وساهمن في إثراء النقاش وتسليط الضوء على هموم وقضايا المجتمع والتزامهن بتقديم أدوار فعالة لمناهضة العنف بالوعي.
وخرجت الجلسة بتوصيات تطالب بتكوين شبكة للحماية المجتمعية والتدريب وبناء القدرات والتوعية المستمرة بجانب اقامة مركز للناجيات من العنف للمساهمة في تقديم الخدمات والإحالة.
ومن التوصيات أهمية تأسيس آليات للحد من العنف وتحديد دور المؤسسات لمجابهة العنف بكافة اشكاله.
وفي ذات السياق اقيمت جلسة توعوية بحي حامد استهدفت النازحين وتناولت الجلسة قضايا الصحة الانجابية والتأكيد على اهمية الرعاية الصحية للنساء والفتيات لتجنب المخاطر الناتجة عن ضعف الوعي بقضايا الصحة الإنجابية.
وتطرقت الجلسة لمخاطر عادة بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى وآثاره الصحية والاقتصادية والاجتماعية.
ودفعن النساء المشاركات في الجلسة بتوصيات تدعو لتكثيف التوعية بأضرار الختان للانثى واهمية اقامة محاضرات دينية لرفع الوازع الديني وتشديد العقوبات والتبليغ عن الحالات.
سونا